قوات المارينز الأميركية تشيد بقدرات الجيش المغربي

الثلاثاء 2015/06/02
رفع كفاءة القوات المشاركة في المناورات

الرباط - أشادت قوات المشاة البحرية الأميركية (المارينز) بمستوى الجيش المغربي وقدراته العالية في المناورات العسكرية، وذلك إثر مناورات الأسد الأفريقي التي استضافتها المملكة منذ نحو أسبوعين.

وأكدت قوات المارينز في بيان رسمي لها، أن الجيش المغربي يمتلك مستوى تأهيل عال مكنه من الانفتاح على مختلف الجنسيات المشاركة في مناورات الأسد الأفريقي وهو ما ساعد في نجاحها.

ومناورات الأسد الأفريقي هي مناورات عسكرية مشتركة تقام بين الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المغربية بمنطقة طانطان المغربية وانطلقت سنة 2007.

وتهدف هذه المناورات إلى توثيق العلاقات العسكرية بين المغرب والولايات المتحدة إلى جانب تطوير المهارات الميدانية والقتالية للقوات المشاركة.

واعتبرت قوات المارينز في بيانها أن المغرب يعتبر أحد الحلفاء المقربين من الولايات المتحدة في شمال أفريقيا، مضيفة بأن عناصر الجيش المغربي تمكنوا من الاندماج بسهولة مع باقي جنود الجيوش الثمانية المشاركة في المناورات.

ويعتبر الجيش المغربي من أقوى الجيوش العربية والأفريقية، حيث يمتلك أحدث الأسلحة الأميركية والفرنسية ومجهز بأحدث التقنيات، وقد اعترف الجنود الأميركيون الذين تدربوا معه في المناورات العسكرية كمناورة الأسد الأفريقي، بشجاعة وعزم أفراد الجيش المغربي وبذكائه وبقدراته القتالية.

وتتوفر القوة الجوية للمملكة على أكثر من 428 طائرة عسكرية إضافة إلى 133 طائرة هليكوبتر، موازاة مع قوة بحرية، مؤلفة من 6 فرقاطات و70 قاربا عسكريا وطرادة عسكرية واحدة.

أما فيما يتعلق بالأسلحة البرية للجيش المغربي، فهي تتوزع حسب نفس الموقع إلى 1348 دبابة وأكثر من 2120 مدرعة للقتال وأكثر من 192 قطعة مدفعية متحركة و72 جهازا لكشف الصواريخ.

وأكد خبراء عسكريون أن الجيش المغربي قادر على صدّ مخاطر الإرهاب القادمة من بعض الدول المغاربية ومن دول الساحل.

يذكر أن الجيش المغربي بدأ تنفيذ خطة عسكرية محكمة من أجل منع هجمات قد تستهدف أراضيه من قبل الجماعات المسلحة المنتشرة في بلدان شمال أفريقيا، وعلى وجه التحديد تلك التي بدأ يتسع نفوذها على الأراضي الليبية.

2