قمة نارية في كأس اسبانيا تجمع فالنسيا واتلتيكو مدريد

الثلاثاء 2014/01/07
اتليتلكو مدريد في رحلة الدفاع عن لقبه

مدريد- عادة ما تكتسي مباريات مسابقة الكأس طابعا خاصا، وخاصة إذا تعلق الأمر بالفرق المحرزة على اللقب، حيث يلتقي فالنسيا ضيفه اتلتيكو مدريد حامل اللقب في لقاء قمة وثأر في نفس الوقت.

يلتقي فالنسيا مع ضيفه اتلتيكو مدريد حامل اللقب، اليوم الثلاثاء، في قمة ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة كأس أسبانيا لكرة القدم. ويأمل فالنسيا في استغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق نتيجة إيجابية تسهل مهمته إيابا، وتضمن له مواصلة مشواره في المسابقة، بعدما تبخرت آماله في المنافسة على لقب الدوري، حيث يحتل المركز الثامن برصيد 23 نقطة بفارق 26 نقطة خلف اتلتيكو مدريد الذي يتقاسم صدارة "الليغا" مع برشلونة.

ويمني فالنسيا النفس أيضا بالثأر لخسارته المذلة أمام اتلتيكو مدريد 0-3 على ملعب "فيسنتي كالديرون" في العاصمة مدريد قبل ثلاثة أسابيع، ضمن المرحلة السادسة عشرة من الدوري المحلي، ومواصلة صحوته مع مدربه الجديد ولاعبه السابق الأرجنتيني، خوان أنطونيو بيتزي، الذي قاده إلى الفوز في أول مباراة معه منذ تعيينه أواخر العام الماضي (على ليفانتي 2-0) خلفا للصربي ميروسلاف ديوكيتش الذي أقيل من منصبه بعد 6 أشهر من التعاقد معه.

ويدرك فالنسيا جيّدا أن مهمته لن تكون سهلة أمام اتلتيكو مدريد الذي يبلي البلاء الحسن في مختلف الجبهات هذا الموسم بقيادة مدربه الأرجنتيني دييغو سيميوني.

وحقق اتلتيكو مدريد 5 انتصارات متتالية في الدوري وهو يملك الأسلحة اللازمة للعودة بنتيجة إيجابية من ملعب "ميستايا" في مقدمتها هدافه دييغو كوستا صاحب 15 هدفا في "الليغا" حتى الآن.

ويسعى برشلونة إلى مواصلة تألقه في العام الجديد واستغلال المعنويات المهزوزة لضيفه خيتافي عندما يستضيفه على ملعب كامب نو، غدا الأربعاء.

وضرب الفريق الكاتالوني بقوة في أولى مبارياته في العام الجديد، عندما أكرم وفادة ضيفه التشي المتواضع برباعية نظيفة، كان نصيب نجمه الدولي التشيلي اليكسيس سانشيز ثلاثية "هاتريك".
يمني فالنسيا النفس بالثأر لخسارته المذلة أمام اتلتيكو مدريد 0-3 على ملعب (فيسنتي كالديرون) قبل ثلاثة أسابيع

وخاض برشلونة المباراة في غياب نجمه الأرجنتيني، ليونيل ميسي، العائد لتوه من الإصابة في الفخذ الأيسر، بالإضافة إلى سيرخيو بوسكيتس المصاب بدوره ونجمه البرازيلي نيمار الذي لعب الدقائق التسع الأخيرة. ويحوم الشك حول مشاركة ميسي في مباراة، الأربعاء، بعدما رفض مدربه مواطنه خيراردو مارتينو التأكيد على مشاركته من عدمها.

وأشار مارتينو إلى أنه على الأرجح سيكون جاهزا لخوض مباراة القمة، السبت المقبل، أمام اتلتيكو مدريد في عقر دار الأخير ضمن المرحلة التاسعة عشرة الأخيرة من دور الذهاب. وأضاف "ولكن ليس لأننا سنواجه اتلتيكو مدريد سنشرك اللاعبين الذين لم يتعافوا نهائيا من الاصابة. نحن نعرف أهمية هذه المباراة ونعرف بأننا نواجه الفريق الأفضل حالا (...)، وفريقا قادر على تحقيق أشياء كبيرة. ولكن ذلك لن يغير اللاعبين الذين سيلعبون".

وعانى ميسي من إصابات كثيرة في العام 2013 وتحديدا منذ أبريل الماضي، آخرها في منتصف نوفمبر أبعدته شهرين عن الملاعب. وتابع ميسي برنامجا تأهيليا في كاتالونيا والأرجنتين قبل أن يعود إلى برشلونة، الخميس، حيث استأنف التدريبات وخاض مباراة مصغرة سجل خلالها 3 أهداف مؤكدا عودته القوية. من جهته، يخوض ريال مدريد وصيف النسخة الأخيرة اختبارا لا يخلو من الصعوبة أمام ضيفه أوساسونا، الخميس، المقبل على ملعب "سانتياغو برنابيو".

ويأمل ريال مدريد في استغلال عاملي الأرض والجمهور للثأر من أوساسونا الذي أحرجه قبل 3 أسابيع وكان قاب قوسين أو أدنى من إلحاق الخسارة الثالثة به هذا الموسم عندما استضافه على أرضه على ملعب "رينو دي نافارا"، ضمن المرحلة السادسة عشرة.

وكان أوساسونا في طريقه إلى الفوز بعدما تقدم بهدفين نظيفين لاوريول رييرا (16 و39) لكن النادي الملكي قلص الفارق عبر ايسكو (45)، ثم أدرك التعادل بواسطة المدافع المشاكس الدولي البرتغالي بيبي (80). وخاض ريال مدريد المباراة وقتها في غياب نجمه البرتغالي، كريستيانو رونالدو، بسبب الإصابة كما أنه تعرض لضربة موجعة بطرد قائده سيرجيو راموس في الدقيقة 44.

23