قوة الاقتصاد الأميركي تدعم النفط وتضرب الذهب

الخميس 2014/05/29
أزمة ليبيا وأوكرانيا تؤثران على سوق النفط

لندن- عززت أسعار عقود خام برنت مواقعها أمس فوق 110 دولارات للبرميل بفضل تجدد التفاؤل إزاء نمو مطرد للطلب في الولايات المتحدة أكبر مستهلك للنفط في العالم إثر بيانات اقتصادية قوية في وقت تلقت فيه الأسعار دعما إضافيا من بواعث قلق بشأن الإمدادات.

وارتفعت طلبيات توريد السلع الأميركية المعمرة بشكل مفاجئ وزادت ثقة المستهلكين مما عزز الأصول عالية المخاطر وأسواق الأسهم الأميركية لتغلق على مستوى قياسي جديد. ويرى بعض المحللين أن المكاسب القوية للأسهم قد تقود لمزيد من عمليات البيع لجني الأرباح مما يسمح بعمليات جني للأرباح في أسوق النفط.

وقال تيتسو إموري مدير صندوق السلع في أستماكس للاستثمار إن”ثمة عوامل كثيرة تدعم السوق فلدينا مؤشرات اقتصادية جيدة وشكوك إزاء ليبيا وأوكرانيا.” وتابع “لكن الأسهم الأميركية مرتفعة جدا… أخشى أن نرى عمليات بيع لجني الأرباح في الأسهم وقد ينزل النفط أيضا.”

في هذه الأثناءتراجعت أسعار الذهب إلى أدنى مستوى في ثلاثة أشهر ونصف أمس مع تراجع أسواق الأسهم في أوروبا وذلك بعد أن واصل المعدن خسائره في وقت سابق إثر نزول الأسعار بأكثر من اثنين بالمئة في الجلستين السابقتين. وقد استعادت الأسعار بعض خسائرها لكنها بقيت قريبة من أدنى مستوياتها منذ منتصف فبراير الماضي.

10