كارتر يزور الشرق الأوسط لطمأنة الحلفاء بعد اتفاق إيران

الأربعاء 2015/07/15
كارتر: واشنطن تقف مستعدة "لمراجعة نفوذ إيران الضار"

واشنطن - يعتزم الرئيس الأميركي باراك أوباما إرسال وزير دفاعه الأسبوع المقبل إلى الشرق الأوسط حيث يواجه مهمة شاقة لطمأنة حلفاء مثل إسرائيل أن الاتفاق النووي مع إيران لن يقوض التزام أميركا تجاه أمنهم.

وحتى الآن لم يكشف البيت الأبيض سوى عن محطة واحدة في الجولة وهي إسرائيل حيث أدان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اتفاق الثلاثاء وقال إنه "خطأ تاريخي مذهل".

وقال مسؤولون بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن وزير الدفاع أشتون كارتر سيتوجه إلى أماكن أخرى داخل المنطقة لكنه امتنع عن تقديم تفاصيل.

وقد يغير الاتفاق بين إيران والقوى الست وجه الشرق الأوسط من خلال كبح الأنشطة النووية الإيرانية الحساسة مقابل تخفيف العقوبات في عملية تبدد بشدة افتراضات بشأن عزلة طهران.

وتناصب إيران القوة الشيعية المهيمنة إسرائيل وأصدقاء واشنطن العرب السنة وخاصة السعودية العداء. وخاض حلفاء الرياض وطهران عقودا من الحروب الطائفية بالوكالة في سوريا ولبنان والعراق واليمن.

ويعترف مسؤولون عسكريون أميركيون بأن تخليص الاقتصاد الإيراني من العقوبات الخانقة سيترجم على الأرجح إلى مزيد من الأموال للجيش الإيراني وأتباعه في الخارج.

وفي إشارة إلى رسالته للحلفاء قال كارتر في بيان حول اتفاق إيران إن الولايات المتحدة تقف مستعدة "لمراجعة نفوذ إيران الضار". وأضاف "نبقى على استعداد وفي وضع لتعزيز أمن أصدقائنا وحلفائنا في المنطقة بما في ذلك إسرائيل".

وقال فيليب جوردون الذي كان حتى مارس أكبر مسؤول في مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض في شؤون الشرق الأوسط إن هناك حاجة لشرح أن الاتفاق النووي ليس "مصالحة شاملة مع إيران" وهو الأمر الذي يخشاه حلفاء مثل إسرائيل.

وأضاف أنه إذا كان حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة يقولون إنهم بحاجة إلى المزيد من التعاون الدفاعي والمخابراتي فإن "هناك حاجة لأن يكون ذلك محل مناقشة".

وقام أوباما يوم الثلاثاء بعدد من المكالمات الهاتفية مع حلفاء بالمنطقة من بينهم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود والشيخ محمد بن زايد ولي عهد إمارة أبوظبي.

وقال البيت الأبيض إن أوباما شدد على الالتزام بالعمل مع شركاء الولايات المتحدة في الخليج لمواجهة أنشطة إيران التي "تزعزع الاستقرار" في المنطقة ومساعدتهم على تعزيز قدراتهم الدفاعية.

كان أوباما قد استقبل زعماء دول الخليج العربية في الولايات المتحدة في مايو وتعهد حينها بدعمهم في مواجهة أي هجوم خارجي.

1