قوة عسكرية موازية للجيش الليبي في الجنوب

السبت 2016/10/08
بسط الأمن والاستقرار

تونس – عقد عدد من الضباط الليبيين من مختلف مدن الجنوب ملتقى اتفقوا على إثره على تعيين الفريق ركن علي سليمان كنة لقيادة ما أسموه بالقوات المسلحة الليبية في المنطقة الجنوبية.

وتعتبر هذه القوة المشكلة من عدد من العسكريين الموالين لنظام العقيد الراحل معمر القذافي بمثابة قوة موازية لقوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر المتمركزة في أقاليم ليبيا الثلاثة بما فيها الجنوب.

وأعلن ضباط المنطقة الجنوبية أن ملتقاهم بمنطقة قيرة في وادي الشاطئ ليس عملا موجها ضد أي جهة، مبينين أن هدفهم بسط الأمن والأمان والاستقرار في المنطقة الجنوبية إلا أن عضو مجلس النواب صالح افحيمة قال في تصريح لـ”العرب” إن أغلب العسكريين في المنطقة الجنوبية انخرطوا في صفوف الجيش الليبي الذراع العسكرية لمجلس النواب وأوكلت إليهم مهام وكلفوا بتولي مناصب وفقا للتراتبية المعمول بها في المؤسسة العسكرية مضيفا أن كل من لم يعد إلى الخدمة العسكرية لسبب أو لآخر لا يحق له تشكيل قوة أو كتيبة لأنه سيعتبر على أنه ميليشيا، وسوف يعامل معاملة القوة الخارجة عن سلطة الدولة.

وأوضح افحيمة أن اللواء العاشر الذي ينضوي تحت الجيش الليبي يتولى السيطرة على مختلف مناطق الجنوب ويتخذ من مدينة الشاطئ مقرا رئيسيا له.

لكنه أكد في المقابل أن الفريق علي كنة من الضباط الأكفاء المشهود لهم وقائد عسكري ذائع الصيت وبالتالي فهو يعلم قوانين ولوائح المؤسسة العسكرية المبنية على التراتبية في المستويات القيادية وآلية تولي المناصب.

وأضاف افحيمة في تصريحه لـ”العرب” أن ما يتمتع به كنة من خبرة عسكرية تؤهله لأخذ مكانته الطبيعية وفق رتبته وخبرته وما يكفله له القانون العسكري في صورة ما قرر العودة والانخراط في صفوف المؤسسة العسكرية.

وقال اللواء علي كنة في تصريحات لموقع “بوابة الوسط” إن قوته تقف على نفس المسافة من الأطراف المتصارعة في ليبيا في إشارة إلى مجلس النواب والمجلس الرئاسي المنبثق عن اتفاقية الصخيرات مؤكدا أن القوات الموجودة بالجنوب هي جزء لا يتجزأ من القوات المسلحة الليبية.

4