قوة مانشستر سيتي الضاربة لم يعد بالإمكان إيقافها

الجمعة 2014/01/31
السيتي يتابع "لعبة الكراسي" في الطليعة

لندن- شهدت الجولة 23 من بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم تخلي أرسنال عن مقعد المتصدر، لمصلحة مانشستر سيتي، فيما احتفظ تشيلسي بالمركز الثالث، في حين ارتقى ليفربول إلى المربع الذهبي. حيث تواصلت لعبة الكراسي المتحركة في القمة.

انقض مانشستر سيتي على الصدارة بفوزه الكاسح خارج ملعبه على توتنهام بخمسة أهداف لواحد في قمة الجولة الـ23 على ملعب “وايت هارت لين” بلندن، مواصلا سحق منافسيه هذا الموسم بغزارة تهديفية.

واستغل مان سيتي تعثر المتصدر السابق أرسنال بتعادله أمام ساوثامبتون 2-2، ليجبره على التراجع إلى الوصافة. ورفع الـ”سيتزنز” رصيده إلى 53 نقطة في المقدمة، بفارق نقطة واحدة عن “المدفعجية”. أما توتنهام فبقي في المركز الخامس في جدول “البريميير ليغ” بعد اكتفائه بنقاطه الـ43.

فبعد أن سحقه ذهابا على ملعبه الاتحاد 6-0، وجّه سيتي صفعة جديدة للفريق اللندني الذي بقي في الترتيب الخامس. وبكّر سيتي بافتتاح التسجيل عبر هدافه الأرجنتيني، سيرجيو أغويرو، بوضع لمسة أخيرة على عمل جماعي متميّز بعد تبادل لاعبي مان سيتي لكرات قصيرة سريعة، قبل أن يمنح الأسباني ديفيد سيلفا تمريرة حاسمة للـ”كون” ليوقع على هدفه الـ16 في “البريميير ليغ” هذا الموسم في المركز الثاني ضمن قائمة الهدافين خلف لويس سواريز.

وضاعف الضيوف النتيجة عبر النجم الإيفواري يايا توريه من ركلة جزاء مثيرة للجدل تسببت في طرد داني روز بعد عرقلة البوسني إدين دجيكو. وجاء الدور على دجيكو ليضع بصمته في اللقاء ويضيف الهدف الثالث. ونجح “الديوك” في تقليص الفارق بهدف الفرنسي إيتيان كابوي. وعزّز البديل المونتنغري ستيفن يوفيتيتش النتيجة بهدف رابع. واختتم المدافع البلجيكي فينسنت كومباني الخماسية.

في المقابل سقط تشيلسي في فخ التعادل السلبي مع ضيفه وستهام يونايتد على ملعب ستامفورد بريدج، ليفقد نقطتين ثمينتين في صراعه على اللقب، بعد إهداره للعديد من الفرص بجانب تألق الحارس الأسباني أدريان. واحتفظ الـ”بلوز” بعد تلك النتيجة المخيّبة بموقعه في المركز الثالث بـ50 نقطة، مقابل 18 لوستهام الذي يصارع على النجاة من الهبوط، ويحل الآن في المركز الـ18.

وانتقد البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لفريق تشيلسي، الطريقة الدفاعية التي لعب بها فريق وست هام يونايتد. وأشارت إحصائيات المباراة إلى تسديد لاعبي تشيلسي 39 كرة في مرمى حارس مرمى وست هام، بينما اكتفى لاعبو “الهامرز” بتسديدة يتيمة باتجاه مرمى بيتر تشيك حارس مرمى تشيلسي طوال شوطي اللقاء.

ليفربول أنعش آماله في المنافسة بفوز كبير ومثير على ضيفه وجاره إيفرتون برباعية نظيفة في «دربي ميرسيسايد»

وقال مورينيو “هذه ليست البطولة الأفضل في العالم، بل إن إدعاء الإصابة والغش، وإضاعة حارس المرمى الوقت منذ الدقيقة الأولى وليس بعد مرور 70 دقيقة من اللقاء، أعتقد أن الطريقة التي لعب بها وست هام تعود إلى القرن التاسع عشر”.

وانتقل “السبيشيال وان” لانتقاد حكم المباراة، مؤكدا أنه أبلغ الحكم الرابع بأن احتساب أربع دقائق وقت بدل ضائع في الشوط الثاني ليس كافيا، خاصة مع وجود خمسة تبديلات في هذا الشوط، وإصابة حارس المرمى التي استغرقت دقيقتين ونصف، مشيرا إلى أن جوي أوبراين لاعب وست هام كان يستحق الطرد بعد تدخله العنيف ضد البرازيلي ويليان في الدقائق الأخيرة.

وبعيدا عن المربع الذهبي حقق مانشستر يونايتد، فوزا ثمينا على ضيفه كارديف سيتي بهدفين نظيفين، في المباراة الأولى التي يشارك فيها الأسباني خوان ماتا، المنضم قبل أيام لـ”الشياطين الحمر”، الذي تألق بشكل لافت. وبهذا الانتصار يصعد المانيو إلى المركز السابع برصيد 43 نقطة، فيما تجمّد رصيد كارديف سيتي عند 18 نقطة في المركز العشرين والأخير.

وبدأ أرسنال اللعبة بسقوطه في فخ التعادل على ملعب مضيفه ساوثامبتون بهدفين لمثلهما، ليعطي الفرصة لمان سيتي لخطف الصدارة. وأضاع الفريق اللندني نقطتين ثمينتين في سباق المنافسة بعد أن فشل في الحفاظ على تقدمه في ملعب سانت ميريز، رغم عودة نجمه الألماني مسعود أوزيل من الإصابة. ويعد التعادل الأول لأرسنال بعد خمس انتصارات متتالية، فيما أنعش ليفربول آماله في المنافسة بفوز كبير ومثير على ضيفه وجاره إيفرتون، برباعية نظيفة في دربي “ميرسيسايد”.

23