قوات الأمن العراقية تحرر مصفاة بيجي من سيطرة "الدولة الاسلامية"

الثلاثاء 2014/11/18
القوات العراقية تستعيد مصفاة بيجي من المسلحين

بغداد- أعلنت الشرطة العراقية الثلاثاء استكمال تحرير مصفاة التكرير في بيجي من سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بعد إزالة جميع الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها المسلحون في المحيط الخارجي للمصفاة (200 كم شمال بغداد).

وقال متحدث باسم الشرطة في صلاح الدين إن القوات العراقية خارج المصفى التقت بالقوات العراقية المتحصنة منذ أشهر داخل المصفاة بعد استكمال تحرير جميع الأراضي المحيطة بالمصفاة وإزالة جميع الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها المسلحون بعد احتلال قضاء بيجي في العاشر من حزيران الماضي بعد معركة متواصلة استمرت شهرا كاملا .

وتبلغ الطاقة الإنتاجية لمصفاة التكرير التي شيدت في ثمانينيات القرن الماضي في بيجي 300 ألف برميل يوميا ويتم تغذيتها بالنفط الخام من حقول كركوك.

وقال التلفزيون العراقي وضابط شرطة برتبة عقيد ان قوات الامن العراقية دخلت الثلاثاء مصفاة بيجي أكبر مصفاة نفطية في البلاد لأول مرة بعد شهور من المعارك مع مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية الذين كانوا يحاصرونها.

واستعادة المصفاة -إن تأكدت- يمكن أن تعطي دفعة للقوات الحكومية التي تسعى لاعادة الاستقرار الى البلاد التي تواجه أسوأ أزمة امنية منذ الاطاحة بصدام حسين عام 2003.

وقال العقيد صالح جابر من قوة تأمين مصفاة بيجي لرويترز إن أول قوة عراقية وهي قوة مكافحة الارهاب المعروفة باسم كتيبة الموصل دخلت مصفاة بيجي لأول مرة منذ خمسة أشهر.

وأذاع التلفزيون العراقي نبأ تقدم القوات وبث ما وصفه بلقطات حية للمجمع من الخارج. ولم تظهر في اللقطات أي قوات امن.

وقال قائد عمليات الامن في المحافظة عبد الوهاب الساعدي للتلفزيون العراقي ان "الارهابيين" كانوا متمركزين في هذا المنطقة على اليمين واليسار وان بيجي ستكون مفتاح "تحرير" كل شبر من العراق.

وسيطرت الدولة الاسلامية على مدينة بيجي وحاصرت المجمع المترامي الاطراف خلال تقدم قواتها الاول في يونيو حزيران.

وحالت الضربات التي قادتها الولايات المتحدة دون تقدم مقاتلي الدولة الاسلامية الذين اجتاحوا شمال العراق في حزيران دون مقاومة تذكر من الجيش العراقي ومنعتهم من تحقيق مكاسب هامة على الارض لصالح الخلافة الاسلامية التي اعلن التنظيم المتشدد قيامها في المناطق التي يسيطر عليها.

1