قوات الأمن البحرينية تقتحم مقر جمعية الوفاق

الأربعاء 2013/10/30
بعض البحرينيين يطالبون السلطات بحلّ الجمعية

المنامة ـ اقتحمت قوات الأمن البحرينية مقر جمعية الوفاق المعارضة، حيث صادرت بعض صور ومجسمات تحرض على العنف في البلاد، وفق وزارة الداخلية البحرينية.

وأكد مدير عام شرطة محافظة العاصمة ضبط "تجاوزات يعاقب عليها قانون العقوبات" في أحد مقرات جمعية الوفاق، مشيرا إلى أنه تم إخطار النيابة العامة بالواقعة وملابساتها، "حيث قامت بالمعاينة وأصدرت أمرا بــــالتحفظ على ما تتضمنه من مواد تحريضية، ومن بينها مجسمات وصور ومواد تشكل جرائم إهانة هيئة نظامية، والمؤثمة بموجب قانون العقوبات".

وتأتي هذه الخطوة بعد يوم من افتتاح الجمعية ما اسمته بـ"متحف الثورة" في مقرها الرئيسي، وتؤكد أنه يضم موادا توثيقية للحراك الشعبي الذي تعيشه البلاد منذ فبراير 2011.

وتتهم السلطات الجمعية المعارضة التي تتلقى الدعم من إيران بالتحريض على العنف والعمليات التخريبية في البلاد، فيما تؤكد الجمعية أن نشاطها يقتصر على المطالبة بالمزيد من "الديمقراطية" في البلاد.

وأثار افتتاح المتحف جدلا كبيرا في البلاد، حيث عبر بعض مستخدمي المواقع الاجتماعية عن رفضهم لهذا "المتحف التحريضي"، فيما انتقد البعض اقتحام قوات الأمن له.

وكتب صقر المحرق على موقع تويتر "الكل يعلم بأن جمعية الوفاق الإرهابية وأتباعها مدعومين من الخارج لزعزعة أمن واستقرار البحرين وإحداث فتنة حتى تتحقق أهدافهم الطائفية"، فيما أضاف مستخدم آخر "اقتحام مقر جمعية الوفاق هو استهداف مباشر للحقوق السياسية والمدنية (للمعارضة)".

من جانب آخر، أكد وزير الداخلية البحريني الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة أن بلاده تواجه إرهابا منظما تستخدم فيه القنابل محلية الصنع وأسلحة الشوزن والزجاجات الحارقة (المولوتوف)، مشيرا إلى أن الشرطة تواجه هذه الأعمال الإرهابية من خلال استخدام الغاز المسيل للدموع، بهدف احتواء الوضع الأمني وتجنب التصعيد مع هذه المجموعات الإرهابية، وفق ما نشر الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية.

وأوضح الشيخ راشد خلال استقباله لمدير معهد السلام الدولي تيري رود لارسن أن "أغلب المشاركين في هذه الأعمال الإرهابية من صغار السن الذين يتم التغرير بهم ودفعهم لارتكاب أعمال مخالفة للقانون تضر بهم وبمستقبلهم".

ويطالب بعض البحرينيين السلطات بحل جمعية الوفاق المتهمة بتنظيم التظاهرات والتسبب ببعض الأعمال التخريبية في البلاد على غرار جمعية "الإخوان المسلمين" التي تم حلها مؤخرا في مصر.

وتشهد البحرين منذ ثلاث سنوات موجة احتجاجات ترافقها بعض اعمال العنف، وتتهم السلطات المعارضة بالتستر تحت رداء الديمقراطية والاصلاح لإثارة الفوضى في البلاد بدعم خارجي، في حين تنفي المعارضة هذه الاتهامات.

1