قيادات في حزب البشير تسوق لنائبه لقيادة السودان

الاثنين 2014/09/01
قيادات في الحزب تعتبر بكري حسن صالح شخصية مؤهلة لقيادة البلاد

الخرطوم- أعلن متحدث باسم حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان الشروع في اجراءات اختيار مرشح الحزب لرئاسة الجمهورية في انتخابات 2015، بحلول السادس والعشرين من أكتوبر المقبل.

ونقلت مصادر إعلامية سودانية عن مسؤول الإعلام في المؤتمر الوطني ياسر يوسف قوله إن تحديد المرشح يقع على المجلس القيادي المؤلف من المكتب القيادي الحالي وأمناء الحزب بالولايات وأمناء الأمانات غير الأعضاء في المكتب .

وأشار في مؤتمر صحفي أمس الأحد إلى أن المجلس سيدفع بخمس مرشحين لمجلس الشورى الذي يلتئم في السابع والعشرين من أكتوبر ويجرى اختيار ثلاثة أسماء بالترتيب ترفع الشورى واحدا منهم للمؤتمر العام لاعتماده.

وقال ياسر إن عدم اعتماد المؤتمر العام لمرشح الشورى سيلزم الشورى التقدم بثلاثة أسماء للترشيح المباشر، وأضاف أن اللائحة أكدت ضرورة ترشح خمسة أسماء وحال اعتذار أحدهم يعاد الترشيح في أقرب وقت.

ويجري المؤتمر الوطني الحاكم ترتيبات جدية لعقد مؤتمره العام في نوفمبر المقبل لاختيار مرشحه لرئاسة الجمهورية والذي سيكون بالضرورة رئيسا للحزب في دورة تمتد أربع سنوات. وذكر المصدر أن الحزب الحاكم يتجه بقوة إلى إعادة ترشيح الرئيس عمر حسن البشير لولاية رئاسية جديدة.

وكان حزب المؤتمر الوطني قد حدد 18 شرطا لاختيار مرشحه لرئاسة الجمهورية في الانتخابات القادمة واعتمد لائحة محددة للتنافس الانتخابي على الرئاسة تمنح الفرصة لخمس اشخاص للترشح.

وحظرت على المرشح الرئاسي "المصانعة والمضارعة" - العمل التجاري- واشترطت أن يكون موصوفا بالقوة والأمانة و"ليناً من غير ضعف" وحسن الخلق وان يأمن الابرار ولا يغلق بابه دون حاجات الناس وجواداً في غير إسراف ومقتصداً في غير بخل فضلا عن الخبرة والقدرات والمؤهلات العلمية.

وتضاربت التصريحات بين قيادات الحزب حول ترشح الرئيس الحالي عمر البشير لدورة جديدة بعد ان اعلن البشير في مارس 2012 عدم نيته الترشح مجددا لكن الحزب قال بان ترشح البشير مجددا متروك للمؤتمر العام للحزب في اكتوبر القادم.

وقال رئيس القطاع التنظيمي بحزب المؤتمر الوطني حامد صديق في تصريحات صحفية الثلاثاء، إن اختيار رئيس المؤتمر العام ومرشح الحزب لرئاسة الجمهورية يتم بواسطة المجلس القيادي الذي بدوره يختار خمسة اشخاص ومن ثم يتم رفع الاسماء الخمسة لمجلس الشورى القومي الذي يختار 3 من الخمسة مع ترتيبهم (الأول والثاني والثالث) ليرفع المجلس مرشحا واحدا للمؤتمر العام لاختياره.

واضاف "في حال موافقة المؤتمر العام على الشخص يصبح رئيسا للمؤتمر ومرشحا لرئاسة الجمهورية في الانتخابات، واذا لم يتم التوافق على الشخص يدفع بالشخصين الآخرين لاختيار واحد منهم مع المحافظة على الترتيب".

ولم تستبعد قيادات أخرى بالحزب ان يدفع الحزب بالنائب الأول الحالي الفريق أول بكري حسن صالح مرشحا للحزب في الانتخابات ورأت تلك القيادات فيه شخصية مؤهلة لقيادة البلاد.

وأبدى حامد صديق مرونة تجاه اجراء انتخابات 2015 في موعدها لافتا الى ان تأجيلها بيد مفوضية الانتخابات وقال "متى ما اعلنت تأجيلها فان الحزب عليه بالسمع والطاعة" منوها الى ان المؤتمر الوطني سيكون في طليعة المتجاوبين حال رأت المفوضية اجراء العملية في ميقاتها.

كما رفض حزب المؤتمر الوطني اعتذار والي الخرطوم عبد الرحمن الخضر عن الترشح لدورة قادمة لولاية الخرطوم في الانتخابات المقبلة وقطع بان الاعتذار ليس مكانه مساعد رئيس الجمهورية وانما لدى أجهزة الحزب وقال حامد صديق "الاعتذار مكانه الجهة التي اختارته والجهاز الذي يرشحه".

وكانت تقارير صحفية نقلت، ان والي الخرطوم عبد الرحمن الخضر تقدم بمذكرة الى مساعد الرئيس ابراهيم غندور مطالبا باعفائه من الترشح لدورة جديدة في الانتخابات المقبلة.

1