كأس الملك بوابة برشلونة لإنقاذ موسمه

في ظل تضاؤل فرصه في المنافسة على لقب الدوري المحلي باتت الفرصة سانحة أمام النادي الكتالوني لحصد لقب الدوري بعد خروج قطبي مدريد من البطولة.
الأربعاء 2021/01/27
الصراع على اللقب

مدريد- بات الحل الأمثل بالنسبة إلى فريق برشلونة من خلال بطولة كأس ملك إسبانيا خاصة بعد الأداء الجيد الذي قدمه خارج ملعبه مؤخرا.

وخاض برشلونة تحت قيادة مدربه الهولندي رونالد كومان أربع مباريات متتالية في الدوري خارج ملعبه وفاز بها جميعا، ويستعد لملاقاة مضيفه رايو فاليكانو المنافس بالدرجة الثانية الأربعاء في دور الستة عشر لكأس ملك إسبانيا.

وتراجع برشلونة خلف أتلتيكو مدريد وريال مدريد في الصراع على لقب الدوري الإسباني، لكن مع خروج قطبي مدريد من بطولة الكأس بات الباب مفتوحا على مصراعيه للنادي الكتالوني لحصد اللقب في ظل تضاؤل فرصه في المنافسة على لقب الدوري المحلي.

خصم صعب

إندوني أيراولا: لم تعجبني القرعة، برشلونة أحد أسوأ الفرق التي كان يمكننا مواجهتها
إندوني أيراولا: لم تعجبني القرعة، برشلونة أحد أسوأ الفرق التي كان يمكننا مواجهتها

لكن رايو فاليكانو لن يكون بالخصم السهل بعدما أطاح بإلتشي المنافس بالدرجة الأولى، خلال الجولة الماضية من مسابقة الكأس بجانب أنه يحتل المركز الرابع في جدول ترتيب الدرجة الثانية وينافس بقوة على الصعود إلى دوري الأضواء.

وسقط فاليكانو على يد ريال مايوركا 1ـ 3 خلال الجولة الماضية من الدوري، لكن هذه الخسارة جاءت بعد أربعة انتصارات متتالية.

ونجح إندوني أيراولا المدير الفني لفاليكانو، في قيادة فريقه السابق ميراندس لبلوغ المربع الذهبي لكأس الملك في الموسم الماضي حيث أطاح في طريقه بكل من سيلتا فيغو وإشبيلية وفياريال.

ويدرك أيراولا الظهير الأيمن السابق لأتلتيك بيلباو مدى صعوبة مواجهة برشلونة بالنسبة إلى فريقه فاليكانو الذي تولى قيادته الصيف الماضي. وقال أيراولا “لم تعجبني القرعة، برشلونة أحد أسوأ الفرق التي كان يمكننا مواجهتها، ما تريده في هذه المرحلة هو إمكانية التقدم في المسابقة”.

وأضاف “بالتأكيد سنبذل قصارى جهدنا واضعين في الاعتبار أن الهدف الرئيسي هذا الموسم هو الترقي، لكننا على دراية بأنه (برشلونة) أحد أصعب الخصوم التي كان من الممكن مواجهتها”.

ويعرف أيراولا جيدا أن الضغوط ستكون على عاتق المنافس، في ظل استمرار فشل كومان في إقناع جماهير برشلونة بقدراته في الدوري الإسباني بجانب الخسارة في نهائي كأس السوبر على يد أتلتيك بيلباو، الأمر الذي ألقى بظلاله على الحالة المزاجية في النادي الكتالوني.

مواهب شابة

الدفع بالمواهب الشابة في خط الوسط يبدو أنه العزاء الوحيد لجماهير برشلونة، فخلال الفوز على إلتشي سجل فرينكي دي يونغ البالغ من العمر 23 عاما الهدف الأول لبرشلونة في الوقت الذي نال فيه بيدري (18 عاما) لقب رجل المباراة قبل أن يسجل البديل ريكي بويغ (21 عاما) الهدف الثاني.

وبسؤاله عما إذا كان دي يونغ وسيرجيو بوسكيتس وبيدري همّ خياراته الأولى في خط الوسط، أجاب كومان “هذا صحيح أننا وجدنا التوازن المناسب مع لعب فرينكي في الأمام قليلا وبوكسيتس وبيدري في المحور، لدينا أيضا ميراليم بيانيتش وريكي ومن الممكن الدفع بهما”.

رايو فاليكانو أطاح بإلتشي المنافس بالدرجة الأولى ويحتل المركز الرابع في جدول ترتيب الدرجة الثانية وينافس بقوة على الصعود إلى دوري الأضواء

ولم يعتد كومان مساندة بويغ بشكل علني، بل رجح رحيله على سبيل الإعارة في بداية الموسم وكان منزعجا عندما تسربت هذه الرغبة إلى وسائل الإعلام. وقال كومان بشأن هدف بويغ “سعدت بالهدف، كان مهما”.

ومن المتوقع أن يشارك بويغ أمام فاليكانو كما قد يشارك إلياكس كوروما (19 عاما) لاعب الفريق الرديف بعد تألقه خلال المباراة الماضية في الكأس أمام كورنيلا.

وفي مباريات أخرى بدور الستة عشر لكأس الملك يلتقي الأربعاء إشبيلية مع فالنسيا وإلميريا مع أوساسونا. أما الخميس فيلتقي نافالكارنيرو، الذي أطاح بإيبار، مع غرناطة ويلتقي الكويانو، الذي أطاح بريال مدريد من دور الـ32، مع أتلتيك بيلباو.

23