كأس مصر يضمن بقاء "ميدو" في القلعة البيضاء

الاثنين 2014/07/21
المدرب أحمد حسام ينجح في إضافة لقب لخزائن الزمالك

القاهرة - احتفظ الزمالك بلقب كأس مصر للمرة الثانية على التوالي وللمرة الـ23 في تاريخه، بعد فوزه على سموحة، في المباراة التي أقيمت على ملعب الدفاع الجوي في ضاحية التجمع الخامس. والفوز بلقب كأس مصر كان مهما بالنسبة إلى المدرب أحمد حسام “ميدو” ومستقبله الكروي التدريبي. خاصة بعد أن تعرض لضغوط كبيرة خلال الفترة الماضية.

ويعتبر “ميدو”، أحد أشهر لاعبي كرة القدم في العالم العربي نتيجة لتجربته الكبيرة التي خاضها، حيث لعب ضمن صفوف جينت البلجيكي وأياكس وسلتا فيغو ومرسيليا وروما وتوتنهام وفرق أخرى عديدة، لكنه في آخر أيامه كلاعب غادر بعلاقة متوترة مع الجماهير.

توتر علاقة ميدو مع الجماهير بدأت باصطدامه الشهير مع المدرب حسن شحاتة في كأس أمم أفريقيا. ولكن أحمد حسام عاد للواجهة من بوابة استوديوهات التحليل، فبدأ محللا مع قناة أبو ظبي الرياضية في موسم الدوري الإنكليزي الأخير على شاشتها، قبل أن ينتقل إلى بي ان سبورتس، وهناك وصلت نجوميته كمحلل أقصى الحدود، فأسلوبه غير التقليدي، وحماسه في التحليل، وفهمه العميق لكرة القدم وقدرته على إيصال الفكرة للجمهور، إضافة إلى إتيانه بالجديد خلال هذه الاستوديوهات التي تتحول عادة إلى مجرد تكرار مع الزمن، جعلته محبوبا من قبل المتابعين الذين رأوا فيه محللا ممتازا.

بعد ذلك عاد ميدو إلى الزمالك، وهناك بدأت حركات تقليد جوزيه مورينيو الواضحة، فغادر المباراة أمام المنيا في بطولة الدوري قبل نهايتها عندما فاز فريقه 4-0، وانفعالاته وتصريحاته وحركاته في الملعب تقربه كثيرا من شخصية “السبيشال وان”، واعترف أحمد حسام إذ قال “تقليد الناجحين ليس عيبا، تقليد الفاشلين هو العيب”، وتقليد ميدو لمورينيو ليس نسخا، بل هو مجرد أن يكون على طبيعته أمام الجميع من دون تكلف أو تمثيل.

مرتضى منصور: "ميدو كان يرغب في الرحيل، لكنني طلبت منه الاستمرار"

"مورينيو مصر” ابتسم إثرفوزه بلقب الكأس على حساب سموحة، وذلك بفضل هدف سجله حازم إمام، ليرى كثيرون أن اللقب نقطة تحول مهمة في مسيرة ميدو التدريبية، ومنهم محمد صلاح المدرب العام لفريق الزمالك الذي قال “ميدو تعرض لضغوط كبيرة خلال الفترة الماضية، والفوز بكأس مصر كان مهما بالنسبة له ومستقبله الكروي التدريبي".

المراقب لجماهير الزمالك هذه الأيام يرى في شريحة واسعة منها الأمل لوجود ميدو فقط وإن غابت جودة اللاعبين، وهو أمر يخلقه مورينيو البرتغالي مع كل فريق يذهب إليه حيث ينمو الطموح بلحظة وصوله، ولكن السبيشال وان حقق من الألقاب الكثير ما يجعله قادرا على بعض الأمل لفترة طويلة في الآخرين، والآن جاء الدور على ميدو لإثبات أن تحليله الكروي الذي أعجب كثيرين، والأمل الذي بعثه في الزمالك وأن رفض الإدارة استقالته مرتين أمور سيؤكد الواقع صدقها.

من ناحية أخرى أعلن المستشار مرتضى منصور رئيس نادى الزمالك، أن مجلس إدارة النادي سيجتمع اليوم الإثنين لبحث كل ما يتعلق بالفريق والجهاز الفني، ومدى إمكانية استمرار المدير الفني الحالي أحمد حسام ميدو من عدمها.

وأعرب منصور عن سعادته بأداء فريقه في مباراة نهائي كأس مصر، وانتزاع الفوز على سموحة ، قائلا “أنا سعيد بالأداء والفوز وانتزاع الكأس، وأشكر كل الجهاز والنجوم، وأكشف للجميع أن أحمد حسام ميدو كان يرغب في الرحيل، وطلبت منه الاستمرار ونجح في انتزاع بطولة الكأس لإسعاد جماهير النادي”. وانتقد رئيس النادي هجوم مجموعة من الشباب على حافلة نادي سموحة قبل المباراة، وقال “ندين هذه التصرفات التي تسيء إلى الرياضة في مصر”.

22