قمة فرنسية-بريطانية للدفع بالتعاون العسكري

الجمعة 2014/01/31
رسائل نوايا جديدة ستُوقع حول مشاريع مشتركة في المجال العسكري

لندن ـ يلتقي الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الجمعة في قاعدة جوية قرب اوكسفورد لعقد قمة فرنسية-بريطانية يتوقع ان تعطي دفعا جديدا للتعاون العسكري، لكن وسط خلافات في الملف الاوروبي.

واللقاء الذي يستمر خمس ساعات، هو أول قمة ثنائية بين الرئيس الفرنسي ورئيس الوزراء البريطاني المحافظ منذ وصول هولاند الى سدة الحكم في مايو 2012.

وبعد مباحثات تهيمن عليها المسائل الدفاعية في قاعدة بريز-نورتون الجوية الملكية على مسافة 100 كلم شمال غرب لندن، يليها مؤتمر صحافي سيتناول المسؤولان الغداء في مطعم محلي للتطرق الى القضايا الدولية والأوروبية.

وفي استمرارية لاتفاقيات الدفاع الفرنسية البريطانية التي وقعها كاميرون ونيكولا ساركوزي سلف هولاند في نوفمبر 2010، ستوقع رسائل نوايا جديدة حول مشاريع مشتركة في المجال العسكري للترويج للعمل المشترك والتوفير.

وسيتم التطرق ايضا الى الطائرة من دون طيار القتالية الفرنسية-البريطانية التي سيمول البلدان دراسة جدوى بشأنها على عامين بكلفة اجمالية قدرها 120 مليون جنيه (145 مليون يورو) حسب ما افاد مصدر حكومي بريطاني. وهو مشروع تشارك فيه مجموعات تاليس وداسو ورولز رويس وبي آي اي البريطانية والفرنسية.

كما سيتم بحث مشروع صناعة صاروخ لتجهيز مروحيات عسكرية على ان يتقاسم البلدان كلفته البالغة 500 مليون جنيه (600 مليون يورو)، وكذلك البرنامج المشترك لانتاج غواصات كاسحة للالغام.

كما ستتناول المحادثات القوة الفرنسية البريطانية المشتركة من عشرة الاف عسكري التي يفترض ان تباشر العمل عام 2016 والتعاون في مجال الامن ومكافحة الارهاب.

وسيستعرض كاميرون وهولاند يرافقهما وزراء الخارجية والدفاع، معدات عسكرية في القاعدة الجوية ومنها طائرة الشحن العسكرية اي-400 ام.

كما سيغتنم هولاند وكاميرون القمة للتأكيد مجددا على التعاون بين البلدين في مجالي الطاقة والفضاء حيث سيتم ابرام عقود من الباطن في سياق عقد بناء مفاعلين نوويين من الجيل الجديد في محطة هينكلي بوينت.

وسيتطرق المسؤولان حول مأدبة غداء في مطعم محلي الى القضايا على الساحة الدولية.

وعلى الصعيد الدولي، من المتوقع ان تعلن فرنسا وبريطانيا عن "توافق عميق" وعلى الأخص في ملفات سوريا وايران وافريقيا.

اما بالنسبة لاوروبا التي تثير خلافات باستمرار بين البلدين فليس من المتوقع ان يطغى التوافق على القمة.

وقال مستشار دبلوماسي انه بالتزامه في حال اعيد انتخابه عام 2015 بتنظيم استفتاء بحلول نهاية 2017 حول بقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي فإن كاميرون أثار في بلاده "جدلا متواصلا يرغمه في كل مرة على تقديم ضمانات للجناح الاكثر تشكيكا في اوروبا في حزبه" واتخاذ "مواقف تزداد تشددا".

وترى فرنسا على الاخص من "المضر جدا" برنامج "ازالة الضوابط" الذي توصي به بريطانيا لتبسيط عمل الادارة الاوروبية وتخفيفها وعزمها على اعادة النظر في الاتفاقيات.

وصرح مصدر حكومي لفرانس برس انه "في الفترة ذاتها من العام الماضي كانوا يقولون لنا معترضين +لا احد يريد تغيير الاتفاقيات+. والسؤال اليوم ليس ان (كان ذلك سيحصل) بل متى".

وجاء ذلك ردا على معلومات نشرتها الصحف البريطانية مفادها ان باريس ترى ان الجدول الزمني الذي حدده كاميرون للتوصل الى اصلاحات غير واقعي.

واضاف المصدر الحكومي "ان رئيس الوزراء لا يزال متمسكا بجدوله الزمني. العام 2017 هو بعد ثلاث سنوات ونصف (...) سنبقى متفائلين".

1