"قنوات التواصل الاجتماعي" محور لقاء منتدى الإعلام الإماراتي

الاثنين 2013/12/16
مواقع التواصل الاجتماعي تساهم في تفجير الطاقات الشبابية وانتشارها

دبي - تحتضن الإمارات الدورة الأولى لمنتدى الإعلام، الذي يعقد الأربعاء 18 كانون الأول /ديسمبر الجاري في جلسة حوارية تحت عنوان “قنوات التواصل الاجتماعي وأثرها في إعادة تشكيل المشهد الإعلامي الإماراتي”، بمشاركة نخبة من الشخصيات الإعلامية والأكاديميين والكتاب البارزين وطلبة الإعلام في الدولة.

وتسلط الجلسة الضوء على كيفية توظيف الشباب والمؤسسات الإعلامية المحلية اليوم لقنوات التواصل الاجتماعي، وعلى مساهمة هذه الوسائل في تفجير الطاقات الشبابية بصورة أكثر انتشارًا، بالإضافة إلى رؤية المؤسسات الإعلامية المحلية والشباب إلى مستقبل هذه الوسائل في خدمة القطاع الإعلامي الإماراتي.

ومن المنتظر أن تشارك في الجلسة نخبة من الإعلاميين والأكاديميين والكتاب البارزين وطلبة الإعلام في دولة الإمارات، وقد كشف نادي دبي للصحافة أن هذه الجلسة تناقش مدى تأثير وسائل الإعلام الجديد على واقع الإعلام المحلي، وما خلقه هذا الصنف الإعلامي الجديد من فرص أمام المؤسسات الإعلامية والشباب، خصوصًا بعد ازدياد مستخدمي هذه الوسائل في الآونة الأخيرة في دولة الإمارات بشكل كبير وملحوظ، لأنها تعمق المشاركة والتفاعل مع الآخرين.

يأتي عقد هذه الجلسة في ظل تبوء الإمارات المرتبة الأولى عالميًا في استخدام الهواتف الذكية، نتيجة احتضانها بنية تحتية صلبة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، تعد من بين الأفضل في العالم، بالإضافة إلى إطلاق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مبادرة الحكومة الذكية في أيار الماضي.

من جهتها أكدت الصحف الإماراتية على أهمية القضية التي يبحثها “منتدى الإعلام الإماراتي وأوضحت أن ثقل هذه المواقع برز خلال السنوات القليلة الماضية في بناء شبكة واسعة من العلاقات والتواصل يتم من خلالها نقل الأخبار والآراء والمواقف والصور والشائعات والنكات والروايات والقصص والخواطر وكل ما يقتحم العقل والذاكرة في لحظة ما، فيما تميزت المواقع والقنوات الحديثة للتواصل عن غيرها بكثير من الصفات والأدوار والآثار.

وقالت إنه من خلال هذه الوسائل والقنوات والمواقع ينهض جيل جديد على طريقة للتواصل ولغة جديدة للمحادثة أو الكتابة من خصائصها الاختزال والإيجاز والسرعة دون حاجة إلى الدقة لأن المراجعة التي كانت تتصف بها الكتابة من خلال الخطابات أو الرسائل النصية الطويلة مثلا قد حوصرت تماما بمتطلبات السرعة والردود والاستجابات في مواقع التواصل الاجتماعي.

18