قياديان من نداء تونس لا علم لهما بطردهما

الثلاثاء 2016/12/13
قسيلة ليس له علم بقرار طرده من الحزب

تونس – أكد القيادي في حركة نداء تونس خميس قسيلة، في تصريح لموقع “حقائق أون لاين” التونسي، الإثنين، أنه ورضا بالحاج لم يتلقيا أي إعلام رسمي وقانوني بقرار لجنة نظام الحزب بطردهما.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن لجنة نظام حركة نداء تونس قررت في اجتماع انعقد الجمعة طرد القياديين رضا بالحاج وخميس قسيلة من كافة هياكل الحزب، بعد طلب الهيئة السياسية لنداء تونس إحالة قيادات “مجموعة الإنقاذ والإصلاح” على لجنة النظام ، بتهمة ”قيادة عملية انقلابية ” واستغلال بيانات الحركة لحشد أنصار الحزب “لحضور اجتماعات موازية وغير شرعية”.

وكانت قيادات مجموعة الإنقاذ رفضت الحضور في جلسة لجنة النظام بتعلة أن اجتماع الهيئة السياسية المنعقد بتاريخ 21 نوفمبر 2016 غير قانوني باعتباره تم دون توجيه الدعوة إلى جميع أعضاء الهيئة المذكورة.

يشار إلى أن عقوبة الطرد التي تم إقرارها ضد بالحاج وقسيلة، سيتم البت فيها بشكل نهائي بالرفض أو القبول خلال أشغال المؤتمر القادم للحزب. وينصّ النظام الداخلي لحزب حركة نداء تونس على كون عقوبة الطرد لا تفعّل إلا بقرار يُصادق عليه في مؤتمر، باعتباره أعلى سلطة قرار صلب نداء تونس.

وأوضح قسيلة أن هناك انحلالا كاملا داخل النداء ولا توجد قيادة صلبة، علاوة على أنه يعاني من أزمة هيكلية عميقة، مبينا أنه تمّ تداول قرار طرده هو ورضا بالحاج في بعض الأوساط إلا أنه لم يتم إعلامهما رسميا بذلك، واصفا هذا القرار بـ”المهازل الستالينية”.

وقال بأن مجموعة الإنقاذ والإصلاح بحركة نداء تونس ستعقد، الأربعاء، ندوة صحافية للإعلان عن قرارات هامة تتعلق بخارطة الطريق لإصلاح النداء وإنقاذه.

يذكر أن حركة نداء تونس تعيش في الأسابيع الأخيرة على وقع أزمة متفاقمة هي الثانية من نوعها في تاريخ الحزب بعد انتخابات سنة 2014.

4