قوافل إغاثة إلى الحديدة ترسخ جهود الإمارات الإنسانية في اليمن

الهلال الأحمر الإماراتي يوزع 300 سلة غذائية، استهدفت 2100 فرد من الأسر النازحة بمديرية الخوخة بمحافظة الحديدة.
الأحد 2020/07/12
استراتيجية راسخة لدعم اليمنيين

أبوظبي-  تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة  عبر ذراعها الإنسانية " هيئة الهلال الأحمر " تسيير قوافل الإغاثة إلى أهالي مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة وذلك في إطار جهودها الإنسانية والإغاثية التي تبذلها على مختلف الأصعدة لمساعدة اليمنيين والتخفيف من معاناتهم وتحسين ظروفهم المعيشية.

ويعمل الهلال الأحمر الإماراتي على تركيز جهوده بالساحل الغربي اليمني في محافظة الحديدة بالمساعدات الغذائية وأفادت وكالة الأنباء الإماراتية (وام)، بأن فريق الهلال الأحمر الإماراتي قد وزع 300 سلة غذائية، استهدفت 2100 فرد من الأسر النازحة بمديرية الخوخة.

وتأتي المساعدات في إطار حرص الإمارات على دعم الشعب اليمني والوقوف إلى جانبه إضافة إلى متابعة عملية توزيع هذه المساعدات التي يتواصل زخمها يوماً بعد يوم.

وأعربت فتحية المعمري مدير مكتب حقوق الإنسان في محافظة الحديدة عن تقديرها لدولة الإمارات وفريقها المتواجد على الأرض، الذي يبذل جهودا كبيرة للوصول إلى الفئات المحتاجة وحرصه على تخفيف وطأة المعاناة الناجمة عن نقص الغذاء نتيجة الظروف الراهنة التي يعيشها أبناء الساحل الغربي.

وعبر المستفيدون من القوافل الإغاثية عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات قيادة و حكومة و شعبا على دعمها المتواصل استمرارا لنهج الخير والعطاء المتأصل في نفوس أبناء زايد الأوفياء.

وكان للإمارات أدوار هامة وعديدة في دعم اليمن وإعادة إطلاق عجلة التنمية في عدّة مناطق بعد إغاثة سكّانها وتقديم المساعدات الإنسانية لهم.

ولا يقتصر الدور الإنساني الإماراتي في اليمن فقط على تقديم المساعدات من أغذية وأدوية، وإنما ينصرف أيضا إلى مساعدة اليمن في إعادة بناء وإعمار ما خلفته الحرب، ضمن رؤية متكاملة تلتزم بها الإمارات على مسارات متوازنة تنموية واقتصادية وسياسية واجتماعية وإنسانية.

يذكر أن أحدث تقرير بشأن حجم المساعدات المقدمة من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة لليمن خلال أزمته السياسية والأمنية والاقتصادية الحادّة التي شهدها على مدار السنوات الخمس الأخيرة، قد أظهر بلوغ تلك المساعدات ما يقارب الستة مليارات دولار موزعة على عدّة أبواب من المساعدات الإنسانية المباشرة إلى ترميم البنى التحتية وبعث المشاريع التنموية.

نننن