قوة الاقتصاد العالمي تدعم النفط وتقوّض ملاذ الذهب الآمن

الثلاثاء 2013/12/10
عقود الخام الأميركي تقترب من 98 دولارا

لندن – استقرت أسعار العقود الآجلة لخام برنت فوق 111 دولارا للبرميل في نهاية التعاملات الأوروبية أمس مدعومة ببيانات اقتصادية قوية من الولايات المتحدة والصين أكبر مستهلكين للنفط في العالم.

وارتفعت عقود الخام الأميركي بشكل طفيف لتقترب من نحو 98 دولارا للبرميل، بعد أن أغلقت يوم الجمعة على أكبر ارتفاع أسبوعي بالنسبة المئوية منذ الخامس من يوليو الماضي.

وتقلص الفارق بين سعر خام برنت والخام الأميركي الخفيف الى أقل من 14 دولارا للبرميل بعد أن بلغ في الشهر الماضي 18 دولارا، نتيجة تسارع نمو الاقتصــاد الأميركي.

وقال أندريه كريوشنكوف المحلل لدى في.تي.بي كابيتال "مازال النفط يحظى بدعم من المعنويات الاقتصادية المتفائلة بعد بيانات الوظائف الأميركية الجيدة والبيانات التجارية القوية من الصين."

واتفق معه في الرأي بن لو برون المحلل لدى أوبشنز إكسبرس الذي قال إن "الولايات المتحدة والصين محركان كبيران للنمو الاقتصادي العالمي لذلك أي تحسن اقتصادي لديهما سينعكس بشكل جيد على الطلب الآجل على النفط الخام."


الذهب عاجز عن النهوض


وتراجع سعر الذهب أمس بعد ارتفاع طفيف في بداية التعاملات بسبب تزايد المؤشرات على قرب خفض برنامج التحفيز النقدي الأميركي نتيجة تسارع النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة. وتراقب الأسواق البيانات عن كثب لمحاولة استنتاج موعد بدء سحب التحفيز النقدي الذي يبلغ حجمه 85 مليار دولار شهريا والذي كان يدعم المعدن النفيس كملاذ آمن من التضخم.

وبلغ سعر الذهب في نهاية التعاملات الأوروبيـة نحو 1228 دولارا للأوقية (الأونصة).

كما تعرضت القيمة الفعلية للذهب نتيجة هبوط الدولار لأدنى مستوى له في نحو ستة أسابيع مقابل اليورو وتراجع أمام سلة عملات رئيسية.

11