قوة مشتركة لحفظ الأمن القومي العربي

الأربعاء 2015/04/22
نبيل العربي دعا إلى تشكيل قوة مشتركة تهدف إلى مواجهة الإرهاب

القاهرة- انطلق الاربعاء في القاهرة الاجتماع الأول لرؤساء الاركان العرب لبحث تشكيل قوة عربية مشتركة كان القادة العرب وافقوا عليها من حيث المبدأ خلال قمتهم الشهر الماضي.

وقال نبيل العربي الامين العام للجامعة العربية في كلمته امام الاجتماع ان تشكيل القوة العربية المشتركة "ليس المقصود منه باي حال من الاحوال تشكيل اي حلف عسكري جديد او جيش موجه ضد اي دولة بل انها قوة تهدف الى مواجهة الارهاب وصيانة الامن العربي والسلام والاستقرار في المنطقة".

وكان العربي قد قرر الثلاثاء الماضي، توجيه الدعوة إلى رؤساء أركان القوات المسلحة في الدول العربية الأعضاء بالجامعة العربية للاجتماع للنظر في تنفيذ قرار قمة شرم الشيخ الخاص بتشكيل قوة عربية مشتركة.

وقال مصدر دبلوماسي إن رؤساء الأركان سيناقشون خلال الاجتماع الإجراءات التنفيذية للقوة المشتركة وحجم القوات وحجم مشاركة كل دولة وكيفية الدعم اللوجسيتي وآليات العمل والموازنة المطلوبة لإنشاء القوة وتشكيلها، على أن يتم عرض نتائج أعماله على القادة العرب بواسطة لجنة تضم رئاسة القمة الحالية مصر والسابقة الكويت والقادمة المغرب في غضون 4 أشهر على اجتماع مجلس الدفاع العربي المشترك لإقرارها.

وأشار إلى أن الاجتماع سيناقش الأوضاع العربية الراهنة ومصادر تهديد الأمن القومي إلى جانب تصاعد الإرهاب، الذي بات يهدد جميع الدول العربية.

وقد شهدت أروقة الأمانة العامة للجامعة استعدادات خاصة لانعقاد الاجتماع، كما شهد استعدادات أمنية مشددة لتأمين مقر الجامعة تمهيداً لاستضافة رؤساء الأركان.

وخلال قمة شرم الشيخ تم تكليف الأمين العام للجامعة العربية بـالتنسيق مع مصر لدعوة لجنة رفيعة المستوى من الخبراء العسكريين تحت إشراف رؤساء أركان القوات المسلحة بالدول العربية للاجتماع خلال شهر من صدور القرار لدراسة كافة جوانبه.

كما أكد البيان الختامي للقمة، أن القادة العرب وافقوا على إنشاء قوة عربية مشتركة لمواجهة التحديات وصيانة الأمن القومي العربي.

ودعا البيان المجتمع الدولي لدعم الجهود العربية في مكافحة الإرهاب، مشدداً على أن المجتمع الدولي يجب ألا يميز بين التنظيمات الإرهابية، ويجب مواجهة كافة التنظيمات الإرهابية في المنطقة دون تفرقة.

وينص قرار إنشاء قوة عربية مشتركة على أن هذه القوة تضطلع بمهام التدخل العسكري السريع وما تكلف به من مهام أخرى لمواجهة التحديات التي تهدد أمن وسلامة أي من الدول الأعضاء وسيادتها الوطنية وتشكل تهديداً مباشراً للأمن القومي العربي بما فيها تهديدات التنظيمات الإرهابية بناء على طلب من الدولة المعنية.

1