قيادي جهادي في قبضة الأمن المالي

الجمعة 2016/04/01
قوات فرنسية تدعم جهود الأمن المحلي في ملاحقة الجهاديين

باماكو - أوقفت القوات الخاصة للاستخبارات المالية أكبر قيادي جهادي في جنوب مالي، وفق ما أفادت مصادر أمنية.

وقال مصدر أمني “أوقف سليمان كيتا أهم قيادي جهادي في الجنوب قبل بضعة أيام على الحدود الموريتانية ونقل الأربعاء إلى باماكو”.

وأضاف المصدر أنه “كان يستعد للذهاب إلى تمبكتو للانضمام على الأرجح إلى مرشده إياد أغ غالي زعيم جماعة أنصار الدين”.

وذكرت أجهزة الأمن المالية في 2012 عندما سيطر الجهاديون على شمال مالي أن سليمان كيتا قاتل إلى جانب إياد أغ غالي، لكن بعد التدخل الذي قادته فرنسا في يناير 2013 قام بتشكيل “كتيبة خالد بن الوليد” في المنطقة التي ينتمي إليها في الجنوب.

ويعرف تنظيمه كذلك باسم “أنصار الدين الجنوب” نظرا لصلته بإياد أغ غالي ويضم حوالي 200 شخص، وفق المصادر الأمنية.

وفي مارس 2015، اُتهم بإقامة معسكر تدريب وقع اكتشافه على أطراف باماكو وعثر فيه على أسلحة. واتهمت سلطات مالي السنة الماضية كتيبة خالد بن الوليد بأنها كانت وراء هجمات على بلدتي فاكولا وميسيني. وبعدها اعترف 6 جهاديين أوقفوا في ساحل العاج بانتمائهم إلى كتيبة خالد بن الوليد ومشاركتهم في الهجوم على بلدات في الجنوب ووسط البلاد.

4