كارتر: أميركا "في حالة حرب" مع داعش

الخميس 2015/12/10
حشد دولي لمكافحة التنظيم المتطرف

واشنطن - قال وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر الأربعاء إن الولايات المتحدة "في حالة حرب" مع تنظيم داعش وإن أوامر قد صدرت بإرسال قوات عمليات خاصة جديدة إلى سوريا.

وأضاف كارتر أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ في أول ظهور له منذ شن هجمات يرعاها داعش أو مستوحاة من فكر التنظيم في بيروت وسيناء وباريس وسان برناردينو "الحقيقة هي أننا في حالة حرب".

ووصف كارتر الهجمات التي وقعت في باريس وسان برناردينو بأنها "اعتداء على الحضارة التي ندافع عنها"، مضيفا أنه "من الضروري تماما" هزيمة داعش "في مكان نشأته الرئيسي في سوريا والعراق"، وكذلك في أي مكان على الكرة الأرضية "ينتقل إليه هذا التنظيم الشرير".

وقال إن الرئيس باراك أوباما أمر "بالتدخل السريع لقوة استهداف متخصصة" لمساعدة القوات العراقية والبيشمرجة الكردية في الضغط على داعش وشن غارات شاملة وجمع معلومات استخباراتية.

وأضاف أن "هذه القوة ستكون أيضا في وضع يمكنها من إجراء عمليات من جانب واحد في سوريا".

وفي حين أقر كارتر بأن داعش لم يتم احتواؤه ، قال إن المعركة ضده التنظيم "تكتسب زخما".

وأشار إلى تحقيق قوات المعارضة السورية وقوات البيشمرجة الكردية تقدما حيث استردت 900 كيلومتر مربع كانت تخضع لسيطرة داعش في شمال شرق سورية وأنها تركز حاليا على الرقة ، معقل التنظيم.

وقال كذلك إن الولايات المتحدة تقف على أهبة الاستعداد لتوفير مروحيات هجومية ومستشارين للقوات العراقية "من أجل مساعدتها على إتمام عملها" فيما يتعلق باسترداد الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار.

وأضاف أن الولايات المتحدة وحلفاءها سيواصلون تنفيذ ضربات جوية مع تجنب نشر قوات كبيرة لصالح العمليات الخاصة.

وفي تصريحات سابقة، حض كارتر المجتمع الدولي على تكثيف جهوده ضد تنظيم الدولة الاسلامية قائلا "يجب علينا جميعا أن نبذل المزيد".

واضاف "الاسبوع الماضي اتصلت شخصيا بنحو 40 بلدا في جميع أنحاء العالم طالبا منهم المساهمة، وفي كثير من الحالات، تحسين مكافحة تنظيم الدولة الاسلامية".

واوضح كارتر انه طلب منذ هذه الدول "قوات خاصة وطائرات للاستطلاع والهجوم، واسلحة وذخيرة". وتابع ان "تركيا يجب ان تبذل المزيد من الجهود للسيطرة على حدودها التي يسهل اختراقها في كثير من المواقع".

وقال وزير الدفاع الاميركي "أود ان تبذل الدول العربية السنية المزيد من الجهود" محددا بشكل خاص السعودية ودول الخليج.

واضاف كارتر ان لهذه الدول "مزايا واضحة" في معركة برية لاستعادة المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق، حيث معظمهم من السنة.

كما اعتبر ان "الوقت حان" لكي تنضم روسيا الى "الجانب الجيد" في الحرب في سوريا من خلال تركيز ضرباتها على التنظيم المتطرف.

وكانت الولايات المتحدة قد اعلنت قبل اعتداء كاليفورنيا الذي اودى بحياة 14 شخصا واشاد به تنظيم الدولة الاسلامية، انها تعزز جهودها عن طريق نشر وحدة من القوات الخاصة تشن غارات ضد الجهاديين في العراق وسوريا.

1