قناة فضائية بتمويل أميركي لمواجهة المتطرفين في نيجيريا

الاثنين 2014/06/09
مشروع القناة الفضائية قد يواجه صعوبات بسبب نقص الكهرباء وأجهزة التلفزيون

واشنطن – ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الولايات المتحدة، تعتزم تمويل قناة فضائية تلفزيونية تعمل على مدار الساعة، في شمال نيجيريا بهدف مواجهة تمرد جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة وجماعات آخرى في المنطقة.

وأكد مسؤول أميركي أن المشروع جار ولكنه لم يذكر تفاصيل كاملة، مضيفا أن الولايات المتحدة “ستدعم الجهود النيجيرية لتوفير بديل جذاب لنقل رسائل إلى المتطرفين الذين يستخدمون العنف”.

وأوضح أن هذا المشروع كان نتيجة مناقشات مع نيجيريا تعود إلى أواخر عام 2012 بشأن سبل التعاون ضد بوكو حرام وأن محتوى القناة سينتجه نيجيريون في نيجيريا. وهكذا طرحت مناقصة “لإنشاء شبكة إعلامية بلغة الهاوسا” و”تم اختيار المشغل ايكوال اكسس في سبتمبر 2013 لبناء شراكة مع وزارة الخارجية”.

هذا المشغل ومركزه سان فرانسيسكو (كاليفورنيا) يقدم بالفعل برامج تمولها وزارة الخارجية في اليمن وباكستان، كما أوضحت نيويورك تايمز. أنه من المقرر أن تبث الشبكة برامج أصلية تشمل برامج كوميدية وبرامج للأطفال من إنتاج نيجيريين.

وزادت الولايات المتحدة من تعاونها في الأشهر الأخيرة مع لاجوس ردا على العنف الذي تمارسه بوكو حرام بما في ذلك المساعدة في مجال المراقبة والاتصالات بعد خطف أكثر من 200 تلميذة في أبريل الماضي.

تبث الشبكة برامج أصلية تشمل الكوميديا وبرامج للأطفال من إنتاج نيجيريين

وأضافت صحيفة نيويورك تايمز أن شبكة اريوا 24 (“شمال” بلغة الهاوسا) التي لم تبث برامجها بعد، ولكنها شارفت على الاكتمال، يمولها مكتب مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأميركية لمدة عامين ومن المتوقع أن تتكلف نحو ستة ملايين دولار.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في الخارجية الأميركية أن جريمة خطف نحو 200 طالبة التي نفذتها جماعة بوكو حرام منذ شهرين “تظهر ضرورة وجود رسالة مختلفة عن الرسالة المدمرة التي تقدمها بوكو حرام وغيرها من الجماعات المتطرفة العنيفة”.

وجاءت مشاركة الولايات المتحدة في تمويل الشبكة التلفزيونية للمساهمة في احتواء تأثير الجماعات المتطرفة ومواجهة خطابها المتشدد، حسب تأكيد وزارة الخارجية الأميركية.

واستنادا إلى خبراء، ذكرت الصحيفة أن هذا المشروع قد يواجه صعوبات بسبب نقص الكهرباء وأجهزة التلفزيون.

18