كابول تحقق في اتهامات بتزوير الانتخابات الرئاسية

الثلاثاء 2014/06/17
نسبة الاقبال موضع تساؤلات في انتخابات الرئاسة

كابول- فتح مسؤولون أفغان تحقيقا، الاثنين، بعدما أشار المرشح الرئاسي الأوفر حظا بالفوز في الدورة الثانية من الانتخابات عبدالله عبدالله إلى حصول عمليات تزوير.

وأعلنت وزارة الداخلية الأفغانية أن تحقيقا مشتركا مع مفوضية الانتخابات فتح في هذه المزاعم لكن يبدو أن هذه الخطوة لم ترض عبدالله.

وقال الناطق باسم الداخلية صديق صديقي لوسائل إعلام محلية إن “النتائج حول هذا الموضوع ستظهر قريبا”.

ويأتي هذا الإجراء بعد أن طالب عبدالله بإقالة ضياء الحق أمرخيل أمين سر مفوضية الانتخابات المستقلة، التي نظمت قافلة لنقل صناديق الاقتراع التي لم تستخدم من مقر المفوضية، إلى كابول، وفق قوله.

كما أبدى المسؤول الأفغاني شكوكا حول عدد المصوتين في جولة الإعادة وقال للصحفيين في وقت متأخر، الأحد، “ليست هناك أدلة على نسبة الإقبال بشكل دقيق في كل أنحاء البلاد وهذا أمر موضع تساؤلات ونحن قلقون إزاء حصول عمليات تزوير”.

يشار إلى أن عبدالله اعتبر أن عمليات التزوير حالت دون فوزه في الانتخابات الرئاسية عام 2009 وكرر عدة مرات القول إن تكرار مثل هذه العمليات سيكون السبب الوحيد هذه المرة في عدم فوزه.

5