قوات النظام السوري تقصف "حي جوبر" الدمشقي

الأربعاء 2015/10/14
حي جوبر يكتسب أهمية كبيرة بالنسبة الى الفصائل المقاتلة

دمشق - استهدفت قوات النظام السوري الاربعاء الفصائل المقاتلة المتحصنة في حي جوبر شرق دمشق بقصف كثيف، في اطار عملية هدفها ضمان أمن العاصمة التي تتعرض لسقوط قذائف بشكل دوري، وفق ما اكد مصدر عسكري.

وقال المصدر "بدأ الجيش عملية عسكرية صباح الاربعاء لتوسيع قطر الأمان حول القطاعات التي يسيطر عليها انطلاقا من حي جوبر".

واوضح ان الجيش يقوم بـ"أعمال محدودة نوعية وفعالة في جوبر عبر القصف الجوي والمدفعي لضرب مراكز وكتل دفاعات المسلحين التي يستخدمونها في عمليات الرصد" للعاصمة، نافيا اي مشاركة للطائرات الحربية الروسية التي تساند الجيش في معاركه البرية في وسط وشمال غرب البلاد منذ اسبوع.

وافاد سكان محليون في احياء مجاورة لحي جوبر الذي تسيطر الفصائل المقاتلة على معظمه منذ العام 2013، عن سقوط اكثر من خمسين قذيفة مدفعية بالتزامن مع تحليق كثيف للطيران الحربي في ساعات الصباح الاولى.

وقال يوسف وهو احد السكان المقيمين قرب حي جوبر ان "قصفا عنيفا بالمدفعية والصواريخ بدأ عند السادسة (03,00 تغ) صباحا واستمر لثلاث ساعات".

ويكتسب حي جوبر الخالي من المدنيين اهمية كبيرة بالنسبة الى الفصائل المقاتلة باعتباره مفتاحا الى ساحة العباسيين في وسط دمشق. ومن هنا يسعى النظام بإلحاح الى ابعاد خطر هذه الفصائل عن العاصمة.

ويتحصن مقاتلو الفصائل في ابنية مهجورة يستهدفون العاصمة منها كما يشنون هجمات ضد قوات النظام انطلاقا من انفاق حفروها تحت الارض.

ويتهم النظام "الارهابيين" المتحصنين في حي جوبر باطلاق قذائف تستهدف العاصمة، وسقط اخرها الاربعاء في محيط ساحة العباسيين وحي مزة 86. كما سقطت قذيفتان الثلاثاء داخل حرم السفارة الروسية في حي المزرعة.

وقالت وزارة الخارجية الروسية بعد استهداف سفارتها في 20 سبتمبر ان القصف "اتى من ناحية جوبر". ولحي جوبر اهمية استراتيجية اخرى بالنسبة الى الفصائل كونه يقع عند مدخل الغوطة الشرقية، معقلها المحاصر من قوات النظام.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، نفذ الطيران الحربي التابع للنظام ثماني غارات على الاقل استهدفت حي جوبر تزامنا مع قصف مدفعي من قوات النظام واشتباكات بين الاخيرة ومقاتلي حزب الله من جهة ومقاتلي الفصائل في المنطقة الفاصلة بين الحي ودمشق.

وقال المرصد ان قصفا جويا ومدفعيا عنيفا استهدف كذلك بلدات وقرى عدة في الغوطتين الشرقية والغربية. وقتل طفلان في مدينة دوما جراء قصف لقوات النظام.

وتحاول قوات النظام منذ سبتمبر 2014 وبدعم من حزب الله استعادة السيطرة على حي جوبر الذي يشهد معارك تشتد حينا وتتراجع احيانا بين الطرفين.

1