قناة الإخبارية السعودية تتحول إلى شبكة في إطار تطوير الإعلام

الثلاثاء 2018/01/02
عواد العواد: الشركة تسعى إلى التميز في نشر المحتوى وفق معايير الصدق والدقة

الرياض- قرّرت وزارة الثقافة والإعلام السعودية تحويل قناة "الإخبارية" إلى شركة شبكة الإخبارية "شركة ذات مسؤولية محدودة"، بهدف تطوير قناة "الإخبارية" الناطقة باللغة العربية وإطلاق قناة إخبارية باللغة الإنكليزية، في أحدث خطوة باتجاه مواكبة التطوّرات المتسارعة في المشهد الإعلامي المحلي والعالمي.

وستكون الشركة قادرة على تطوير الخبرات المتعلقة بالأحداث وتحسين تغطية ومتابعة الأخبار المحلية والعالمية والتفاعل مع المتغيّرات.

وأوضح عواد العواد وزير الثقافة والإعلام، أنّ ملكية الشركة ستكون مناصفة بين كل من هيئة الإذاعة والتلفزيون وهيئة وكالة الأنباء السعودية، ويأتي القرار لتقديم إعلام سعودي مواكب، كما تسعى الشركة إلى التميّز في نشر المحتوى الحصري وفق معايير الصدق والدقة والموضوعية وتحقيق عائد مالي للاستثمار في قطاع الإعلام وإنشاء منصات جديدة للتوزيع الرقمي للوصول لصناعة محتوى منافس.

وأضاف العواد أن الخطوة تأتي في سياق مبادرات الوزارة لتحقيق رؤية المملكة 2030 لتمكين مؤسساتها المختلفة من مواكبة التطوّرات المتسارعة التي تشهدها الساحة الإعلامية على مستوى المنطقة والعالم.

وتابع “لدينا مؤسسات إعلامية عريقة في المملكة العربية السعودية ونحن نعمل معها من أجل تمكينها وتقديم كل الدعم لها، لنقل رسالة المملكة إلى العالم باحترافية ومهنية عالية عبر استخدام أحدث التقنيات التي ستمكّن وسائل إعلامنا من المنافسة المهنية والتجارية”.

وقال الوزير إن الشركة الجديدة تهدف إلى تنمية الصناعات الإعلامية وتعزيز تنافسها عالميا بما يؤدي إلى رفع الوعي بالمنجزات الوطنية مع تطوير بيئة محفّزة للأنشطة الثقافية والإعلامية وتعزيز حضور المملكة الإعلامي خارجيّا وإبراز منجزاتها على كافة الأصعدة ونقل المحتوى المحلي المعبّر عن قيم المجتمع وثقافته الأصيلة إلى العالم.

وسيرأس مجلس إدارة الشركة الجديدة مجلس تنفيذي مكوّن من سبعة أعضاء، وهم ثلاثة أعضاء من وزارة الثقافة والإعلام ومستقلين من القطاع الخاص وعضوان من الإذاعة والتلفزيون ومثلهما من وكالة الأنباء السعودية. ومن المقرّر أن تبدأ الشركة مهامها قريبا بعد اكتمال الإجراءات الإدارية.

18