كابوس العنصرية يقض مضجع الدوري الإيطالي

الخميس 2013/09/05
بالوتيلي يرد على الهتافات العنصرية بطريقته

روما – مازالت العاصمة الإيطالية تعيش على وقع أعمال العنف والإساءة إلى بعض اللاعبين، وجاء الهجوم الذي قام به مشجعو (الهوليغانز) فريق روما على الحافلة التي تقل فريق فيرونا عقب مباراة الفريقين في الدوري الإيطالي، ليدق ناقوس خطر جديد فيما يتعلق بأعمال العنف التي تعاني منها كرة القدم في العاصمة الإيطالية روما.

وتملك جماهير فريقي العاصمة الإيطالية روما ولاتسيو سجلا طويلا من الصدامات والحوادث العنصرية والتي تشكل قلقا وإزعاجا مستمرا للسلطات في روما، على عكس جماهير فرق المدن الأخرى التي لا تتبع مثل هذه الأساليب المشينة في تشجيعها لأنديتها وعدم إثارتها للمشاكل في السنوات الأخيرة.

وأشار المرصد الوطني للفعاليات الرياضية بإيطاليا إلى انحسار أعمال الشغب المتعلقة بكرة القدم خلال الفترة ما بين عامي 2004 و2012 وهو ما لم تشعر به العاصمة التي خاض فريقاها أولى مباراتهما هذا الموسم بالدوري الإيطالي دون جماهير في الملعب الأولمبي بروما بسبب إساءات عنصرية قامت بها جماهير الفريقين الموسم الماضي.

وكان لقاء روما وفيرونا من المباريات الصعبة بالنسبة للفريق العاصمي والتي كانت مبارياته مع فيرونا تتسم بالشراسة في الماضي وهو الأمر الذي لم يتغير أيضا في الوقت الحالي رغم ابتعاد فيرونا عن دوري الدرجة الأولى الإيطالي لمدة 11عاما.

ووقعت مصادمات خارج الملعب الأولمبي بروما، حينما لجأت الشرطة الإيطالية إلى التدخل الحازم لتفريق الجماهير المشاغبة مما أدى إلى إصابة العشرات من أفراد الأمن ورجال الشرطة الذين ألقوا القبض على أحد مشجعي فيرونا.

ونصبت مجموعة من مشجعي روما كمينا للحافلة التي تقل فريق فيرونا عقب انتهاء مباراة الفريقين بالدوري الإيطالي والتي انتهت بفوز روما 3-0، وحطمت جماهير روما نوافذ الحافلة بعد رشقها بالحجارة، وهو ما أجبر لاعبي فيرونا ومسؤولي الفريق على قضاء الليلة في أحد فنادق العاصمة تحت حراسة الشرطة، التي رافقت الفريق إلى محطة القطار.

وصرّح أندريا ماندورليني المدير الفني لفيرونا الذي لم يتعرض لأذى رغم جلوسه بجوار أحد النوافذ المحطمة "كان من الممكن أن ينتهي الأمر بشكل أسوأ حقا، خاصة بالنسبة لسائق الحافلة". أضاف ماندورليني "كنا نقود الحافلة بسرعة، لأننا كنا بالفعل في الطريق الدائري بمدينة روما حينما تم إلقاء الحجارة على الحافلة. ولو ألقيت الحجارة في واجهة الحافلة ، لكانت النتيجة سيئة للغاية بالنسبة للسائق".

ومن المتوقع أن يحد مرصد الفعاليات الرياضية هذا الأسبوع من وصول جماهير روما إلى مباريات الفريق خارج ملعبه، بالإضافة إلى قيامه بتكثيف التحقيقات حول أعمال العنف التي تقوم بها.

ولكن من المتوقع أن تحدث مشكلة كالمعتاد حينما يلتقي روما مع لاتسيو ضمن بطولة الدوري في 22 أيلول/سبتمبر.

وشهدت آخر مباراة قمة (دربي) بين الفريقين في نهائي كأس إيطاليا والتي انتهت بفوز لاتسيو بهدف نظيف في أيار/مايو، أعمال شغب في مناطق مختلفة من العاصمة من قبل الجماهير التي هاجمت أيضا سيارات الشرطة وحطّمت العديد من السيارات.

23