قناع جاي فوكس لمواجهة التجسس وتكبيل الحريات

الجمعة 2013/11/08
متظاهر يرتدي قناع جاي فوكس يعرض لافتة خلال مظاهرة في الفلبين

واشنطن – نظم نشطاء من مجموعة "أنونيموس" لقرصنة المواقع على شبكات الإنترنت احتجاجات في العديد من دول العالم تحت عنوان "مسيرة المليون قناع" لإحياء ذكرى الخامس من نوفمبر التي ألقي فيها القبض على جاي فوكس أحد أعضاء مؤامرة البارود التي سعت إلى تفجير مبنى البرلمان البريطاني في القرن السابع عشر.

وفي واشنطن احتشد المئات من ناشطي حركة أنونيموس والمجموعة الاحتجاجية " أكيوباي" للتـنديد بالصلاحيات المتزايدة للحكومة المركزية. وعبر المحتجون عن رفضهم تكبيل الحريات العامة، وطالبوا بمزيد من الشفافية والحريات.

ويقول أحد المشاركين في المسيرة بالولايات المتحدة: "أحاول مساعدة الأميركيين حتى يستفيقوا قليلا ويعلموا أنها حياتنا، أنه عالمنا الذي نستطيع أن نفعل فيه ما نريد، نستطيع أن نجعله مكانا أفضل إذا اخترنا ذلك وعملنا سويا".

الرافضة لعمليات المراقبة والتجسس التي تقوم بها الأجهزة الأمنية في حق المواطنين فضلا عن أخرى مطالبة بمكافحة الفساد وتحسين ظروف التعليم.

وكانت المسيرة أيضا لعدد من المجموعات المناهضة للعولمة والرأسمالية أمام المقرات الحكومية الأميركية. وكان الهدف منها الدعوة إلى المزيد من الحريات والشفافية وإنهاء ما يصفونه بالفساد المستشري في واشنطن.

أعضاء من حركة أنونيموس يتظاهرون أمام البيت الأبيض

رسائل عدة حملتها "مسيرة المليون قناع" من الدعوة إلى إنهاء برامج التجسس إلى التنديد بما يصفونه بالفساد السياسي والاقتصادي في الولايات المتحدة.

ويقول أحد المشاركين في التظاهرة: "هناك سيطرة على دوائر صنع القرار من طرف جماعات الضبط وهناك تركيز على مصالح الفئات الخاصة على حساب المصلحة العامة".

ويقول مشارك آخر: "الرئيس أوباما يقود هذه الأمة نحو الحضيض. فالولايات المتحدة كانت شاهدة على رؤساء عظام من جورج واشنطن إلى رونالد ريغان، ومنذ الحرب على الإرهاب والبلاد تتجه نحو الهاوية".

المسيرة أتت في إطار حراك عالمي يقول منظمو هذه التظاهرة إنه يمتد إلى أكثر من 300 عاصمة. كما تظاهر المئات من جماعة "أنونيموس" ضد التقشف في محيط قصر "باكنجهام" في لندن، وهم يرتدون قناع "جاي فوكس".

وقام ما يقارب 60 شخصا يحملون قناع "فانديتا" وينتمون إلى مجموعة أنونيموس لقرصنة المواقع على شبكات الإنترنت مساء الثلاثاء، بمظاهرة مماثلة في وسط العاصمة النرويجية.

وأكد المتظاهرون أنهم يدافعون عن حرية التعبير في مواجهة عمليات المراقبة والتجسس التي تقوم بها الأجهزة الأمنية على أنشطة المواطنين، مما يعتبر اختراقا لكافة المعايير الأوروبية، لضمان حرمة الحياة الشخصية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

كما احتشد ما يقرب من 200 شخص للتظاهر بهدوء في وقت مبكر من مساء الثلاثاء في مدينتي ساو باولو وريو دي جانيرو في البرازيل، وكانت هناك قوات كبيرة من الشرطة تراقبهم.

وفي المكسيك، تظاهر أيضًا المئات من جماعة "أنونيموس" في العاصمة، ومنعهم نحو 500 ضابط من قوات مكافحة الشغب من الاقتراب من ميدان "زوكولا" الذي شهد مظاهرات حاشدة للمعلمين في شهر سبتمبر الماضي.

كما وقعت مظاهرات مماثلة في اليابان وأستراليا ونيوزيلندا لإحياء ذكرى "ليلة المشاعل" في الخامس من نوفمبر.

يذكر أن مجموعة "الأنونيموس" اعتادت تنظيم مجموعة من الأنشطة في إحيائها لذكرى 5 نوفمبر 1605 "ليلة المشاعل" التي تصادف يوم توقيف جاي فوكس بقصر ويستمينستر حينما كان يستعد لإحراق البرلمان الإنكليزي. وهذه الشخصية نفسها هي التي ألهمت بطل فيلم "V for Vendetta" في ارتدائه للقناع الأبيض الشهير ذي الشارب.

20