قناة مغربية تعتذر عن إخفائها آثار العنف بالتبرج

الأحد 2016/11/27
إحياء اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة بمكياج يخفي آثار الضربات

الرباط – اعتذرت قناة تلفزيونية مغربية عامة بعدما بثت فقرة “غير ملائمة” حول طريقة إخفاء المرأة أثار العنف الذي تعرضت له بالتبرّج، الأمر الذي أثار انتقادات كثيرة عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وبمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة أورد برنامج “صباحيات” الصباحي الذي تعرضه القناة الثانية المغربية، فقرة حول “كيف تتخلصين من أثار العنف على وجهك؟”.

وقد ظهرت في الفقرة امرأة مع رضوض مزيّفة على وجهها جالسة على كرسي، فيما مقدمة البرنامج تؤكد أن الأمر يتعلق بمجرد “مؤثرات سينمائية”.

وتضمنت الفقرة نصائح حول كيفية التبرّج لإخفاء الآثار، آملة أن تكون قدمت حلولا للنساء المعنفات ليتمكنّ من مواصلة حياتهن والتوجه إلى مراكز عملهن.

وعرضت الفقرة صباح الأربعاء من دون أن تلفت الانتباه، إلاّ أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي اطّلعوا عليها بعد توفرها

عبر الموقع الإلكتروني للقناة الخميس، ما أثار الجمعة، سلسلة من ردود الفعل المندّدة عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وقد

سحب الشريط من موقع القناة الإلكتروني بعد ذلك.

وقال أحد رواد الإنترنت “القناة الثانية أرادت إحياء اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة بمكياج يخفي آثار الضربات”.

وقال آخر غاضبا “القناة الثانية تقدّم لكم، سيداتي آنساتي، الحلّ حتى تخفين الأزرق في وجوهكن، عندما تسحق وجوهكن من قبل أزواجكن أو آبائكن أو إخوانكن”.

وفي بيان نشر الجمعة اعتبرت إدارة القناة الثانية أن الفقرة “غير ملائمة” وقدمت “اعتذارها الصادق بعد هذا الخطأ في التقدير بالنظر إلى حساسية وأهمية موضوع العنف ضد النساء”.

وتفيد منظمة “هيومن رايتس ووتش” غير الحكومية الدولية أن “العنف المرتكب ضد المرأة عملة سائدة” في المغرب، مضيفة أن “دراسة أجرتها الحكومة بين عامي 2009 و2010 أظهرت أن ثلثي النساء تقريبا تعرّضن لعنف جسدي، نفسي، جنسي أو اقتصادي، وقد أبلغت 55 بالمئة من هؤلاء النساء أنهن تعرضن لعنف أسري”.

24