قمة مبكرة بين مانشستر سيتي وتشيلسي في الدوري الإنكليزي

تنطلق المرحلة الثانية من الدوري الإنكليزي اليوم في انتظار النزال الكاسح بين الغريمين مانشستر سيتي وتشيلسي الأحد الذي يرى متابعون أنه سيكون حاسما منذ البداية.
الجمعة 2015/08/14
نزال ثأري شعاره "تكسير العظام" بين السيتي وتشيلسي

لندن - تشهد المرحلة الثانية من الدوري الإنكليزي لكرة القدم قمة مبكرة بين تشيلسي البطل ووصيفه مانشستر سيتي على “أستاد الاتحاد” بعد غد الأحد.

تفتتح المرحلة، اليوم الجمعة، حيث يحل مانشستر يونايتد ضيفا على أستون فيلا، ويلعب السبت ساوثهامبتون مع إيفرتون، وسوانسي سيتي مع نيوكاسل، وواتفورد مع وست بروميتش ألبيون، ووست هام مع ليستر سيتي، وتوتنهام مع ستوك سيتي، ويلتقي الأحد أيضا كريستال بالاس مع أرسنال.

وتختتم المرحلة الاثنين بلقاء ليفربول مع بورنموث. وكانت بداية تشيلسي ومانشستر سيتي مختلفة، فحامل اللقب عانى كثيرا في المباراة الأولى أمام ضيفه سوانسي سيتي ليظفر بنقطة وحيدة بعد التعادل 2-2، إذ كان الأخير قريبا من انتزاع الفوز في أكثر من مناسبة، أما وصيفه فوجه إنذارا مبكرا بفوزه على وست بروميتش 3-0.

كما تلقى “البلوز” ضربة موجعة بطرد الحارس البلجيكي تيبو كورتوا في الدقيقة 55 إثر خطأ ضد الفرنسي بافيتمبي غوميس، ليدفع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بالحارس الجديد البوسني إسمير بيغوفيتش بدلا منه. ولن يتمكن تشيلسي من الاعتماد على كورتوا في مباراة القمة بعد أن خسر الاستئناف الذي تقدم به.

وقرر تشيلسي استئناف البطاقة الحمراء التي نالها كورتوا لأنه ارتأى بأن الأخير لا يستحقها، لكن الاتحاد الإنكليزي رفض الاستئناف وأكد الطرد، ما سيحرم الفريق من جهوده.

ولا شك أن مورينيو الذي خرج غاضبا بعد المباراة الأولى، سيعتمد أسلوبا مغايرا تماما للنهج الذي توخاه في اللقاء الأول أمام مانشستر سيتي منافسه الرئيسي على اللقب.

أرسنال يسعى إلى رد الاعتبار بعد خسارته في المرحلة الأولى على أرضه أمام وست هام يونايتد 0-2 عندما يحل ضيفا على كريستال بالاس

وحافظ مورينيو على نفس عناصر الموسم الماضي باستثناء استقدام بيغوفيتش، والمهاجم الكولومبي راداميل فالكاو بدلا من العاجي ديدييه دروغبا، وقد شارك فالكاو الذي قدم موسما متواضعا مع مانشستر يونايتد في الدقائق الأخيرة من المباراة مكان البرازيلي ويليان. وتعافى المهاجم الأسباني دييغو كوستا من إصابة عضلية وشارك أساسيا أمام توتنهام.

من جهته، بدأ مانشستر سيتي مشواره بفوز عريض على مضيفه بروميتش ألبيون 3-0 في سعي منه إلى استعادة اللقب الذي فقده في الموسم الماضي. ولا يزال سيتي بانتظار حسم صفقة لاعب الوسط الدولي البلجيكي كيفن دي بروين من فولفسبورغ الألماني مقابل 46 مليون جنيه إسترليني، بحسب ما كشفت وسائل الإعلام البريطانية.

وعزز سيتي صفوفه حتى الآن بفابيان ديلف من أستون فيلا، ودفع 62.50 مليون يورو لتعزيز هجومه بلاعب لا يتجاوز العشرين من عمره هو جناح ليفربول رحيم ستيرلينغ الذي أصبح أغلى لاعب إنكليزي. وقال البلجيكي فينسنت كومباني قائد مانشستر سيتي بعد الفوز على وست بروميتش ألبيون بثلاثية نظيفة “ستكون مواجهة كبيرة في بداية الموسم، واثق من أنها ستصنع الفارق”. وأضاف “نتطلع إلى النقاط الثلاث كثيرا لكننا نريد الفوز عليهم، لن نذهب إلى المباراة ونحن نفكر باللقب، ولكن هذه المباراة ستصنع الفارق في الصراع على اللقب”.

وخسر سيتي جهود مهاجمه البوسني أدين دزيكو لمصلحة روما الإيطالي بعد أن خسر المونتينيغري ستيفان يوفيتيتش لإنتر ميلان الإيطالي والأسباني ألفارو نيغريدو لفالنسيا الذي دافع عن ألوانه الموسم الماضي على سبيل الإعارة.

فينسنت كومباني: نتطلع إلى النقاط الثلاث كثيرا لكننا نريد الفوز عليهم

هذا فضلا عن جهود لاعبين مؤثرين في خط الوسط هما جيمس ميلنر الذي انضم لليفربول وفرانك لامبارد الذي انتهت فترة استعارته من نيويورك سيتي الأميركي، ليكون اعتماده بشكل أساسي على لاعبين مثل الأرجنتيني سيرخيو أغويرو والفرنسي سمير نصري والبلجيكي فنسان كومباني والعاجي يايا توريه.

ويفتتح مانشستر يونايتد المرحلة اليوم الجمعة ساعيا إلى فوزه الثاني بعد أن اقتنص ثلاث نقاط من ملعب توتنهام بفوزه عليه بهدف سجله الدولي الإنكليزي كايل ووكر عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 22.

ولا يزال الهولندي لويس فان غال مدرب يخوض رحلة البحث عن مهاجم صريح، إذ أشرك أمام توتنهام واين روني وحيدا في المقدمة بعد أن تخلى عن المهاجمين الهولندي روبن فان بيرسي والكولومبي فالكاو.

أما أرسنال فيسعى إلى رد الاعتبار سريعا بعد خسارته في المرحلة الأولى على أرضه أمام وست هام يونايتد 0-2 عندما يحل ضيفا على كريستال بالاس الفائز بدوره على نوريتش سيتي 3-1.

ويعمل مدرب الفريق الفرنسي أرسين فينغر جاهدا لضم مهاجم من العيار الثقيل إلى جانب التشيلي أليكسيس سانشيز وذلك بعد تراجع مستوى الفرنسي أوليفييه جيرو الذي سيغيب لفترة بعد تعرضه لإصابة أمام وست هام.

وبعد فشل فينغر في إقناع مواطنه كريم بنزيمة بالمجيء من ريال مدريد، يبدو أنه غير وجهته نحو باريس لإقناع مهاجم باريس سان جرمان الأوروغوياني أدينسون كافاني رغم كلفته الباهظة، بحسب وسائل الإعلام الإنكليزية. ويضم أرسنال إضافة إلى سانشيز، الألماني مسعود أوزيل والأسباني سانتي كازورلا والويلزي أرون رامسي وتيو والكوت. ويختم ليفربول المرحلة الثانية الاثنين باستضافة الوافد الجديد بورنموث ساعيا إلى تحقيق فوزه الثاني بعد أن اقتنص فوزا صعبا على مضيفه ستوك سيتي 1-0 في المرحلة الأولى.

23