قمة مبكرة بين مانشستر سيتي وتشيلسي في الدوري الإنكليزي

تشهد منافسات المرحلة السابعة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، واحدة من مباريات القمة المبكرة حيث يحل مانشستر سيتي ضيفا على تشيلسي بملعب “ستامفورد بريدج”، بينما يبدو مانشستر يونايتد أمام مهمة سهلة حيث يستضيف كريستال بالاس الذي لم يسجل أي هدف طوال المباريات الست الماضية.
السبت 2017/09/30
مهارات المواهب

لندن - يحل مانشستر سيتي المتألق محليا وأوروبيا ضيفا على تشيلسي بطل الدوري الإنكليزي لكرة القدم السبت في مواجهة من العيار الثقيل في المرحلة السابعة، يخوضها في ظل غياب أغلى مدافع في العالم، الفرنسي بنجامان مندي، كما يحوم الشك حول مشاركة مهاجمه الأرجنتيني سيرجيو أغويرو بعد تعرضه لحادث سير. وتأتي إصابة أغويرو بجروح بعد أن أعلن سيتي الخميس أنه خسر جهود مدافعه الفرنسي بنجامان مندي الذي سيغيب بضعة أشهر لإصابته بقطع في الرباط الصليبي. وكان سيتي تعاقد مع مندي أواخر يوليو لخمس سنوات مقابل 50 مليون جنيه إسترليني (نحو 58 مليون يورو، 67 مليون دولار) في أغلى صفقة في تاريخ الانتقالات بالنسبة إلى المدافعين.

وتخوض الفرق الكبيرة الأخرى مباريات سهلة في هذه المرحلة، فيلتقي مانشستر يونايتد مع كريستال بالاس، وتوتنهام مع هادرسفيلد، وأرسنال مع برايتون، وليفربول مع نيوكاسل. ويتصدر مانشستر سيتي الترتيب برصيد 16 نقطة، متقدما بفارق الأهداف على مانشستر يونايتد، وهما الوحيدان اللذان لم يخسرا حتى الآن، ويأتي تشيلسي ثالثا بـ13 نقطة بفارق نقطتين أمام توتنهام وليفربول.

وقال الإسباني بيب غوارديولا، المدير الفني لمانشستر سيتي، إنه قد يُقال من منصبه إذا فشل في الفوز بالبريميرليغ خلال الموسم الجاري. وأوضح “مانشستر سيتي فريق كبير، وبالطبع لو فشلنا في التتويج بأي بطولة، وبالأخص الدوري الإنكليزي خلال الموسم الجاري، فقد يتسبب هذا الأمر في إقالتي”. وتابع “في الموسم الماضي لم نحقق أي بطولة، ولن يتحمل الجمهور مرور موسم آخر بهذا الشكل، ولذلك لا بد من الفوز بالدوري على أقل تقدير”.

توتنهام يخوض مباراة سهلة ضد مضيفه هادرسلفيد الصاعد حديثا يسعى من خلالها إلى تشديد الضغط على أصحاب الصدارة

وحول اختياراته أوضح قائلا “اللاعبون يرغبون في المشاركة باستمرار، لكن لا بد من اختيار 11 لاعبا فقط، لذلك هناك من يشعر بالحزن بسبب عدم مشاركته ويسأل عن سبب استبعاده، لكن لا يوجد سبب حقيقي سوى أن هناك أكثر من لاعب يستحق المشاركة”. وعن مانشستر يونايتد قال “إنه يقدم كرة مختلفة تعتمد على اللعب الطولي، مع الاستفادة من الكرة الثانية بوجود بوغبا وفيلايني في خط الوسط، وكل الاحترام لهما”. وتولى غوارديولا تدريب مانشستر سيتي مطلع الموسم الماضي، وأنهى الدوري في المركز الثالث خلف تشيلسي وتوتنهام.

مستويات قوية

يقدم مانشستر سيتي وتشيلسي عروضا قوية منذ بداية الموسم، وامتازا حتى الآن بتحقيق انتصارات كبيرة آخرها اكتساح الأول لكريستال بالاس 0-5، والثاني لستوك سيتي 0-4. وأصبح سيتي أول فريق يسجل 5 أهداف أو أكثر في ثلاث مباريات متتالية من الموسم ذاته منذ أن حقق ذلك بلاكبيرن في موسم 1959-1958 لدوري الدرجة الأولى سابقا.

والاستثناء الوحيد كان بخسارة مفاجئة لتشيلسي في المرحلة الأولى أمام بيرنلي 3-2. كما أنهما بدآ دوري أبطال أوروبا بطريقة مثالية فتغلب سيتي على فيينورد روتردام بطل هولندا 0-4 وشاختار دانييتسك الأوكراني 0-2، وانتصر تشيلسي على قره باخ الأذربيجاني المتواضع 0-6 ثم على أتلتيكو مدريد في عقر داره في الثواني الأخيرة 1-2. لكن الإيطالي أنطونيو كونتي مدرب تشيلسي اعتبر أن فريقه ظلم بجدولة مباراته مع مانشستر سيتي مباشرة بعد العودة من مدريد.

وقال كونتي “أعتقد بأننا عوقبنا قليلا. فمانشستر سيتي فريق قوي حقا وسجل الكثير من الأهداف -21 هدفا في 6 مباريات في الدوري الإنكليزي فقط- ويمر بفترة جيدة ولذلك علينا الاستعداد جيدا لهذه المباراة لأنها مهمة جدا”. وتابع “هناك فترة استراحة دولية بعد عطلة نهاية الأسبوع، ودهشتي هي أن هناك متسعا من الوقت لخوض هذه المباراة في وقت لاحق”.

من جانبه ألمح الإسباني ألفارو موراتا، مهاجم تشيلسي الإنكليزي، إلى أن الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لنادي ريال مدريد، لعب دورا كبيرا في رحيله عن الفريق الملكي والانضمام للبلوز خلال سوق الانتقالات الصيفية الأخيرة. وقال موراتا في تصريحات صحافية “رحلت عن ريال مدريد لأنني كنت أبحث عن مدرب يثق في قدراتي ويؤمن بأحقيتي في اللعب أساسيا مع الفريق، ولذلك انضممت إلى تشيلسي للعب تحت قيادة الإيطالي أنطونيو كونتي”.

رقم خاص لأندية إنكلترا لم يتحقق منذ 36 عاما
لندن - ساهم فريق أرسنال بفوزه على نظيره فريق باتي بوريسوف، في تحقيق رقم مميز للأندية الإنكليزية في المسابقات الأوروبية، في إحصائية لم تتحقق لها منذ عام 1981.

وحققت أندية إنكلترا 4 انتصارات خارج الديار في المسابقات الأوروبية للمرة الأولى منذ 36 عاما، وذلك بعد فوز أرسنال على بوريسوف من روسيا البيضاء.

وحقق تشيلسي فوزا غاليا على أتلتيكو مدريد الإسباني، ومانشستر يونايتد على سسكا موسكو الروسي، وتوتنهام على أبويل نيقوسيا القبرصي في دوري أبطال أوروبا، وأرسنال على حساب باتي بوريسوف في الدوري الأوروبي.

بينما لم يستطع نادي ليفربول الحصول على النقاط الثلاث من سبارتاك موسكو في روسيا، ضمن جولات دوري أبطال أوروبا.

ولعب نادي إيفرتون أمام فريق أبولون القبرصي في ملعبه بإنكلترا ضمن الدوري الأوروبي، ونفس الأمر لمانشستر سيتي مع شاختار في دوري الأبطال.

وأضاف اللاعب الإسباني “أمر مهم للغاية أن أصبح الخيار الأول في خط الهجوم، لذلك أنا سعيد للغاية حاليا” وتابع “الدوري الإنكليزي أقوى بدنيا من غيره، كما أنه الدوري الوحيد في أوروبا الذي يتصارع على صدارته العديد من الفرق، والجميع لديه القدرة على تحقيق البطولة في نهاية المطاف، ومن الجيد أن تشيلسي دائما من بين المرشحين”.

وسجل موراتا 6 أهداف في الدوري الإنكليزي ليصبح على رأس قائمة الهدافين بالتساوي مع البلجيكي روميلو لوكاكو، لاعب مانشستر يونايتد، والأرجنتيني سيرجيو أغويرو، مهاجم مانشستر سيتي. وانضم موراتا إلى صفوف تشيلسي قادما من ريال مدريد الإسباني خلال سوق الانتقالات الصيفية الأخيرة بعدما كان حبيس دكة بدلاء الملكي رغم إحرازه 20 هدفا كأعلى معدل تهديفي للاعبي الميرنغي الموسم الماضي.

مهمة سهلة

ينتظر مانشستر يونايتد تعثر جاره في المدينة لكي ينفرد بالصدارة خاصة وأنه يخوض مباراة سهلة نسبيا ضد ضيفه كريستال بالاس الأخير. ويقدم فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بدوره بداية موسم رائعة محليا وأوروبيا، وقد عاد الأربعاء من العاصمة الروسية بفوز كبير على سسكا موسكو 1-4 في دوري الأبطال، هو الثاني له بعد أن كان تغلب على بازل السويسري 0-3.

ويتألق المهاجم البلجيكي الجديد روميلو لوكاكو في صفوف مانشستر. كما يخوض توتنهام، وصيف البطل وصاحب الرابع، مباراة سهلة ضد مضيفه هادرسلفيد الصاعد حديثا يسعى من خلالها إلى تشديد الضغط على أصحاب الصدارة، وهو هدف أرسنال الذي استعاد توازنه بعد فترة فراغ ويبحث عن ثلاث نقاط إضافية أمام برايتون.

في المقابل، بات الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول مطالبا برد فعل قوي عندما يحل ضيفا على نيوكاسل بعد العروض المتذبذة للفريق على الصعيدين المحلي والقاري. ويلعب السبت أيضا بورنموث مع ليستر سيتي، وستوك سيتي مع ساوثهامبتون، ووست بروميتش ألبيون مع واتفورد، ووست هام يونايتد مع سوانزي سيتي، وإيفرتون مع بيرنلي.

23