قمة فنجاء والشباب أبرز مواجهات الدوري العماني

الثلاثاء 2014/02/11
فنجاء والشباب في قمة نارية

مسقط- تقام، اليوم الثلاثاء، منافسات الجولة 14 للدوري العماني لكرة القدم، حيث يلتقي صحار والنهضة بمجمع صحار الرياضي، ويشهد مجمع بوشرعلي لقاء فنجاء والشباب. وستكون مباراة فنجاء المتصدر والشباب في الواجهة.

ويملك فنجاء 26 نقطة، مقابل 17 نقطة للشباب. ويسعى فنجاء إلى المحافظة على صدارته من خلال الفوز على الشباب، آملا من ناحية أخرى في تعثر النهضة أمام صحار ليغرد في القمة منفردا، ولكن الشباب تحت قيادة مدربه الجديد مبارك سلطان الذي جاء خلفا للمغربي إدريس المرابط، فيأمل في بداية إيجابية مع الفريق وحصد العلامة الكاملة مستغلا حالة الإرهاق التي يمر بها منافسه. ويلعب النهضة مع صحار، والسويق مع النصر، وصحم مع المصنعة، والعروبة مع السيب، وظفار مع مجيس الأخير بنقطتين وصور مع الاتحاد.

ويطمح صحار، اليوم، إلى رد الدين للنهضة الذي فاز عليه قبل يومين في مسابقة الكأس 4-1 من أجل الزحف نحو المنطقة الدافئة قبل تعقّد الأمور، أما النهضة فلا سبيل أمامه غير الفوز لإزاحة فنجاء من القمة والعودة إليها، مستغلا الحالة الفنية العالية للاعبيه والتي برهن عليها أدائهم الراقي أمام صحار في الكأس والتعادل خارج الديار مع النصر الكويتي بالبطولة الخليجية.

أما ديربي الباطنة بين الجارين أحمر الباطنة والموج الأزرق، فمن المتوقع أن يكون ساخنا بين الطرفين، فصحم سيسعى إلى القمة من بوابة الفوز على المصنعة خاصة لو لعبت الظروف لصالحة وتعثر النهضة وفنجاء، في الوقت الذي أكد فيه الأردني أحمد عبدالقادر مدرب صحم عن جاهزية فريقه لخوض المباراة مستبعدا مشاركة المحترفين الجدد في اللقاء، فيما يأمل المصنعة في تعديل أوضاعه بجدول المسابقة والزحف نحو المقدمة.

صحار يطمح إلى رد الدين للنهضة الذي فاز عليه قبل يومين في مسابقة الكأس من أجل الزحف نحو المنطقة الدافئة قبل تعقد الأمور

ومن ناحية أخرى تبدو الأجواء في النصر غير مستقره عقب خسارته قبل يومين من بوشر (أحد أندية الدرجة الأولى) بهدف نظيف في مسابقة الكأس، لذا سيتعيّن على محمد البلوشي مدرب الفريق أن يعيد ترتيب أوراقه قبل مواجهته مع حامل اللقب صاحب المركز الثالث والساعي إلى الانقضاض على القمة والمحافظة على لقبه خاصة وأن المباراة ستقام على أرضه ولا سبيل أمامه إلا الدوري بعد الخروج المبكر من الكأس على يد صلالة.

أما المارد العرباوي فيأمل في مواصلة صحوته والسعي قدما نحو الأمام والمحافظة على وتيرة الانتصارات التي كان آخرها على صحار بهدف نظيف، أما السيب صاحب المركز الرابع فمن المؤكد أن يسعى إلى الفوز للاستمرار في مقارعة الكبار، خاصة وأن الفارق بينه وبين المتصدر هو 3 نقاط فقط.

من جهته يتسلح صور بأرضه وجمهوره على أمل تعويض خسارته الأخيرة من فنجاء لاستعادة المنافسة مع أهل القمة. أما الاتحاد فهو في المركز قبل الأخير ويمر بظروف استثنائية، بعدما أصبح أقرب المرشحين للهبوط إلى الدرجة الأولى، غير أن الأمل مازال باقيا شريطة تحقيق نتائج إيجابية في مواجهاته المقبلة.

22