قوانين مكافحة الإرهاب البريطانية تزعزع الثقة بين الصحفيين ومصادرهم

الجمعة 2015/10/30
الشرطة مهتمة بالاتصالات بين سكوندير كيرماني وعضو في "داعش"

لندن - صادرت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية جهاز كومبيوتر محمول خاص بصحفي يعمل لدى هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي بدعوى تواصله مع إرهابيين من تنظيم داعش في سوريا.

وذكرت بي بي سي، أمس الخميس، أن الشرطة البريطانية استخدمت قوانين الإرهاب لمصادرة الحاسوب المحمول الخاص بصحفي يعمل ببرنامج إخباري تلفزيوني بارز.

وأكدت متحدثة باسم بي بي سي أن الشرطة كانت مهتمة بالاتصالات بين سكوندير كيرماني، الذي يعمل في برنامج “نيوزنايت” ورجل تقول إنه عضو بتنظيم الدولة الإسلامية “داعش”. وقالت المتحدثة إن الجهادي ظهر في البرنامج، ولم يكن مصدرا سريا.

واضطر كيرماني، لتسيلم حاسوبه الشخصي، عندما قدمت له الشرطة أمرا بالمصادرة معتمدا من أحد القضاة.

وقال محرر برنامج “نايت نيوز” إيان كاتز إنه و كيرماني لن يعرقلا عمل الشرطة، ولكنه “قلق من أن استخدام قانون الإرهاب للحصول على مراسلات بين الصحفيين والمصادر، سيصعب على الصحفيين تغطية هذه القضية ذات الاهتمام العام”.

ولفتت صحيفة ديلي ميل البريطانية إلى أن الشرطة البريطانية تتهم كيرماني بالتواصل مع أحد إرهابيي تنظيم داعش في سوريا علماً بأن الصحفي المذكور تمكن من إجراء سلسلة من المقابلات مع إرهابيين وأجرى في أغسطس الماضي مقابلة مع الإرهابي البريطاني المدعو العولقي.

وقال رئيس تحرير بي بي سي، إيان كاتز، “في حين أننا لن نسعى إلى عرقلة أي تحقيق للشرطة، لكن نحن قلقون من استخدام قانون مكافحة الإرهاب للحصول على المصادر”.

يشار إلى أن قانون الإرهاب لعام 2000، يعطي الشرطة صلاحيات موسعة لمصادرة أي مواد بمجرد اعتبار أي قضية تتعلق بـ “تحقيق بشأن الإرهاب”.

يذكر أن الشرطة البريطانية ألقت القبض قبل حوالي سنتين، على أحد ضيوف برنامج “نيوزنايت”، وذلك بعد حديثه عن مضايقات تعرض لها أحد المتهمين بقتل الجندى “لي ريجبي” في ووليتش بجنوب شرق لندن.

وكان المدعو أبونسيبة قد تعرض في البرنامج لمحاولات جهاز المخابرات الداخلية “إم أي 5” لتجنيد النيجيري مايكل أديبولاجو المتهم بقتل ريجبي للعمل مع الجهاز على تمرير ما يحدث بين دوائر المتشددين في المجتمع المسلم في بريطانيا وأنه رفض ذلك.

وعقب اللقاء مباشرة وعند خروجه من مبنى بي بي سي تم القبض على أبونسيبة الصديق المقرب من أديبولاجو من جانب شرطة العاصمة البريطانية.

وقالت الشرطة، “لقد تم القبض على شخص يبلغ من العمر 31 عاما بسبب علاقته ببعض الجرائم الإرهابية وبعد حصولنا على إذن بتفتيش مسكنين في شرق لندن”.

18