قنوات "أبوظبي" تضفي على رمضان نكهة سحرية خاصة

الجمعة 2014/06/20
كل العائلة ستجتمع في رمضان أمام أطباق مجموعة قنوات "أبوظبي" الفرجوية

أبوظبي - تتصدر قنوات تلفزيون أبوظبي، قائمة القنوات الفضائية العربية الأكثر استعدادا لشهر رمضان المبارك، بما تحمله لمتابعيها من مسلسلات درامية محلية، خليجية وعربية، إلى جانب ما ستطلقه من برامج دينية وثقافية وترفيهية، تراثية ومعاصرة تهدف من خلالها إلى التواصل المباشر مع المتلقي وسط جو عام له طابع الطقس الرمضاني.

يأتي مسلسل “حلاوة الروح” على رأس المائدة الدرامية، حيث أنّه من المتوقع أن يستحوذ على اهتمام كبير، بسبب تطرّقه للأحداث السورية من خلال “سارة”، الفتاة التي تكتشف إثر عودتها إلى وطنها سوريا، أنّ ثمة عالما غريبا لم تكن تعرفه من قبل. والمسلسل من بطولة غسان مسعود، مكسيم خليل، دانة مارديني، خالد صالح ونسرين طافش.

كذلك تستقطب قنوات أبوظبي مجموعة بارزة من أهم الأسماء السينمائية والدرامية والفنية في الوطن العربي، من بينهم الفنانة اللبنانية ميريام فارس، في تجربتها الدرامية الأولى في مسلسل “اتهام” الذي يشاركها دور البطولة فيه كلّ من الفنان عزت أبوعوف والفنان أحمد عز.

ومن بين الأسماء الكبيرة الحاضرة أيضا؛ الفنانة غادة عبدالرازق والفنان باسل الخياط في المسلسل الذي بدأ منذ الآن بإثارة فضول المتابعين، لمعرفة قصة وهوية “السيدة الأولى” التي يتحدث عنها.

للدراما الخليجية مساحتها أيضا، من خلال عدة مسلسلات تجمع باقة من نجوم الإمارات والخليج العربي، فقد اختارت قنوات أبوظبي للعرض في رمضان كلّا من؛ “كسر الخواطر” الذي يرصد حياة أسرة قوية في ظاهرها، وهشّة في حقيقتها تتحكم في مصيرها قرارات نسائها، من بطولة الفنان عبدالعزيز الجاسم، والفنانة أسمهان توفيق والفنانة لمياء طارق. كذلك مسلسل “بحر الليل” وهو دراما تراثية صورت مشاهدها في بيوت الفجيرة وقلاعها القديمة، تؤدي البطولة فيه الفنانة هيفاء حسين رفقة الفنان جابر نغموش والفنانة أمل محمد.

“حبة رمل” وهو عمل مشوّق يحكي قصة الحياة في الإمارات قبل الاتحاد، فتراه يصوّر مرحلة ستينات القرن الماضي بكل تفاصيلها، ويقوم بدور البطولة فيه كلّ من الفنان بلال عبدالله، الفنانة نيفين ماضي والفنانة رزيقة الطارش وآخرون.

باقة متنوعة من المسلسلات الدرامية المحلية والعربية وبرامج كثيرة تفوح بنكهة الطقس الرمضاني

مسلسل آخر يحمل عنوان “مسكنك يوفي”، ويدور حول فكرة إمكانية فعل الخير بعد صدفة سيئة، من خلال قصة تدور بين شاب ووالدة فتاة صدمها بسيارته، يشارك في أداء أدوار البطولة فيه؛ الفنانة هيا عبدالسلام والفنان حمد العماني والفنانة إلهام الفضالة.

أيضا سيعرض المسلسل الخليجي “للحب كلمة”، حيث للمال قدرته على إظهار عيوب وميزات الأسرة الخليجية، وهو من تمثيل الفنان جاسم النبهان والفنانة هيا عبدالسلام والفنان بشار الشطي.

كما سيكون المشاهد على موعد مع مسلسل “حب في الأربعين” في تجسيده لوضع رجل أرمل وامرأة مطلقة في مجتمعاتنا العربية، يؤدي دور البطولة فيه كل من الفنانة ميس حمدان والفنان خالد أمين والفنانة نور.

في حين “يأتي مسلسل “تذكرة داوود” ليضفي خفة الدم على النكهة الرمضانية بإشراف الفنان داوود حسين والفنانة منى شداد والفنان علي جمعة. ويأتي المسلسل الكرتوني “خوصة بوصة” في الجزء الثالث، ويعد متابعيه بالكثير من الأحداث الطريفة التي تقترب من واقع المجتمع الإماراتي بشرائحه المختلفة وجنسياته المتنوعة.

أما الدراما الشامية، فتلقاكم على قناة أبوظبي الإمارات مع مسلسل “الغربال” الذي يحاول أن يلقي الضوء على مرحلة من التاريخ الدمشقي، تجري فيها أحداث مهمة تسببها بعض الشخصيات المحورية بطباعها الشريرة، يقوم بأدوار البطولة فيه كلّ من: الفنانة منى واصف، الفنان بسام كوسا، الفنان الراحل عبدالرحمن آل رشي والفنان عبدالمنعم عمايري.

العديد من البرامج التلفزيونية الجديدة بمواضيعها المتنوعة الدينية منها والاجتماعية، وبرامج مسابقات، تستعد قنوات أبوظبي لتقديمها للمشاهد العربي في شهر رمضان المبارك. منها: “رحلة البحث عن الحقيقة”، “وذكّر”، “هات الجواب”، و”دروب”، وكلها مقدّمة بنكهات إماراتية، حيث يقدمها إعلاميون إماراتيون مختصّون في التخاطب مع المتلقي.

وكما عوّد “برنامج الشارة”، والذي تقدمه الإعلامية الإماراتية حصة الفلاسي، متابعيه، سيأتي في دورة رمضانية جديدة محملا بأسئلة من الحياة البدوية في الإمارات، باحثا عن الأجوبة لدى المتلقي الإماراتي والعربي عموما، ساعيا بهذا إلى تعزيز العلاقة بين المشاهد المعاصر والموروث الشعبي القديم.

ولا تكتمل البرامج الرمضانية من دون تخصيص واحد منها، يتذوق من خلاله المشاهدون أشهى وأطيب الأكلات، حيث سنجد كل شيء عن الطهي والطعام والموائد الرمضانية، بما في ذلك الطعام الصحي الذي يناسب الصيام، مع “خلود”، أول سيدة إماراتية بمهنة “شيف” -والفائزة بجوائز عديدة- في برنامجها “سراريد خلود”. فضلا عمّا ستُعدّه من مأكولات التراث الإماراتي في محاولة لإحيائها والحفاظ على استمراريّتها.

17