كأس السعودية بوابة الهلال لتحقيق إنجاز الثلاثية

الهلال يسعى إلى إضافة لقب جديد خصوصا وأنه سيدخل المباراة بمعنويات عالية فيما يطمح النصر إلى إحراز لقب البطولة ورد اعتباره بعد خسارته الماضية في الدوري.
السبت 2020/11/28
طموحات متباينة

تتجه أنظار عشاق الكرة السعودية صوب ملعب الملك فهد الدولي بالرياض، السبت، حيث سيكون الجميع على موعد مع ديربي مثير ومرتقب يجمع الغريمين التقليديين الهلال والنصر، في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين (2019 – 2020).

الرياض- يتطلع الهلال إلى لقبه التاسع والنصر إلى السابع عندما يلتقيان اليوم السبت، في نهائي كأس ملك السعودية لكرة القدم على ملعب الملك فهد الدولي.

ويُعدّ اللقاء الخامس بين الفريقين في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، حيث تقاسم الفريقان البطولات سابقا بواقع مرتين لكل فريق. وتأتي هذه المباراة بعد خمسة أيام من المواجهة التي جمعت الفريقين على نفس الملعب في المرحلة الخامسة من الدوري المحلي وانتهت بفوز الهلال بهدفين نظيفين.

ويسعى الهلال إلى تأكيد تفوقه على جاره في المباريات الأخيرة، وإضافة لقب جديد خصوصا وأنه سيدخل المباراة بمعنويات عالية بعد الفوز في الدوري والانفراد بصدارة الترتيب.

كما اكتملت صفوفه بعودة سالم الدوسري وعبدالله المعيوف اللذين تغيبا عن المباراة الماضية بداعي الإصابة. وتلقى الهلال دفعة معنوية بعدما استعاد الخميس خدمات مدربه الروماني رازفان لوتشيسكو الذي تعافى من فايروس كورونا وقاد تدريب الفريق الخميس بمقر النادي، وذلك بعدما غاب عن مباراة النصر في الدوري.

كتاب مفتوح

يقول محمد الدعيع، حارس مرمى الهلال الأسبق “مباراة الفريقين تختلف بشكل كلي عن المباراة الماضية، ويعتبر الفريقان مثل كتاب مفتوح لكل مدرب. في مباراة الدوري فاز الهلال بأقل مجهود ولعب بالتشكيل الأساسي عكس النصر الذي أراح عددا من لاعبيه أمثال المغربيين عبدالرزاق حمدالله ونورالدين أمرابط اللذين شاركا في الشوط الثاني من أجل تجهيزهما لنهائي الكأس”.

وتابع الدعيع “لا خوف على الهلال وجميع اللاعبين جاهزون، والمدرب سيكون متواجدا مع الفريق بعد تعافيه من فايروس كورونا، والفريق جاهز نفسيا ومعنويا ويبحث عن إنجاز بتحقيق الثلاثية”.

في المقابل، يطمح النصر إلى استعادة توازنه عبر الباب الكبير وتحقيق أكثر من هدف من خلال المباراة. ويأمل في إحراز لقب البطولة ورد اعتباره بعد خسارته الماضية في الدوري، وفي نفس الوقت مصالحة جماهيره بعد النتائج السلبية في مبارياته السابقة. ورغم غياب عبدالفتاح عسيري بداعي الإصابة، إلا أن الفريق يملك أسماء مميزة في جميع الخطوط بعد تعافيهم جميعاً من كورونا.

بدوره، قال مدافع نادي النصر والمنتخب السعودي السابق، إبراهيم الشويع “مباراة الهلال لن تكون بالمستوى الذي ظهرت عليه مباراة الفريقين في الدوري، مؤكدا أنها ستظهر بشكل مختلف لاسيما وأنها في نهائي الكأس وتجمع فريقين كبيرين لديهما أفضل عناصر في الدوري السعودي”. وأضاف الشويع “المباراة الماضية كانت لقاحا ضد الخسارة في النهائي المرتقب، والفريقان سيدخلان المباراة بقوتهما الضاربة”.

ولم يجد الفريقان صعوبة كبيرة في بلوغ النهائي، فالهلال فاز في الدور الأول على عرعر 4 – 1 والثاني على الجبلين 4 – 2، وفي ثمن النهائي تخطى الفيصلي 6 – 5 بركلات الترجيح بعد التعادل 2 – 2. وفي ربع النهائي تغلب على الاتفاق بثنائية قبل تجاوزه أبها 2 – 0. أما النصر، فتجاوز في الدور الأول عفيف 5 – 1 والثاني البكيرية 4 – 1، وفي ثمن النهائي فاز على ضمك 4 – 2 وتخطى العدالة بهدف في ربع النهائي وفي نصف النهائي تجاوز الأهلي 2 – 1.

وتضم توليفة الهلال لاعبين أمثال عبدالله المعيوف في حراسة المرمى وياسر الشهراني وعلي البليهي والكوري الجنوبي جيانغ هيون ومحمد البريك في الدفاع والكولومبي غوستافو كويار وسلمان الفرج وسالم الدوسري والإيطالي سيباستيان جوفينكو والبيروفي أندريه كاريو في الوسط والفرنسي بافيتيمبي غوميز في الهجوم.

فيما يبرز في تشكيلة النصر لاعبون أمثال الأسترالي براد جونز في حراسة المرمى والكوري الجنوبي كيم سو وعبدالله مادو والبرازيلي مايكون بيريرا وسلطان الغنام في الدفاع، وعبدالله الخيبري والبرازيلي بيتروس ماثيوس وخالد الغنام والأرجنتيني بيتي مارتينيس والمغربيان أمرابط في الوسط وحمدالله في الهجوم.

وتعتبر المواجهة التي تجمع الهلال والنصر رقم 27 في تاريخ مواجهاتهما في كأس الملك، إذ سبق أن التقيا 26 مرة، فاز النصر في 11 مباراة والهلال في مثلها وحسم التعادل 4 مباريات أخرى. وأسندت لجنة التحكيم بالاتحاد السعودي لكرة القدم، مهمة قيادة المباراة إلى الحكم الدولي البولندي سيمون مارتشينياك.

نظام البطولة

انطلقت بطولة كأس الملك عام 1957 واستمرت إلى عام 1990 ثم توقفت بسبب تغيير اسم الدوري الممتاز إلى دوري كأس خادم الحرمين الشريفين لأندية الدرجة الممتازة وعادت للظهور مجددا موسم 2008، وجاءت عودة البطولة بسبب عودة الدوري إلى مسماه السابق “الدوري الممتاز”. وشهدت أغلى كأس في قارة آسيا من حيث قيمة المكافأة المادية للفريق الذي يحصل على اللقب تغيراً في نظامها أكثر من مرة، فقد اعتمدت على نظام الدوري (جمع النقاط) منذ انطلاقها وحتى عام 1974، بعدها لعبت بنظام الكؤوس (خروج المغلوب) من عام 1976 وحتى عام 1990، بعدها توقفت البطولة بسبب تغيير اسم الدوري إلى دوري كأس خادم الحرمين الشريفين.

تعتبر المواجهة التي تجمع الهلال والنصر رقم 27 في تاريخ مواجهاتهما في كأس الملك، إذ سبق أن التقيا 26 مرة

في عام 2007 تقرر استحداث مسابقة جديدة في منافسات كرة القدم تسمى كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال بنظامها الحديث (الحالي) والبداية كانت عام 2008 واستمرت حتى 2013. بحسب نظام البطولة الجديد، البداية ستكون من دور ربع النهائي بحيث تلعب في كل مرحلة مباراتان (ذهابا وإيابا) تشارك فيها 8 فرق تتكون من بطل كأس ولي العهد، بطل كأس الأمير فيصل بن فهد، الفرق الست الأولى في ترتيب الدوري السعودي.

وفي 18 سبتمبر 2013 صدر قرار بتعديل مسمى مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال لتصبح كأس خادم الحرمين الشريفين، وكذلك تعديل نظام المسابقة بحيث تشمل 153 ناديا تمثل جميع أندية السعودية، ويتم لعب الأدوار النهائية من دور الـ32 بطريقة خروج المغلوب من مباراة واحدة ما عدا دور نصف النهائي الذي يقام من مباراتين ذهابا وإيابا، وفي 8 فبراير 2015 أصبحت مرحلة دور نصف النهائي تلعب من مباراة واحدة تؤهل إلى المباراة النهائية.

22