قوانين إيران تشكل انتكاسة لحقوق المرأة

الخميس 2015/03/12
القانون سيرغم الشركات على إعطاء الأولوية في التوظيف للرجال

لندن - ذكرت منظمة العفو الدولية، أمس الأربعاء، أن قانونين مقترحين في إيران يمكن أن يشكلا انتكاسة لحقوق المرأة لعقود ويمكن أن يحولا النساء إلى “آلات لإنجاب الأطفال”.

وهناك قانونان أولهما يتوقع أن يصدر الشهر المقبل ويجرم التعقيم الطوعي بهدف منع الإنجاب والآخر يضع قيودا إضافية على عمل المرأة غير المعيلة “وهو ما يضاف إلى التمييز المنهجي واسع الانتشار” ضد المرأة في إيران، بحسب التقرير.

وقالت حسيبة حاج صحراوي، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية “القانونان المقترحان سيرسخان الممارسات التمييزية ويتسببان في تراجع حقوق النساء والفتيات في إيران لعقود”.

وأضافت “السلطات تروج لثقافة خطيرة تتجرد فيها المرأة من حقوقها الرئيسية ويتم النظر إليها على أنها آلة لإنجاب الأطفال بدلا من كونها بشرا ولها حقوق أساسية للاختيار فيما يتعلق بأجسادهن وحياتهن”.

وقالت المنظمة إن العنف الجنسي والتمييز ضد المرأة يتزايد بالفعل في إيران، حيث لا يعترف بأن الاغتصاب في إطار الزواج والعنف الأسري يعدان جريمتين جنائيتين.

وأفادت المنظمة أن مشروع القانون حول السكان وتعزيز العائلة سيجعل من الصعب على النساء غير القادرات أو الراغبات في الانجاب الحصول على عمل، لأن القانون سيرغم الشركات العامة والخاصة على إعطاء الأولوية في التوظيف للرجال الذين يعيلون أسرة ثم للرجال المتزوجين ولا أطفال لديهم ثم النساء المعيلات.

21