قيادي بالحرس الثوري الإيراني: جهازنا أقوى أذرع "دبلوماسيتنا"

الاثنين 2014/06/02
قدرات الحرس الثوري تعزز السياسة الخارجية الإيرانية بشكل كبير ومؤثر

لندن- صرّح نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني، بأن الإمكانيات والقدرات التي يتمتع بها الجهاز “تعزز السياسة الخارجية الإيرانية بشكل كبير ومؤثر، فقد تمكنت قوات الحرس الثوري من ردع القوى العظمى في المنطقة دون أي حضور عسكري مباشر".

وتؤكد تصريحات المسؤول الإيراني، سطوة هذا الجهاز وتأثيره بطريقة مريبة في السياسات الخارجية الإيرانية في العديد من الملفات الحساسة في المنطقة وخصوصا كيفية التعامل مع الملف السوري.

وأوضح، حسين سلامي، نائب القائد العام للحرس الثوري، أن إيران تمتلك صواريخ بالستية تتميز بتقنية حديثة.

وجاءت تصريحات المسؤول العسكري الإيراني، أثناء مراسم إزاحة الستار عن مجموعة من كتب الحرس الثوري التي أٌقيمت، السبت الماضي، بحضور عباس آقا زماني أبو شريف، أول قائد للحرس الثوري والعميد مسعود جزائري، مساعد القيادة العامة للقوات المسلحة لشؤون التعبئة والثقافة الدفاعية، ومحس رفيق دوست، أحد مؤسسي الحرس الثوري والعميد، رمضان شريف، مسؤول العلاقات العامة للحرس الثوري.

وأشار سلامي إلى عدم تزويد إيران بمنظومة دفاع جوي من قبل إحدى الدول بسبب مصالحها الاستراتيجية، وقال، “إننا عرضنا منظومة متطورة في معرض إنجازات القوة الجوية والفضائية للحرس الثوري، حيث استطاع خبراء الحرس الثوري من تصنيع صواريخ بالستية بإمكانها أن تدمر الأهداف المتحركة، وهذه التقنية يمتلكها الروس فقط".

كما تطرق سلامي إلى التطور العلمي الذي حققته إيران في ذروة الحصار العلمي والتقني الذي فرضته الدول الكبرى على إيران، مشيرا إلى أن تصميم وتصنيع طائرات دون طيار تنافس ما تصنعه الدول المتقدمة.

واعتبر سلامي أن الحرس الثوري استلهم هويته من حادثة عاشوراء والإمام الحسين وشهداء واقعة كربلاء في عام 62 الهجري.

وتعتبر تصريحات سلامي، متزامنة مع الوضع المتوتر الذي تشهده المنطقة، والتي تظهر بشكل واضح في تأثير الحرس الثوري الإيراني كذراع عسكري لسياسة إيران الخارجية.

وقد أشار نائب القائد العام للحرس الثوري إلى تسمية يوم الحرس الثوري في ذكرى مولد الإمام الحسين، مضيفا أن دليل هذا الأمر هو أن أعضاء حرس الثورة عملوا منذ بداية تأسيسه مستلهمين من درس عاشوراء، وجسدوا تلك الحادثة التاريخية مرة أخرى من خلال أدائهم.

وبين، سلامي، الخصائص التي تميز بها أفراد الحرس الثوري وهي روح التضحية والاستشهاد، مؤكدا على أن هذا العامل هو الذي منح الحرس الثوري الهوية الرئيسية وكان سببا في تحقيقه للنجاحات على مختلف الأصعدة.

إلى ذلك أكد أن الحرس الثوري، يتميّز بحبه العميق لقائد الثورة الإيرانية من خلال طاعة لجميع أوامره، وأن سلوكات ومؤشرات الحرس الثوري، تنطبق على كل ما يريده قائدها.

5