قوات المالكي تشن هجوما ضد مقرات المسلحين في تكريت

الأحد 2014/06/29
اختطاف 26 شخصا غالبيتهم من القوات العراقية من طرف المسلحين

تكريت (العراق)- يواصل الجيش العراقي لليوم الثاني على التوالي هجومه الواسع لاستعادة السيطرة على مدينة تكريت كبرى مدن محافظة صلاح الدين التي سقطت بيد المجموعات المسلحة المتشددة منذ أسبوعين.

وأفاد شهود أن طيران الجيش بدأ عمليات قصف منذ فجر الأحد على عدد من المواقع التي يتخذ منها قادة المسلحين مواقع لهم وسط وغرب المدينة.

واستهدفت عمليات القصف القصور الرئاسية وساحة الاحتفالات ومواقع في حي القادسية وشارع أربعين وسط المدينة، دون معرفة الخسائر البشرية التي نجمت عن عمليات القصف.

وتخوض القوات العراقية مدعومة بغطاء جوي كثيف معارك مع مسلحين متطرفين عند أطراف مدينة تكريت في أكبر عملية برية تنفذها هذه القوات منذ بداية هجوم المسلحين. ورافق العملية دراسة "أهداف مهمة" بالتعاون مع المستشارين العسكريين الأميركيين.

ويشن المسلحون إلى جانب تنظيمات متطرفة أخرى هجوما منذ أكثر من أسبوعين سيطروا خلاله على مناطق واسعة في شمال العراق وغربه وشرقه تشمل مدنا رئيسية بينها تكريت والموصل (350 كلم شمال بغداد).وأعلنت المجموعة المسلحة عن نيتها الزحف نحو بغداد ومحافظتي كربلاء والنجف اللتين تضمان مراقد شيعية.

وقد ذكرت مصادر أمنية عراقية أن مسلحين ينتمون إلى المسلحين المتشددين اختطفوا 26 شخصا غالبيتهم العظمى من قوات الجيش والشرطة العراقية في حادثين منفصلين في مدينة الشرقاط التابعة لمحافظة صلاح الدين (170 كم شمال بغداد).

وقالت المصادر إن مسلحين اختطفوا الليلة الماضية 20 من عناصر الجيش والشرطة العراقية من منازلهم في قرية العيثة التابعة لقضاء الشرقاط والتي يسيطرون عليها واقتيدوا إلى جهة مجهولة .

وحسب المصادر، تم اختطاف ضابط بالشرطة وعائلته المكونة من 5 أفراد في حادث منفصل في نفس المدينة فيما تم تفجير منزل ضابط كبير في الشرطة دون حدوث إصابات.

وأوضحت المصادر أن الهدوء يسود منطقة القتال في محيط مدينة تكريت التي ما تزال بيد الجماعات المسلحة على الرغم من الطوق الأمني الذي تفرضه القوات العراقية على مداخلها.

كما أفادت مصادر أمنية عراقية بأن تسعة أشخاص قتلوا وأصيب 13 آخرون في حوادث عنف متفرقة في مدينة بعقوبة ( 57 كم شمال شرق بغداد).

وقالت المصادر إن قوة من البيشمركة الكردية تمكنت من قتل اثنين من المسلحين بعملية أمنية في الأطراف الجنوبية لناحية جلولاء شمال شرقي بعقوبة .

وحسب المصادر، انفجرت عبوة ناسفة موضوعة بجانب الطريق في حي التجنيد وسط ناحية جلولاء أثناء مرور دورية لقوات البيشمركة أسفرت عن مقتل اثنين من عناصرها وإصابة خمسة آخرين بجروح متفاوتة .

وأوضحت أن قذيفة هاون مجهولة المصدر سقطت على منزل سكني في أطراف ناحية المنصورية أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة خمسة آخرين بجروح وان قذائف هاون سقطت على مركز ناحية السعدية شمال شرقي بعقوبة أسفرت عن مقتل ثلاث مدنيين وإصابة ثلاث آخرين بجروح مع إلحاق أضرار مادية ببعض الدور السكنية.

1