كاتب يوناني في القاهرة التي يحب

على هامش فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب، عُقدت مائدة مستديرة بعنوان “الحضارة العربية في الرواية اليونانية” شارك فيها الكاتب اليوناني ثيودورس غريغورياديس بالحديث عن راويته “العُزّى.. ألف عاشق وعاشق” التي تُرجمت مؤخرا إلى العربية عن المركز القومي للترجمة بالقاهرة، والتي ناقشها كل من أستاذ الأدب العربي خيري دومة، والمترجم والناقد محمد رمضان، بحضور مترجم الرواية خالد رؤوف وستافرو لاسبانوذي مديرة مؤسسة الثقافة اليونانية بالإسكندرية.
الأحد 2018/02/04
ثيودوروس غريغورياديس الثاني من اليسار خلال جلسة مع كتاب وصحافيين مصريين

أعرب الكاتب اليوناني ثيودورس غريغورياديس في حديثه مع “العرب” عن سعادته لترجمة روايته في القاهرة والمناقشات التي شهدتها تلك الندوة، والتي جاءت على مستوى كبير من الفهم للروابط والمعتقدات المشتركة ما بين الحضارتين العربية واليونانية، داعيا إلى ضرورة تعزيز الروابط العربية بالجانب الآخر من المتوسط، ليس فقط من خلال العلاقات الاقتصادية، ولكن عبر الثقافة وترجمة الآداب التي تعد وسيلة مهمة كي يعرف بعضنا الآخر بشكل جيّد.

ربة العشق

قدّم الكاتب اليوناني ثيودورس غريغورياديس في الندوة نبذة عن روايته بقوله “العُزى” ربة الحب والخصوبة لدى العرب تتماهى مع الآلهة اليونانية أفروديتي، ويعاد تقديمها في الرواية في أثينا متعددة الأجناس عام 2005 لتسكن في حي كيراميكو حيث تقبع المقابر القديمة للمدينة.

العُزّى تختار ناتاشا وتتجسد فيها، كان والدها عالم الآثار الأثيني المنشأ الذي مضى يبحث في الصحراء العربية سعيا وراء جذور اليونانيين والعرب وهناك قابل أمينة التي أحبها وأحضرها معه إلى اليونان.

ثمرة هذا الحب العربي اليوناني كانت ناتاشا التي هي الآن في الخمسينات من عمرها، حيث قابلت العشرات من الرجال في موانئ مدن البحر المتوسط ثم تعود إلى مسقط رأسها وبيتها في حي كيراميكو كي تعيد حسابات حياتها وتكتب كتابا عن عشاقها.

في هذا البيت تستضيف ناتاشا كل منبوذ ولاجئ ومهاجر من الشرق، كل شاب هرب من التعصب والعنف. توظف لديها محررة أدبية شابة اسمها ماريانا، ستكون هي كاتبة السيرة الذاتية لها ومدرسة اللغة اليونانية للأغراب الذين ستشارك كل من ماريانا وناتاشا في عشقهم.

الكاتب اعتمد على النساء كبطلات لأعماله في هذا البحث، ومن ثم فهو يمتلك رؤية تعي جيدا أن النساء هن الأكثر تعبيرا عن أزمة الهوية

مسارات حضارية

رغم ما قد تحمله الرواية من خداع ظاهري لغلبة الطابع الرومانسي والعنصر النسائي عليها بشكل ما، إلا أن غريغورياديس لفت إلى أنها تتعمق بشكل كبير في المسارات الحضارية والسياسية لعصرها، كما أنها ذات علاقة بهواجسه وبحثه الدائم عن الهوية وفي التاريخ والجذور التي انحدر منها.

مضيفا “قبل ثلاث سنوات من كتابتي للرواية، على الجانب الآخر من شارع أرتيمسو الذي تعيش فيه بطلة الرواية، كان يسكن أحد أصدقائي وكنت أتردد عليه بانتظام. اكتشفت من خلاله هذا الحي الباطني والسري على حدود المدينة الكبيرة وتكتلاتها، وكنت أصعد وأهبط شارع الإسكندر الأكبر الذي يعُج بالمقاهي المصرية، كنت أشتري من المحال الصغيرة للسوريين. الأكراد والمصريون والتونسيون كانوا يسكنون أطلال المباني النيوكلاسيكية إلى أن تم بيعها وجددها ملاكها الجدد.

العزى، ألف عاشق وعاشق؛ هي أول رواية أثينية لي، أي تقع أحداثها في أثينا القديمة، هناك حيث يُكتب التاريخ كمخطوط عتيق يتقابل مع مدينة جديدة ومعاصرة وفوضوية ومتعددة الألوان والأصوات، مدينة متوسطية، شرقية إلى حد كبير، وبشكل أقل أوروبية وبلقانية أو “شرق أثينية” كما كتب أحد النقاد. من هنا بدأت هذه الرحلة الخيالية في شرق المتوسط باحثا عن جذور ربما كنت أرفضها ومحاولا أن أقترب من حضارة الشرق وبالتأكيد الحضارة العربية من خلال البشر. كنت أود أن أطرح التساؤلات الأساسية وألغاز الكتابة كالهوية، محاولا السماح للحكاية ذاتها بالأخير أن تطرح التساؤلات وربما تعطي بعض الإجابات”.

أصول البشر المشتركة

من جانبه، تحدث خيري دومة، أستاذ الأدب الحديث، عن رواية العزى بقوله “الكاتب اليوناني ثيودورس غريغورياديس كاتب كبير جدا برأيي، لأن روايته هذه جعلتني أرى العالم كله من جديد، ليس فقط الأدب اليوناني ولكن الأدب العالمي في علاقات الشعوب مع بعضها البعض. هذا أول عمل يترجم للكاتب إلى العربية رغم أنه بدأ الكتابة منذ عام 1982، وأعماله تستحق المزيد من الاهتمام.

اشتغل الكاتب في هذه الرواية على مسألة هوية البشر على جانبي المتوسط. بالطبع بدأت أزمة الهوية مع نشأة الرواية لأنها أزمة متجلية عند العرب المحدثين بشكل كبير ونوقشت أزمة الهوية في علاقة العرب بالغرب من قبل العديد من الأعمال الروائية العربية، وربما تكون رواية ‘العُزّى’ هي الأولى التي أقرأها على هذا النحو عن أزمة الأثينيين الأوروبيين في علاقتهم مع الجانب الآخر من المتوسط، فهي تُبدي قدرا كبيرا من الفهم لأنها مبنية على بحث الكاتب بصورة جيدة عن جذوره وأصوله وأيضا أصول البشر المشتركة”.

ثيودورس غريغورياديس: "العزى-ألف عاشق وعاشق" سيرة معكوسة لألف ليلة وليلة

تابع دومة “صادفت في الرواية الكثير جدا عن أزمة اليوناني، ورغم أن أعمال ثيودورس متنوعة الأسلوب ويجرب طوال الوقت طرقا جديدة في الكتابة، كما فهمت من حواره مع مجلة ‘الجديد’، إلا أنه مهتم بثيمات أساسية على رأسها فكرة البحث الدائم عن الهوية واهتمام خاص جدا بالرحلة والاكتشاف عبر شخصيات مستكشفة ورحالة دائمين يبحثون عن معنى للحياة في عوالم أخرى.

اللافت أن الكاتب اعتمد على النساء كبطلات لأعماله في هذا البحث، ومن ثم فهو يمتلك رؤية تعي جيدا أن النساء هن الأكثر تعبيرا عن أزمة الهوية، إذ تتجلى فيهن الأصول الأسطورية في هذا الكون، ويمكن اعتبار الرواية تجسيدا لفكرة الأنوثة التي تحتل مكانة مهمة جدا في أصول البشر”.

تناول دومة في حديثه بعض العناصر المؤثرة في رواية العزى، ومنها الأساطير والتاريخ والأحلام، التي أشار إلى كونها عناصر مؤثرة جدا في الرواية؛ أساطير العزى ورفاقها والأساطير المتبادلة بين جانب المتوسط، وخلط الأسطورة بالحلم، ليس فقط بالنسبة لماريانا وناتاشا، ولكن أيضا والدة ماريانا التي عاشت نفس الحلم وسألت نفس السؤال، ومن ثم فهذا هم دائم للسيدات في أجيال متوالية. ورغم أن العربي في الرواية الغربية دوما ما يكون شخصية مهمشة ونمطية كديكور، ولا أحد من الغربيين جعل العربي بطلا لروايته، كما أن هذه الرواية ليس العربي فيها بطلا أيضا، إلا أنها تتسلح بدراسة وفهم وارتباط بهذا العالم على المتوسط أعمق بكثير مما قدمته الروايات الغربية الأخرى.

اقتران المعتقدات

تحدث المترجم محمد رمضان في البداية عن مكانة آلهة العزى في التاريخ العربي، ومحاولات التعتيم على تاريخ العرب ما قبل الإسلام في الكثير من الكتابات التاريخية. يوضح رمضان أن الحضارة القديمة شهدت ما يسمى بالاقتران، فكل شعب عندما يتأثر بحضارة أخرى يعيد تشكيل معبودات هذه الحضارة وفق حضارته ومعتقداته. وجاء هذا التداخل في الحضارة العربية منذ القرن الأول الميلادي بالتماس مع الحضارة اليونانية والرومانية أكثر لوجودها في بادية الشام. وهو ما يعزز فكرة أن الحضارة في الأساس إنسانية تتناقل أفكارها وفلسفاتها بين الشعوب.

تطرق رمضان إلى الحديث عن أهمية العُزى في التاريخ العربي باعتبارها جزءا من ثالوث مكة والمدينة المكّون من اللات والعزى ومناة، إذ كان يقال إن العزى كبيرتها واللات ومناة ابنتاها. من ثم ووفق هذه المعلومات التاريخية يظهر جيدا استيعاب الكاتب للثقافة العربية والتضمينات لقصة العزى والثالوث في رواية “العزى” وإعادة صياغتها بشكل حديث في الرواية.

تلاقح الحضارات

“العزى، ألف عاشق وعاشق” هي سيرة معكوسة لرواية “ألف ليلة وليلة” في التراث العربي، فبينما كان العمل الأخير يتناول رجلا يعشق كل ليلة امرأة، جاءت رواية “العزى” لتتحدث عن امرأة تلبستها روح العزى وبدأت تعشق الرجال وتستمد قوتها من امتصاص الذكور والمحيطين بها بثقافتهم وحضارتهم، حاملة شغفا بفكرة الاختلاف والمزج بين الحضارات والثقافات.

جانب آخر تعرض له المترجم في كلمته وهو قضية اللاجئين التي تطرقت إليها الرواية، ففي الواقع تعد اليونان المحطة الأولى للمهاجرين العرب، والتي ينطلقوا منها في ما بعد إلى بلاد أفضل في الحالة الاقتصادية، ولكن هناك أحياء كاملة تتكون من عرب في اليونان، وجاءت قصة اللاجئين في الصورة الخلفية للأحداث داخل الرواية التي نجحت في نقل الفارق بين فخامة المنزل عند ناتاشا وفقر بيوت اللاجئين.

12