"قمر أو الوقت المختصر" رواية عن وحشية العشرية السوداء في الجزائر

الخميس 2016/02/11
الكاتب بوزيان بن عاشور استوحى روايته من قصة حقيقية

الجزائر- عن “الوكالة الوطنية للنشر والإشهار”، بالجزائر العاصمة، صدرت رواية بعنوان “قمر أو الوقت المختصر”، للأديب والكاتب المسرحي الجزائري بوزيان بن عاشور والرواية، حسب المؤلف مستوحاة من قصة حقيقية عاشها أحد أفراد مجموعة الدفاع الذاتي بمنطقة تيسمسيلت.

يتناول الكاتب عبر 160 صفحة قصة خيالية بطلها صابر الذي أصبح شاعرا بعد فقدان حبيبته قمر، ويشكل عدم التمكّن من الحداد، بالنظر إلى المشاعر القوية التي ظل يكنها لحبيبته، سبب المعاناة التي يعيشها صابر، وبرفضه لما أصابه بدأ صابر ينظم قصائد كوسيلة وحيدة في نظره للحفاظ على علاقته مع خطيبته.

وبعد مرحلة الكتابة يبدي صابر رغبة في خوض مسار آخر أقل أفلاطونية من الإبداع الشعري، وهو نحت جسد حبيبته قمر مع الأمل في إيجاد نوع من الاطمئنان بحضورها الجسدي. أما بقية القصة فيترك اكتشافها للقارئ باعتبار أن الجزء الثاني من الكتاب يشهد بروز شخصية أخرى، تطرح تساؤلات حول معاناة صابر كما أبرز بوزيان بن عاشور.

يقول بن عاشور “عند حضوري في مهرجان للشعر الملحون قبل بضع سنوات، أثار اهتمامي أحد أفراد مجموعة الدفاع الذاتي مرتديا زيا عسكريا ويحمل كلاشنيكوف على كتفه، يلقي قصيدة في الحب”، مضيفا أنه عندما سأله حكى له هذا الأخير قصته.

وكان هذا الشخص قد طلب يد فتاة غير أنه قوبل بالرفض عدّة مرات، قبل أن يتم قبول هذا الزواج في نهاية المطاف بعد الكثير من الإلحاح. ولسوء الحظ اغتيلت خطيبته من طرف مجموعة إرهابية في خضم التحضيرات لحفل الزفاف. أثرت هذه القصة الحزينة على الكاتب بوزيان بن عاشور وقرر سردها من خلال هذه الرواية.

تأتي الرواية كشهادة مؤثرة تعيد القارئ إلى وحشية العشرية السوداء، وتسلط الضوء على التزام أفراد الدفاع الذاتي الذين حملوا السلاح من أجل الدفاع عن الوطن ضد الإرهاب. وبخصوص مدينة وهران الحاضرة دوما في أعماله أبرز المؤلف بأن “الأمر عبارة عن تعلّق، ربما لأننا لم نعط الكثير لوهران، وأنا عاشق لهذه المدينة التي ترعرعت فيها”.

يقول “من خلال قمر غيرت طريقتي في الكتابة. لقد كانت رواياتي الأولى عبارة عن شهادات حول السنوات المأساوية التي شهدتها البلاد. في هذه الرواية حاولت أن أبتعد عن الواقعية المباشرة، وإيجاد أسلوب لي مقارنة مع كتاب جزائريين آخرين، وأحاول أنا أيضا أن أقدّم لمستي الخاصة”.

وفي رصيد بوزيان بن عاشور العديد من المؤلفات، منها رواية “حروق” التي نال بفضلها جائزة محمد ديب في عام 2012، وقد منحتها له المؤسسة التي تحمل نفس الاسم. كما أعدّ المؤلف مسرحية “سيفاكس”، وهي من إنتاج المسرح الجهوي “عبدالقادر علولة” بوهران.

14