قوات الدعم السريع تتهم أطرافا في النظام السوداني بتشويهها

حمديتي يقول إن جهات معارضة علاوة على "طابور خامس" داخل النظام يعمد إلى تشويه صورة قواته ببث تلك المعلومات.
الخميس 2018/10/11
نفى تورطه في الانتهاكات

الخرطوم – اتهم قائد قوات الدعم السريع في السودان، محمد حمدان دقلو المعروف بـ”حميدتي” المعارضة وجهات داخل النظام بشن حملة منظمة لاستهداف قواته وتشويه صورتها.

وكان العشرات من سكان أحياء العاصمة الخرطوم قد شكوا تعرضهم لمضايقات من قبل عناصر مسلحة، من بينها إجبار الشباب على حلق رؤوسهم تحت التهديد.

ورفض حميدتي في لقاء تلفزيوني، ليل الثلاثاء، الاتهامات الموجهة لقواته بالتورط في هذه الانتهاكات.

وقال حمديتي، إن جهات معارضة علاوة على “طابور خامس” داخل النظام يعمد إلى تشويه صورة قواته ببث تلك المعلومات.

وخص في هجومه والي شمال كردفان أحمد هارون قائلا إنه أكثر من ساهم في رسم صورة ذهنية سالبة عن القوات، في إشارة إلى مطالبته (هارون) قبل سنوات قوات الدعم السريع بالخروج من ولايته على خلفية جريمة قتل ارتكبها أحد المنتمين إلى هذه القوات.

وقال حميدتي “أحمد هارون ينبغي أن يحاكم.. ومكانه السجن وليس حكومة الولاية”. وتحولت قوات الدعم السريع وهي عبارة عن ميليشيا شكلها الرئيس عمر البشير (القائد الأعلى للقوات المسلحة) لمواجهة الحركات المسلحة، إلى قوة ضاربة.

وأثارت هذه القوة انتقادات دولية خاصة خلال الصراع في دارفور حيث وجهت لها اتهامات بارتكاب انتهاكات تصل إلى جرائم حرب بحق المدنيين. وفي خطوة لإعادة رسم صورة جديدة لهذه القوة تم إلحاقها قبل سنوات قليلة بالمؤسسة العسكرية، وأوكلت لها مهام عدة منها حماية الحدود السودانية ومكافحة الهجرة غير الشرعية.

ورغم ذلك بقيت هذه القوة محل انتقاد من أطراف عدة بسبب تجاوزات أفرادها، ونفوذها الطاغي، الذي بات مدعاة قلق حتى لدى مركز القرار في السودان.

2