قمتان مبكرتان في مستهل الدوري العراقي

الثلاثاء 2013/10/29
الزوراء أمام اختبار حقيقي ضد الشرطة "البطل"

بغداد- تنطلق عجلة الموسم العراقي الجديد لكرة القدم في الدوران بقمتين مبكرتين يلتقي فيهما الشرطة حامل اللقب في مواجهة نارية مع الزوراء اليوم الثلاثاء، وأربيل وصيفه مع الجولة ثالث الموسم الماضي، الأربعاء على ملعب الشعب في بغداد.

ويؤثث المسابقة هذا الموسم 16 فريقا بدلا من 18 في الموسم الماضي، ومن أبرز العقبات والمشاكل التي واجهتها لجنة المسابقات في الاتحاد العراقي لكرة القدم عدم وجود الملاعب المؤهلة لخوض مباريات كرة القدم بما فيها ملاعب الأندية الكبيرة في ظل غياب واضح للبنى التحتية ما دفع بالاتحاد لاعتماد ملعب الشعب لفرق الزوراء والطلبة فضلا عن إقامة المباريات الجماهيرية.

يسعى فريق الشرطة إلى بداية قوية وإن كانت قرعة المسابقة وضعته وجها لوجه أمام أصعب العقبات الزوراء، والأخير يبحث كذلك عن بداية مماثلة بل أقوى طالما تأتي على حساب البطل، وكما هو معتاد تكتسي عادة لقاءات الطرفين طابع الإثارة والتحدي التقليدي بينهما.

وقد عزز حامل اللقب ومنذ وقت مبكر تشكيلته بعناصر احترافية ضمت الكاميروني فيليكس وكوليبالي من بوركينا فاسو يقودها المدرب البرازيلي لوريفال سانتوس، الذي تعاقدت معه إدارة الشرطة في إطار رغبتها في عدم التخلي عن إنجاز الموسم الماضي، كما استقطبت عددا من لاعبي المنتخب العراقي منهم علي بهجت ومصطفى كريم ووليد سالم وعمار عبدالحسين.

في المقابل، تعاقد نادي الزوراء مع لاعبين محترفين في الموسم الجديد الذي تسعى فيه إدارة النادي إلى صراع مرير من أجل اللقب وإعادته إلى معقل الفريق، منهم السوريان حسين جويد وزاهر ميداني بقيادة المدرب راضي شنيشل الذي قاد الفريق في الموسم الماضي. والزوراء هو صاحب الرقم القياسي في الحصول على اللقب (12 مرة). والفريقان أمضيا مرحلة استعدادية للموسم الجديد عبر معسكرين خارجين في تركيا التي باتت قبلة الأندية العراقية.

من جانب آخر لم يتوقعا الجاران اللدودان النجف وكربلاء أن يتقابلا مباشرة بصورة مبكرة هذه المرة على ملعب الأول الطامح إلى انطلاقة متميّزة. واستعان النجف هذا الموسم بخدمات المدرب الشاب قحطان جثير الذي أخفق في إبقاء فريقه السابق الصناعة على لائحة الموسم الجديد، بينما وجد كربلاء في مدرب المنتخب العراقي السابق يحيى علوان، فرصة جيّدة لخوض منافسات هذا الموسم على أمل تحقيق النتائج الجيّدة معه.

ويحاول الميناء الذي يعاني من مشاكل مالية رغم انتمائه إلى مؤسسة ثرية، أن يحقق قفزة أولى مناسبة في مشواره الجديد وهو يستهل مهمته بمواجهة جاره نفط الجنوب، والأخير استفاد من معسكر تدريبي خارجي في تركيا.

ويواجه الكرخ العائد إلى المسابقة مهمّة صعبة في استهلال مشواره وهو يلتقي بغداد، وهما يطمحان إلى فوز مبكّر في هذه المواجهة التي كان يفترض أن يقود فيها الأول البرازيلي كازيميرو الذي فسخت الإدارة التعاقد معه وعينت صالح راضي بدلا عنه قبل يومين من انطلاق المنافسات. ويجتاز الوافد الجديد إلى المسابقة نفط ميسان بقيادة مدربه السوري حسين عفش، أول اختبار له أمام الطلبة ويسعى إلى الخروج منه بنتيجة ممتازة والحال ذاته للأخير، الذي تأمل إدارته أن لا تجد نفسها في موقف لا تحسد عليه عندما كان فريقها مهدّدا حتى اللحظات الأخيرة من الموسم الماضي.

22