قوات حكومة الوفاق الليبية تسيطر على مطار طرابلس

الجمعة 2017/06/02
استعادة المطار يمثل سعيا لتثبيت السلطة

طرابلس - أعلن جهاز الحرس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق الوطني الليبية الخميس استعادة السيطرة على مطار طرابلس الذي دمر جزء كبير منه في 2014، بعد رحيل مجموعات مسلحة متخاصمة منه.

وصرح رئيس الجهاز الحديث التأسيس العميد نجمي الناكوع "هذه بداية لبناء دولة المؤسسات والقانون".

وتضرر مطار طرابلس الدولي الواقع إلى جنوب العاصمة بشكل فادح في المعارك الدامية صيف 2014 والتي انتهت بسيطرة قوات "فجر ليبيا" على العاصمة باقامة حكومة برئاسة خليفة الغويل.

وكان المطار خاضعا لقوات موالية للغويل الذي أبعد عن السلطة في ابريل 2016 بعد تشكيل حكومة الوفاق، لكنه رفض الاعتراف بها ومغادرة مواقعه.

وفي فبراير أعلن الغويل عن إعادة فتح المطار قريبا بعد بدء أشغال لإعادة إعماره. وحاولت قوات الغويل بلا جدوى يوم الجمعة الماضي استعادة مواقع في وسط المدينة، وأسفرت المعارك مع القوات الموالية لحكومة الوفاق عن أكثر من 50 قتيلا.

بعد فشل هجومها بدأت قوات الغويل تدريجيا مغادرة مواقعها في جنوب طرابلس ما أتاح بسط قوات حكومة الوفاق سيطرتها على مناطق إضافية في العاصمة.

ولحق دمار شديد بمبنى المطار في القتال، وتعمل الرحلات الدولية والمحلية من مطار معيتيقة إلى الشرق مباشرة من وسط المدينة.

وقال وكيل وزارة النقل هشام أبو شليوات "استلمنا المطار بكافة مرافقه". وأضاف "كل الكوادر الفنية سترجع للعمل تدريجيا. سيستغرق أسبوعين للكشف عن المرافق".

وأشار نجمي الناكوع إلى أن حكومة الوفاق تسلمت إلى جانب المطار "عددا من المعسكرات والمقار الرسمية"، مضيفا ان مهمة الحرس الرئاسي تكمن في حماية مؤسسات الدولة والمنشآت الاستراتيجية وأعضاء حكومة الوفاق.

وتجهد حكومة الوفاق لتثبيت سلطتها معتمدة على دعم بعض الفصائل المسلحة، في الوقت الذي تنازعها إدارة موازية في شرق البلاد.

وتعيش طرابلس فوضى أمنية مع تواجد عشرات الفصائل المسلحة في شوارعها منذ سقوط معمر القذافي عام 2011. وانضمت بعض هذه الفصائل إلى حكومة الوفاق الوطني منذ بدء عملها في مارس 2016.

1