كارتر يطلب من دول الخليج المساهمة في جهود إعمار العراق

الأحد 2016/04/17
كارتر: العراق سيحتاج إلى مساعدة اقتصادية وسياسية وعسكرية من أجل التعافي

قاعدة الظفرة الجوية (الإمارات) - قال وزير الدفاع الأميركي آش كارتر السبت إنه سيطلب من دول الخليج العربية الأسبوع المقبل المساهمة في جهود إعادة بناء مناطق عراقية دمرت في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

أدلى كارتر بهذه التصريحات في مستهل جولة بالمنطقة يلتقي خلالها بزعماء السعودية وحلفاء آخرين للولايات المتحدة بمنطقة الخليج لبحث المعركة ضد التنظيم المتشدد وقضايا أمنية أخرى منها التصرفات الإيرانية بالمنطقة.

وسيحضر الرئيس الأميركي باراك أوباما قمة دول مجلس التعاون الخليجي وسيلتقي العاهل السعودي الملك سلمان في السعودية.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على مساحات كبيرة من العراق وسوريا في 2014 وتمكنت القوات العراقية من استعادة بعض المناطق ومنها مدينة الرمادي ولكن بعد معارك طويلة ألحقت دمارا بعدد من المدن.

وقال كارتر "من أجل هزيمة داعش (الدولة الإسلامية) في العراق وسوريا سيتعين إعادة بناء هذه الأماكن التي تضررت بشدة ودمرتها داعش ونهبتها وتعاملت معها على نحو سيء."

وقال الوزير الأميركي إن العراق سيحتاج إلى مساعدة اقتصادية وسياسية وعسكرية من أجل التعافي.

وأوضح قائلا "حتى مع تطلعنا لتقديم إسهامات في تلك المجالات الثلاثة يستطيع شركاء الخليج (تقديم اسهامات أيضا) وسنتحدث إليهم بشأن ذلك."

وقال كارتر إن واشنطن تبحث عن سبل لتعزيز حملتها ضد الدولة الإسلامية تشمل ضربات جوية أمريكية وقوات أميركية خاصة ورسم استراتيجية لاستهداف المصادر الكبيرة لأموال التنظيم التي تتحصل عليها من مبيعات نفط غير قانونية وضرائب في مناطق تسيطر عليها.

وقال كارتر في قاعدة الظفرة الجوية بالإمارات التي تستضيف 3500 عسكري أميركي وطائرات مقاتلة واستطلاع تستخدم في الحملة الجوية ضد الدولة الإسلامية "ينبغي عليكم أن تتوقعوا منا المزيد."

كان رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية جون دونفورد قال في مارس آذار إنه يتوقع زيادة مستوى القوات الأميركية في العراق من الرقم الحالي البالغ 3800 عسكري.

ومن المتوقع أن تشارك القوات الإضافية في تعزيز قدرات القوات العراقية التي تحضر لهجوم كبير على التنظيم في الموصل.

1