كأس آسيا: الإمارات تبحث عن ضمان الصدارة

الثلاثاء 2013/11/19
منتخب الإمارات من أجل مواصلة التوهج القاري

دبي- يطمح منتخب الإمارات إلى تحقيق فوزه الخامس على التوالي وضمان صدارة المجموعة الخامسة بشكل نهائي بعد تأهله إلى النهائيات عندما يستضيف فيتنام اليوم الثلاثاء في أبوظبي ضمن الجولة الخامسة قبل الأخيرة من تصفيات كأس آسيا 2015 في أستراليا. وتلعب اليوم أيضا هونغ كونغ مع ضيفتها أوزبكستان ضمن المجموعة ذاتها.

تتصدر الإمارات ترتيب المجموعة برصيد 12 نقطة من أربعة انتصارات، في حين تملك أوزبكستان 7 نقاط وهونغ كونغ 4 نقاط، وتأتي فيتنام الأخيرة دون رصيد.

وتخوض الإمارات مباراة فيتنام بجدية كبيرة رغم ضمان تأهلها إلى النهائيات، حيث ترفع شعار إنهاء التصفيات في صدارة المجموعة الخامسة التي ستتحقق رسميا اليوم في حال فوزها على مضيفتها.أما في حال تعثر الإمارات بالخسارة أو التعادل فإن صدارتها قد تكون في خطر، خصوصا أنها تحل ضيفة على أوزبكستان في 5 آذار/ مارس المقبل في الجولة الأخيرة.

وسيفيد إنهاء التصفيات في الصدارة والتقدم إلى مراكز أفضل في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، منتخب الإمارات خلال سحب قرعة النهائيات التي تجري لاحقا.

قدمت الإمارات أمام هونغ كونغ عرضا فنيا رائعا توجته بالفوز برباعية نظيفة، وهي مرشحة اليوم لتخطي فيتنام بعدما كانت هزمتها ذهابا 2-1 ذهابا. وتخوض الإمارات مباراة فيتنام بصفوف مكتملة مع عودة هدافيها علي مبخوت وأحمد خليل، بعدما غابا أمام هونغ كونغ بسبب الإيقاف والإصابة.

وفي المباراة الثانية، تسعى أوزبكستان إلى العودة من هونغ كونغ بالنقاط الثلاث وحسم تأهلها إلى النهائيات بغض النظر عن نتيجتها في الجولة الأخيرة، أما في حال تعادلها فإن الحسم لحجز البطاقة الثانية سيكون في الجولة السادسة.

من ناحية أخرى يخوض منتخب سوريا مباراة مصيرية أمام نظيره العماني اليوم الثلاثاء في طهران ضمن الجولة الخامسة من تصفيات المجموعة الأولى المؤهلة لنهائيات كأس آسيا المقررة في أستراليا 2015. واختار الاتحاد السوري إقامة مباريات منتخبه المتبقية في إيران لدواعي أمنية.

وتقام المباراة الثانية في هذه الجولة بين سنغافورة والأردن في الرابع من شباط/ فبراير 2014، إذ تمت مراعاة برنامج الأردن بسبب خوضه مباراتي الملحق مع الأوروغواي في التصفيات المؤهلة إلى مونديال البرازيل العام المقبل.

وفي مباراة لا تقل أهمية يستضيف منتخب الكويت بطل 1980 نظيره التايلاندي اليوم في مواجهة قد تكون حاسمة ضمن الجولة الخامسة. ويلتقي المنتخب اللبناني نظيره الإيراني في بيروت اليوم أيضا ضمن المجموعة ذاتها. تتصدر إيران ترتيب المجموعة برصيد 10 نقاط، فيما تشغل الكويت المركز الثاني (6)، ويأتي لبنان ثالثا وله 5 نقاط، وتايلاند المركز الرابع الأخير دون رصيد.

يذكر أن البطل ووصيفه يتأهلان إلى النهائيات في ختام التصفيات، فضلا عن صاحب أفضل مركز ثالث في المجموعات الخمس. وتنص لائحة التصفيات على اللجوء إلى فارق الأهداف في حال تعادل أكثر من فريق بالنقاط. وفي حال استمر التعادل على مستوى الأهداف أيضا، يتم اللجوء إلى المواجهات المباشرة.

التقى الفريقان عشر مرات، ففازت الكويت ست مرات، آخرها بنتيجة 3-1 في جولة الذهاب من التصفيات الحالية في 6 شباط/ فبراير الماضي في بانكوك، مقابل 4 هزائم. الانتصار الأكبر حققه "الأزرق" في الكويت في 22 نيسان/ أبريل 1982 بنتيجة 6-0 في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال 1982 في أسبانيا.

ويدرك البرتغالي جورفان فييرا مدرب منتخب الكويت أن الفوز على تايلاند، أضعف حلقات المجموعة، قد لا يكفي لضمان بطاقة التأهل إلا إذا ترافق مع خسارة لبنان أمام إيران، إلا أنه يدرك أيضا أن الحصول على النقاط الثلاث اليوم، مسألة لا مفر منها لأن "الأزرق" إذ أنه سيحل على إيران في الجولة الختامية في 5 آذار/ مارس 2014، فيما يشد لبنان الرحال إلى تايلاند.

ويرى فييرا أن لاعبيه لم يستغلوا الفرص التي أتيحت أمامهم في الشوط الأول من المباراة أمام لبنان، مشددا على أن حظوظ "الأزرق" و"منتخب الأرز" ما زالت متساوية في بلوغ النهائيات، ومقرا في الوقت نفسه بأن التعادل عقّد وضع فريقه.
22