كأس العرب بوابة اليمن لاستعادة الثقة

منتخب لبنان لكرة القدم يخطط لتجاوز مفاجأة جيبوتي.
الثلاثاء 2021/06/22
لقاء للتاريخ

يلتقي المنتخب اليمني بنظيره الموريتاني الثلاثاء على ملعب جاسم بن حمد بالدوحة، في مباراة واحدة ضمن تصفيات بطولة كأس العرب التي ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بالشراكة مع دولة قطر. والفائز منهما سيكمل المجموعة الثانية التي تضم أيضا تونس والإمارات وسوريا.

الدوحة – يدخل منتخب موريتانيا غمار التصفيات المؤهلة إلى كأس العرب (قطر 2021) بمواجهة المنتخب اليمني المرتقبة الثلاثاء على ملعب جاسم بن حمد، لحجز مقعد في المجموعة الثالثة التي تضم تونس والإمارات وسوريا.

وعقد منتخب موريتانيا “المرابطون” العزم على مواصلة التوهج في السنوات الأخيرة بعدما شكل حالة فريدة في القارة الأفريقية من خلال تسطير تاريخ جديد، تجسّدَ بالقفزة الهائلة في التصنيف الصادر عن الاتحاد الدولي (فيفا)، وذلك بعد التأهل إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا التي أقيمت في مصر عام 2019 ثم تأكيد التطور بضمان التواجد في النسخة التالية من الكان المقررة في الكاميرون مطلع العام المقبل.

وكان في استقبال البعثة فور وصولها إلى المطار أعضاء من اللجنة المحلية المنظمة قبل أن يخضع أفرادها لمسحة الكشف عن فايروس كورونا المستجد ومن ثم الانتقال إلى مقر إقامتهم للدخول في فقاعة صحية تستمر حتى موعد المغادرة وفق تعليمات اللجنة المنظمة التي تحظر على المنتخبات التنقل سوى لخوض التدريبات والمباريات تطبيقا للبرتوكول الخاص بالتصفيات.

وباشر الفريق تدريباته على ملاعب جامعة قطر لبدء الاستعدادات الأخيرة لمواجهة المنتخب اليمني بحصة يقودها المدرب الفرنسي كورينتان دا سيلفا مارتينز، وذلك استكمالا للتحضيرات التي بدأت خلال فترة التوقف الدولية الأخيرة عندما خاض المرابطون مباراتين وديتين، الأولى أمام الجزائر في الثالث من يونيو وخسرها 1-4 والثانية أمام ليبيريا يوم الـ11 من الشهر نفسه وفاز بها 1-0.

وتضم قائمة المنتخب 23 لاعبا، هم ناموري دياو وبابكر ديوب وامباكي انجياي وعبدول با وبكاري انجاي وأبو سي ومحمد بيبو والحسين عبدالرحمن ودياديي ديارا ورشيد سيدي أحمد والمصطفى دياو وعبدالله محمود ومحمد دلاهي وألميكي موسى ويعقوب سيدي ومحمد اسويعيد وألاسان ديوب ومولاي أحمد خليل وإسماعيل دياكيتي وآدما با وحميه الطنجي وآمادو انياص وعمر كامارا.

أهمية التأهل

منتخب جيبوتي يأمل في تسجيل حضور تاريخي بالعبور إلى النهائيات، من بوابة منتخب لبنان الذي يقوده المدرب جمال طه
منتخب جيبوتي يأمل في تسجيل حضور تاريخي بالعبور إلى النهائيات، من بوابة منتخب لبنان الذي يقوده المدرب جمال طه

أكد الفرنسي كورينتان دا سيلفا مارتينز على أهمية التأهل إلى نهائيات كأس العرب وتجاوز المنتخب اليمني، وصرح قائلا “لا شك أنها مواجهة مهمة بالنسبة لنا، نتمنى أن نوفق فيها وأن نحقق الفوز من أجل العبور إلى النهائيات التي يشكل التواجد فيها خطوة مهمة للمنتخب الموريتاني الساعي إلى كسب المزيد من الخبرات من خلال المشاركة في بطولة مهمة تحظى بأهمية كبيرة كونها تقام تحت إشراف الاتحاد الدولي لكرة القدم للمرة الأولى”.

وأضاف “نهائيات كأس العرب ستكون لها قيمة وازنة لكل المنتخبات وبالأخص الفرق الأفريقية لأنها تسبق منافسات كأس أفريقيا مطلع العام المقبل، سأكون سعيدا جدا بالتأهل وهذا هو هدفنا حيث استعددنا بالشكل الجيد من خلال خوض مباراتين وديتين قويتين أمام الجزائر وليبيريا ونتمنى أن يكون اللاعبون في الموعد في المباراة لتحقيق الهدف المنشود”.

وأبدى الشيخان مولود المدير العام للمنتخب الموريتاني فخره بمشاركة منتخب بلاده في تصفيات كأس العرب، وقال “نحن سعداء لوجودنا في بلد شقيق كقطر التي نتمنى لها التوفيق في احتضان هذه البطولة وفي استضافة كأس العالم كذلك لأول مرة في المنطقة”.

وأضاف “سعداء أيضا بالمشاركة في البطولة التي باتت محط الأنظار بالاهتمام الكبير الذي تحظى به منافساتها التي تقام على ملاعب مونديالية، ونسعى لتدوين مشاركة مميزة عبر تجاوز التصفيات والتواجد في النهائيات، وقد استعد الفريق كما يجب لمواجهة المنتخب اليمني ونتمنى أن يكون التوفيق حليفنا”.

ومن ناحيته، أكد اللاعب مولاي أحمد نجم المنتخب الموريتاني أن المشاركة في كأس العرب تعتبر فرصة مثالية لإظهار صورة مشرفة عن الكرة الموريتانية والمواهب التي يزخر بها المنتخب الذي يضم كوكبة من اللاعبين الجيدين. وقال “سعداء بالظهور في مناسبة عربية كهذه تضم منتخبات وازنة في أفريقيا وآسيا، ونتطلع إلى ظهور مشرف من خلال تجاوز التصفيات والعبور إلى النهائيات أولا، الفرصة تبدو سانحة لإظهار ما لدى المرابطون من مستوى مميز وتأكيد التطور اللافت الذي شهده المنتخب في السنوات الأخيرة”.

حضور تاريخي

Thumbnail

وصلت بعثة منتخب جيبوتي إلى العاصمة القطرية الدوحة لتدشين مشاركتها في تصفيات كأس العرب (قطر 2021) بمواجهة منتخب لبنان على ملعب خليفة الدولي.

ويأمل منتخب جيبوتي في تسجيل حضور تاريخي بالعبور إلى النهائيات من بوابة منتخب لبنان الذي يقوده المدرب جمال طه، وبالتالي المشاركة في المجموعة الرابعة التي تضم مصر والجزائر وكذلك المنتخب السوداني، أول المتأهلين بعد تجاوز ليبيا.

ويطمح منتخب جيبوتي في تفجير المفاجأة بتخطي منتخب لبنان المنتشي بالتأهل إلى الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، ما قد يشكل دافعا كبيرا نحو التحضير للتصفيات الأفريقية المؤهلة إلى المونديال بعد بلوغ منتخب جيبوتي دور المجموعات الذي سيستهل منافساته بمواجهة الجزائر ضمن المجموعة الأولى التي تضم كذلك بوركينا فاسو والنيجر.

وكان منتخب جيبوتي قد أخفق في تجاوز الدور الأول من التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الأفريقية 2021 بالخسارة أمام غامبيا إيابا بركلات الجزاء الترجيحية.

وكان وفد من اللجنة المحلية المنظمة للبطولة في استقبال البعثة التي خضعت فور الوصول لمسحة الكشف عن فايروس كورونا المستجد قبل الانتقال إلى مقر الإقامة للدخول في فقاعة صحية تستمر حتى موعد المغادرة في الـ24 من يونيو الجاري، وفق تعليمات اللجنة المنظمة التي تحظر على المنتخبات التنقل إلا لخوض التدريبات والمباريات تطبيقا للبرتوكول الخاص بتصفيات كأس العرب.

وضمت بعثة المنتخب 23 لاعبا هم ناصرالدين عبدي وبلال أحمد ومحمد برهان وعلي فرادا ويوسف باتيو وحمزة عبدي وصبري علي ومحمد فؤاد وأحمد يوسف ومهدي مهابة وأبوبكر عمر ورضوان عبود وصالح برهان ودولح محمود وموسى إرنتا وعباس فؤاد ويابي سعد وصمويل تيمدايو وفؤاد موسى وعلي حميد ومراد عبدالقادر وويس داوود وانسينت موبينهانكويي. وكان منتخب جيبوتي قد بدأ الإعداد في العاصمة جيبوتي بخوض معسكر محلي تخللته مباراة ودية أمام الصومال فاز فيها 1-0.

22