قوات الأسد تخوض "حرب شوارع" ضد "جيش حلب"

الجمعة 2016/12/02
التحالف الجديد سيساعد المعارضة في مركزية عملية اتخاذ القرار

سوريا- أوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مئات من جنود الحرس الجمهوري ومن الفرقة الرابعة انتشروا "تمهيداً لحرب شوارع" في المناطق الأكثر اكتظاظاً بالسكان في شرق حلب. وأضاف أنهم "يتقدمون لكنهم يخشون الكمائن في تلك المناطق بسبب كثافة السكان والمقاتلين".

وكانت الأمم المتحدة قالت إن روسيا تريد فتح أربعة ممرات لإخراج الجرحى وإدخال مواد طبية وغذائية للمحاصرين شرق حلب. وأصبحت قوات النظام المدعومة بمقاتلين أجانب تسيطر على 40 في المئة من شرق المدينة بعد 15 يوماً على بدء هجوم واسع لاستعادة كامل ثاني مدن سوريا، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأعلنت فصائل عسكرية معارضة تشكيل "جيش حلب" بقيادة أبو عبدالرحمن نور لفك الحصار عن المدينة بالتزامن مع دعوة القائد الجديد لحركة أحرار الشام جميع الفصائل السورية إلى التوحد، في وقت نشر النظام السوري مئات من جنوده لاستعادة الأحياء الأكثر اكتظاظاً بالسكان في شرق حلب وخوض "حرب شوارع" وتسريع سقوط معقل المعارضة.

ونقل مصدر عن أبو عبدالرحمن نور قائد جيش حلب قوله إن الهدف من تشكيل الجيش هو "توحيد الجهود ضد الهجمة الشرسة التي تشنها قوات النظام وفك الحصار عن المدينة". وقائد جيش حلب أبو عبدالرحمن نور هو قائد جماعة الجبهة الشامية وهي واحدة من الجماعات الرئيسية التي تحارب في شمال سوريا تحت لواء الجيش السوري الحر.

وقال مسؤول بالجبهة الشامية إن التحالف الجديد سيساعد في مركزية عملية اتخاذ القرار. ويقدر المرصد السوري عدد المقاتلين المناهضين للنظام في شرق حلب بحوالي 15 ألف عنصر بينهم 400 من جبهة فتح الشام. والتقى ممثلون عن فصائل المعارضة في حلب، في الأيام الماضية موفدين روساً في أنقرة لبحث احتمال إعلان هدنة.

وفي جنيف، قال يان إيغلاند رئيس مجموعة العمل حول المساعدة الإنسانية في سوريا التابعة للأمم المتحدة في اختتام اجتماع في جنيف إن "الاتحاد الروسي أعلن أن مبعوثيه يريدون الاجتماع في حلب مع موظفينا لبحث الطريقة التي يمكننا فيها استخدام هذه الممرات الأربعة لإجلاء الناس وخصوصاً 400 جريح على الأقل بحاجة لإجلاء طبي فوري". وأضاف أن هذه الممرات يمكن أن تستخدم أيضاً لنقل أدوية ومواد طبية وغذائية.

من جهته، أكد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أن إعلان هدنة إنسانية يبقى أولوية لدى المنظمة الدولية. وتابع إيغلاند أن سبل عمل الممرات الإنسانية الأربعة المقترحة من قبل موسكو ستبحث خلال النهار، مذكراً بأن هذا الأمر لا يمكن أن ينجح "إلا في حال احترمته كل الأطراف المسلحة".

وملأت الجثث شوارع أحياء شرق حلب والتي لا تزال تحت سيطرة فصائل المعارضة، وقد قتلوا في القصف العنيف الذي يستهدف هذه الأحياء من القوات النظامية. ويعيش من تبقى في هذه الأحياء من دون مستشفيات ووقود وسيارات إسعاف منذ بدء الهجوم العنيف وحملة القصف المكثف قبل أسبوعين الذي تمكن خلاله الجيش الحكومي وميليشيات حليفة له من السيطرة على حوالي أربعين في المئة من مناطق المعارضة.

ولم يعد لدى متطوعي "الخوذ البيضاء" الإمكانات الكافية ليهرعوا لإنقاذ المصابين، وأشارت مصادر اعلامية إلى شبه انقطاع تام للكهرباء والإنترنت عن مناطق الفصائل التي تتعرض لقصف عنيف. وحتى الآن، كان المدنيون يحاولون الاحتماء في أماكن آمنة خلال ساعات القصف، لكن حدة الضربات وقلة الملاجئ والتقدم السريع لقوات النظام، أقنعت الآلاف منهم بالفرار، وغالباً ما طاولتهم القذائف وهم يحاولون العبور إلى المنطقة الواقعة تحت سيطرة النظام أو أحياء أخرى في القطاع الجنوبي.

وقد حضت 200 منظمة مدنية دولية وسورية الجمعية العامة للأمم المتحدة على تطبيق "الاتحاد من أجل السلام" في سوريا لإنقاذ مدينة حلب من "كارثة إنسانية"، وذلك بعد فشل مجلس الأمن في القيام بذلك بسبب حق النقض (الفيتو) الروسي.

وقالت المنظمات "مع السقوط الوشيك لحلب وسط كارثة إنسانية تفوق الوصف، صرحت أكثر من 200 منظمة مجتمع مدني من شتى أنحاء العالم بأن مجلس الأمن فشل في تحمل مسؤوليته بحماية الشعب السوري"، وطالبت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة باتخاذ خطوات عاجلة وحقيقية لوقف الفظائع التي ترتكب في حلب وحماية المدنيين.

1