قناة كانون على يوتيوب تقض مضجع سلال

الاثنين 2014/03/31
دوبل كانو يصف قرار غلق يوتيوب لصفحته الرسمية بأنه حركة صبيانية

الجزائر - أقدمت شركة غوغل على إغلاق القناة الخاصة لمغني الراب الجزائري لطفي دوبل كانون على موقع يوتيوب بعد نشره لأغنيته الجديدة التي حملت عنوان “anti شيتا”، وهو ما يحمل مؤشرا على أن أغانيه أصبحت تزعج شخصيات سياسية في الجزائر.

وحسب ما أورده الموقع فإن سبب الإغلاق يعود أساسا إلى وجود العديد من الشكاوى التي تصل إلى إدارة الموقع ضد قناة دوبل كانو.

وأثار المغني جدلا واسعا في الآونة الأخيرة، بعدما طرح العديد من القضايا السياسية في أغانيه الجديدة، منها الأغنية الشهيرة التي أصدرها للرد على الوزير الأول السابق عبدالمالك سلال ومدير حملة بوتفليقة الانتخابية، ثم وجه رسالة يدعو فيها الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة إلى عدم الترشح لعهدة رابعة، ليأتي الألبوم الأخير “كلاوها” الذي انتقد فيه النظام واتهمه بالتسبب في المشاكل التي يعيشها الجزائريون بعد نهب المال العام.

وتساءل معجبو الفنان “هل تتضامن شركة غوغل بتصرفها هذا مع سلال ضد دوبل كانون؟”.

وتستقطب أغاني كانون ما يعادل الـ100 ألف مشاهدة في اليوم، في وقت يفوق فيه عدد متابعي الفنان على صفحته الرسمية على فيسبوك أكثر من مليون شخص.

ونقلت صحف جزائرية وصف دوبل كانو، من فرنسا قرار غلق يوتيوب لصفحته الرسمية بأنه "حركة صبيانية لا تستحق التعليق".

وأضاف “قبيل أيام وصلتني تحذيرات من إدارة الموقع بإمكانية غلق قناتي، علما أنني لا أقدم أي إشهار كما يفعل غيري ليتم توقيف القناة، اللهم إلا إذا كانت فيديوهاتي باتت تقلق البعض؟”.

وقال إنه سيجتمع بمسؤولي الموقع يوم 5 أبريل في باريس، لبحث إعادة تشغيل القناة مجددا.

ووصف من يقف وراء ذلك من خصومه أو المختلفين معه في الرأي بأصحاب الثقة المهــــزوزة، داعيا جمهوره إلى متابعته على صفحته الــــــرسميــة على فيسبوك.

في المقابل، سخر دوبل كانو من حملات إلكترونية (مدعومة من النظام الجزائري) لإسقاط جنسيته الجزائرية.

وقال: “لم أسمع في حياتي أن تسقط جنسية بهذه الطريقة! وإنه لشيء مؤسف أن نروّج للأخبار بهـــذا الشكل”.

19