قيود على تصدير الزوارق من أوروبا إلى ليبيا

الثلاثاء 2017/07/18
في اطار جهود مكافحة الهجرة

بروكسل – اتفق وزراء الشؤون الخارجية بدول الاتحاد الأوروبي خلال اجتماع لهم الإثنين على فرض قيود على تصدير الزوارق ومحركات القوارب إلى ليبيا بهدف الحد من الهجرة غير الشرعية إلى دول الاتحاد الأوروبي.

ووفقا للمنظمة الدولية للهجرة، فقد عبر أكثر من مئة ألف مهاجر البحر المتوسط منذ بداية العام، كما أن 84 بالمئة ممن وصلوا إلى إيطاليا وصلوها بحرا من ليبيا.

ووصف بيان للاتحاد الأوروبي الإجراء بأنه “جهد يهدف إلى عرقلة عمل المهربين وتجار البشر”، إلا أنه مع عدم حظر تصدير أو بيع هذه السلع للاستخدامات المدنية، مثل أنشطة صيد الأسماك، فإن فعالية هذه العقوبات قد تكون محدودة.

وعلاوة على ذلك، فإن البلدان المجاورة لليبيا تظل مصدرا للزوارق والمحركات للمهربين.

وتنشط في عدد من مناطق شمال غربي ليبيا منذ أعوام تجارة الهجرة غير الشرعية لا سيما في “القربولي” شرق العاصمة و”صبراتة” و”زوارة” غربا؛ حيث تنطلق منها قوارب الهجرة باتجاه شواطئ أوروبا.

وتستغل الجماعات الناشطة في الهجرة بحرا الانقسام السياسي والفوضى الأمنية اللذين تعاني منهما البلاد منذ الإطاحة بالزعيم الراحل معمر القذافي إثر ثورة شعبية في 2011.

وحسب الأمم المتحدة، وصل في النصف الأول من العام الحالي 80 ألف مهاجر غير قانوني عبر البحر إلى السواحل الإيطالية، فيما فقد أكثر من ألفي شخص حياتهم غرقا في البحر. ويبلغ عدد اللاجئين في مراكز الإيواء بإيطاليا، أكثر من 200 ألف شخص.

وأعرب جان أسلبورن وزير خارجية لوكسمبورغ عن اعتقاده بضرورة أن يوفر الاتحاد الأوروبي المزيد من الأموال، إذا أراد ألا يخون قيمه في سياسة اللجوء.

وقال أسلبورن الإثنين خلال لقاء وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل إن من يسعى لإعادة مهاجرين إلى ليبيا يتعين عليه إنفاق المزيد من الأموال من أجل دعم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة العالمية للهجرة هناك. وأوضح أن إعادة أشخاص إلى مخيمات اللجوء تعد أمرا محظورا، وقال “إنها معسكرات اعتقال”.

4