قياديو الإخوان في محكمة الجنايات

الاثنين 2013/12/09
من بين المتهمين مرشد الإخوان

القاهرة – أحال النائب العام المصري هشام بركات يوم الأحد 48 شخصا من جماعة الإخوان المسلمين إلى محكمة الجنايات لاتهامهم بالتحريض على أحداث عنف وقطع طريق بمدينة قليوب بمحافظة القليوبية راح ضحيتها شخصان وأصيب 30 آخرون.

ومن بين المتهمين المرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع وكل من صفوت حجازي ومحمد البلتاجي وأسامة ياسين وباسم عودة ومحمد عبدالمقصود وعبدالرحمن البر وعبدالله بركات ومحسن راضي.

كما وافق النائب العام على إرسال القضية التي تعود أحداثها إلى أواخر تموز/يوليو الماضي إلى محكمة استئناف طنطا لتحديد جلسة عاجلة. وكان قد تم الانتهاء من التحقيقات وسؤال جميع المتهمين في القضية وآخرهم باسم عودة وزير التموين السابق فضلا عن وصول تقارير الطب الشرعي وتحريات الأمن الوطني حول ظروف وملابسات الواقعة وتحديد دور كل متهم فيها.

ووجهت النيابة العامة للمتهمين تهم الانضمام إلى جماعة محظورة وتعطيل حركة المرور وإتلاف ممتلكات عامة وخاصة.‏

كما برأت محكمة مصرية 155 شخصا اعتقلوا خلال إحدى التظاهرات المؤيدة للرئيس الإسلامي السابق محمد مرسي.

وكان المتهمون الـ155 أوقفوا في السادس من تشرين الأول/ أكتوبر أثناء تظاهرة تحولت إلى مواجهات مع قوات الأمن وأوقعت ما لا يقل عن خمسين قتيلا. وذكرت صحيفة الأهرام الحكومية أن محكمة في القاهرة برأت الموقوفين الذين كانوا يحاكمون بتهمة «التعدي على قوات الأمن» و«إتلاف ممتلكات عامة وخاصة».

وفي 14 آب/ أغسطس اشتبكت قوات الشرطة والجيش مع متظاهرين مؤيدين لمرسي أثناء فض اعتصامين في القاهرة. وسجل هذا التاريخ بدء موجة عنف أوقعت أكثر من ألف قتيل، فيما لا يزال المتظاهرون الإسلاميون يدعون يوميا إلى التظاهر ضد ما يسمونه بـ«الانقلاب».

ويؤكد قادة الجيش أنهم بعزلهم مرسي استجابوا للإرادة الشعبية التي عبرت عن نفسها في تظاهرات حاشدة طالبت برحيله وشارك فيها ملايين المصريين في 30 حزيران/ يونيو.

وتتضمن الخطة الانتقالية التي تبنتها السلطات الجديدة بعد الإطاحة بمرسي، تعديل الدستور الذي جرى تبنيه خلال حكم مرسي وإجراء انتخابات برلمانية جديدة وانتخابات رئاسية بحلول منتصف 2014.

4