"قمر" رواية تكشف ما تخبئه زوايا الصوفيين

رواية "قمر" للروائي أمجد مجدوب رشيد تجريب لتقنيات سردية جديدة بنفحات إبداعية تمتح من العرفان والفلسفة والتاريخ والروحانيات والشعر والفنون.
الجمعة 2020/08/14
أمجد مجدوب رشيد ينتمي إلى المدرسة المغربية الأصيلة في الإبداع

الرباط- صدرت مؤخرا عن المركز المغربي للاستثمار الثقافي “مساق”، رواية جديدة تحمل عنوان “قمر” للروائي والشاعر والناقد المغربي أمجد مجدوب رشيد.

وقال خالد التوزاني، رئيس مركز “مساق” بالمناسبة، إن رواية “قمر” الصادرة في 192 صفحة من القطع المتوسط، رواية “تخترق جدار الزوايا الصوفية وخبايا الطرق والأوراد. وتكشف عن الكثير من الجوانب الخفية في حياة الشيوخ ونساء الزاوية وحلقات الذكر بجرأة سردية فائقة الجمال، تنهل من رصيد شعري زاخر، وبعد تاريخي أصيل، امتزج مع عمق ثقافة الروائي المبدع أمجد مجدوب رشيد وتجربته الإبداعية الجديرة بالاكتشاف”.

وأشار التوزاني إلى أن الأمر يتعلق في رواية “قمر” بـ”تجريب لتقنيات سردية جديدة، بنفحات إبداعية تمتح من العرفان والفلسفة والتاريخ والروحانيات والشعر والفنون التي تعد أبرز مقوماتها الجمالية البارزة، وعلاماتها المميزة”، وذلك ضمن جنس أدبي ماتع يحفل بالكثير من التحولات والتغيرات.

ويضيف التوزانين تمثل هذه الرواية المحاولة الثانية للأديب أمجد مجدوب رشيد، وتختلف عن روايته الأولى “رعشة” (2018)، “فهي ذات سمة صوفية واضحة، إذ تحمل فصولها عتبات صوفية منها المقامات، وهي عبارة عن 13 مقاما، تبدأ بمقام وادي الشهباء وتختتم بمقام الوصل”.

وحسب رئيس مركز “مساق”، فإن أمجد مجدوب رشيد “ينتمي إلى المدرسة المغربية الأصيلة في الإبداع، والتي من أهم خصائصها الالتزام بقضايا الهوية والوطن والانفتاح والموسوعية، فضلا عن النزوع نحو التجديد والابتكار وتطوير آليات الإبداع والنقد والمزاوجة بين الفطري والمكتسب، وبين الموهبة والمهارة”.

واعتبر التوزاني أن مركز “مساق” إذ يعلن عن صدور رواية “قمر”، فهو يؤكد دعمه للأعمال الأدبية والنقدية “التي تستثمر في الثقافة الإنسانية، وتخلق جسور التواصل بين الثقافات، وترسخ حوار الحضارات، وأنماط التبادل العلمي والمعرفي بين مختلف الحساسيات، مع الحفاظ على سمات الهوية والانفتاح، وجعل الثقافة في خدمة الإنسان”.

نفحات إبداعية
نفحات إبداعية

ووردت على ظهر غلاف الرواية كلمة للسيد التوزاني أكد فيها قوة الحضور المغربي في هذه الرواية الأصيلة بانفتاحها على التصوف بوصفه إحدى ركائز الهوية المغربية في بعدها الديني والتربوي”، مضيفا أن تركيز الرواية على هذا المكون، بأبعاد جمالية وإبداعية في جنس الرواية، يجعل الخصوصية المغربية ترتقي نحو فضاءات من المعرفة والتداول تتجاوز حدود المجال الجغرافي للمغرب، نحو آفاق رحبة في جغرافيا الإبداع الإنساني غير المحدود.

وعن صدور رواية “قمر” في ظل جائحة فايروس كورونا المستجد، يقول التوزاني إن هذه الأزمة الصحية “لم توقف مسار الإبداع الأدبي المغربي، وربما شكلت ظروف الحجر الصحي فرصة للتفرغ للإبداع والتأمل والغوص في الذات بعيدا عن التفاعلات الاجتماعية التي قد تشوش على الذهن وتفقد المرء صفاء الوعي”.

ويضيف أن “المحنة عند المبدع تتحول إلى منحة، فيستثمر إمكاناته الإبداعية في خلق الفرص واقتراح بدائل جديدة للخروج من ضيق الأزمة إلى رحابة الأمل، حيث جماليات الإبداع الأدبي التي تتيح سفرا في أعماق النفس البشرية، وفتح نوافذ للرؤيا بعين القلب، تنقل القارئ من قلق الواقع إلى اطمئنان الخيال المتفائل، بما يوفره الإبداع عموما من إمكانات التحليق بعيدا عن ضغوط الحياة، وتوفير مساحة للراحة النفسية العميقة”.

وخلص التوزاني إلى أن “العلاج بالأدب يعد إحدى تقنيات الطب النفسي المعاصر، والتي تدخل ضمن ثقافة المجتمعات المتقدمة التي تعمل على تحقيق الاستقرار النفسي من خلال الحياة الفكرية والعلمية، وعلى رأسها الإبداع الأدبي بوصفه ضرورة في خلق التوازن، وليس مجرد ترف أو شيئا زائدا عن الحاجة، فكما يعتني المرء بغذاء جسده، يعتني كذلك بغذاء عقله وروحه”.

يشار إلى أن الروائي والشاعر أمجد مجدوب رشيد، من مواليد مدينة فاس عام 1972، وهو عضو اتحاد كتاب المغرب، دشن علاقته بالإبداع الروائي بأول رواية له سنة 2018، بعنوان “رعشة” التي فازت بجائزة عربية ضمن أعمال الملتقى الروائي العربي الرابع والذي تم تنظيمه بمدينة وجدة المغربية، بإشراف جمعية المقهى الأدبي.

وبدأ مجدوب رشيد نشر نصوصه الشعرية سنة 1989، وله مجموعة من الدواوين الشعرية منها “وأظهرك على العشق كلّه” (2004)، و”نايات العشق” (2014)، و”نسمات (قصائد ومقطوعات في الحب الإلهي وفي الحب المحمدي)” (2015).

كما صدرت للكاتب دراسات نقدية من ضمنها “تجليات العشق الإلهي في (مكاشفات) الشاعرة أمينة المريني”، و”السرد ومرايا الذاكرة” (سنة 2016)، و”فاس في القصيدة العربية المعاصرة” (سنة 2017)، وغيرهما من الأعمال النقدية.

15