قوة عراقية تصد هجوما لداعش وتقتل اثنين من عناصره

الجمعة 2015/06/05
القوات تحاول الصمود لصد هجوم "داعش"

تكريت (العراق) ـ اعلن مصدر أمني الجمعة مقتل اثنين من عناصر تنظيم داعش واصابة ثلاثة من عناصر القوات العراقية في هجوم شنه التنظيم شمال تكريت 180(كلم شمال بغداد).

وقال المصدر إن "الهجوم الذي بدأ منتصف الليل واستمر حتى فجر الجمعة كان يهدف لقطع الطريق جنوبي بيجي في محاولة لمحاصرة وتطويق القوات التي تقاتل في قضاء بيجي ومصفاة النفط".

واضاف ان "الهجوم انطلق من قرية السلام 10كم شمالي قاعدة سبايكر الجوية والتي مازالت (القرية) تحت سيطرة عناصر داعش، وقد بدأ بهجوم انتحاري بسيارة مفخخة قرب إحدى نقاط الحراسة أعقبه هجوم بمختلف أنواع الأسلحة".

وأوضح أن "القوات المدافعة تمكنت من الصمود وصد الهجوم وقتلت اثنين من المهاجمين فيما اصيب 3 من عناصر القوات والحشد بجروح".

من جهته يسعى تنظيم داعش إلى تجاوز خسائره سواء في الأرواح أو العتاد حيث أفاد شهود عيان في الموصل أن التنظيم يجند الصبية من أبناء الموصل للقتال معه بعد ارغامهم على الانضمام اليه. وقال الشهود إن "تنظيم داعش سيخرج يوم غد دورة ضمت الف صبي استمرت ستة شهور تم تعليمهم أصول العقيدة العامة والتكفير".

وأضاف الشهود أنه" تم اطلاق اسم (اشبال البغدادي)على خريجي الدورة الذين تراوحت أعمارهم بين11 و16 عاما وتم تزويدهم عن طريق المساجد التابعة لداعش ومقرات الاعلام وخلايا الحسبة والمدارس وهي البوابة الكُبرى للتجنيد".

واستغلت عناصر تنظيم داعش المئات من المراهقين كوسيلة قديمة في الاستغلال عند الجماعات التكفيرية ومازالت تعتبر واجهة رسمية ومهمة في داعش تستغلهم في كثير من اعمالها الاستخبارية والإرشادية والعمليات الانتحارية والنقل والقنص والحراسات خاصة مع وجود حالة التوحد التي يعانيها الفرد داخل أسرته بسبب إدمان الغالبية لمواقع التواصل الاجتماعي وهي إحدى أهم بوابات التجنيد".

1