قم بس قم

الثلاثاء 2014/09/09

هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كيان سعودي حاز على المدح والذم في آن واحد. وهو الكيان الوحيد في العالم الذي تنسج حوله الأساطير، ويضرب كمثال من البعض على أن الكيانات المتخلفة لا تزال باقية في عالمنا المعاصر.

وينبري البعض ليثبت أن الهيئة دليل لا يدحض على تخلف المجتمع، وأن مثل هذا الكيان لا يبنى إلا في مجتمعات منغلقة تعيش مرحلة ما قبل عصر النهضة.

في الجانب الآخر نجد المدافعين عن الهيئة يعدون وجودها حرصا من المجتمع على الفضيلة، وأن مبغضي الهيئة أناس يريدون إشاعة الفاحشة بين المسلمين القانتين.

ولو ابتعدنا قليلا عن محبي الهيئة ومبغضيها، وذهبنا إلى الدولة التي تصرف مرتبات أعضائها، فسنجد الدعم الكبير للهيئة ووجودها، وقد يصرح البعض أن الدولة متورطة بها، فلو أغلقتها لاتهمت بالتقصير عن حماية الناس من الشرور، ولو زادت من فعاليتها لاتهمت من أناس آخرين بأنها راعية للتخلف وقمع الحريات. ولو تصورنا أن القرار يعود على الدولة، فأي قرار ترى يستحسن أن تتخذ.

بالطبع، القرار الأفضل هو أن يحدد عمل الهيئات في الدعوة بالحسنى، فلا أنت من يستطيع أن يغلقها، ولا تستطيع أن تتركها مثل داعش عماد شرطتك تحت مسمى الحسبة.

لست ضد الهيئة، بل رأيت بأم عيني فضلها حين تعرضت سيدة للتحرش في سوق عام، وتصدى رجالها لمن فعل ذلك، لكنني استغرب أن نمنع التحرش في الأسواق من دون أن يكون لدينا قانون محدد للعقوبات يهتم بتعريف المتحرش وأفعاله. وأيضا هل تقتنع الهيئة بأن حريتها تنتهي عندما تبدأ حريات الآخرين.

والسؤال المهم، هنا، ترى هل إن الشرطة لا تأمر بالمعروف ولا تنهى عن المنكر، أم أن لها مهمة أخرى وليس من شأنها أن تتدخل في المواضيع التي تنشط فيها الهيئة.

وهل إن وجود الهيئة، منذ أن تأسست، كان سلاحا في يد المؤسسة الدينية، واستمر، مع الزمن، كنوع من المشاركة في السلطة، مادام أفرادها من لون فكري واحد. وهنا يبرز سؤال: لماذا لا ينضم إلى الهيئة أعضاء من تيارات فكرية أخرى.

نعم لماذا لا ينضم آخرون مختلفون إلى الهيئة، أم أن هؤلاء لا يأمرون بالمعروف ولا ينهون عن المنكر.

هل المعروف مستقر في صورة الرجل ذي اللحية الطويلة والثوب القصير إلى الركبة، بينما المنكر محبب إلى سواهم.

ماذا لو حلم بعضنا أن يصبح الليبراليون والشيعة أعضاء في هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. تصور أن تندلق ثلة من سيارة جي أم سي مزدانة بالورود، وعلى هيكلها أي جوار شعار الهيئة شعار آخر يقول: “الحياة حلوة.. بس نفهمها”، يخرج منها أعضاء فيهم قصير الثوب الملتحي، وحليق اللحية والشارب المرتدي لقبعة دافيدسون، وآخر يحمي رأسه بغترة مزرقة، وينطلقون في ملاحقة شرسة لمتحرش وسط فيافي الأسواق.

سيرد بعضهم على من يحلم بهذا، بالقول المأثور: “قم بس قم”.

24